مصر : شارع المعز لدين الله الفاطمي …. أقدم شارع في العالم … قصة شارع يروي أحداث 1000 عام من تاريخ مصر

 البوابة الإلكترونية لمحافظة القاهرة :

عند الحديث عن القاهرة فأنت أمام متحف فني فريد من نوعه لن تجد له مثيل في العالم وعندما تتحدث عن شارع المعز لدين الله الفاطمي  فأنت أمام أحد أقدم شارع في العالم، الكثير من القصص والحكايات نتعرف عليها سويًا في جولتنا داخل أحد أهم شوارع القاهرة تلك المدينة التى أبدع القائد “المعز لدين الله الفاطمي” في تشييدها لتكون تحفة معمارية تبوح بالكثير من أسرار وحكايات المصريين .

الموقع :

يقع شارع المعز لدين الله‏ في منطقة الأزهر بحي وسط القاهرة ويعد مزارًا أثريًا وسياحيًا ليس له مثيل كما أنه يعد سوقًا تجاريًا يتردد عليه مئات الآلاف يومياً ويصفه الأثريين بأنه أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم نظرًا لإحتفاظه بالأبنية الآثرية بالكامل حتى الآن، ويرجع تاريخ الشارع إلى عام 969 ميلاديًا أي منذ إنشاء مدينة القاهرة التي بناها المعز لدين الله الفاطمي ويحد شارع المعز باب النصر وباب الفتوح شمالاً وشارع باب الوزير جنوبًا وشارع الدراسة وبقايا أسوار القاهرة شرقًا وشارع بورسعيد غربًا.

أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم :

يعد شارع المعز لدين الله الفاطمي أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم حيث يشتمل على مجموعة من الآثار والقيم المعمارية التي يرجع تاريخها إلى مجموعة عصور متتالية منذ أُنشئت القاهرة الفاطمية وعبر العصر الأيوبي وعصر المماليك والمماليك الشراكسة وهي فترة العصور الوسطى والتي تمتد من القرن العاشر حتى القرن السادس عشر ميلاديًا ثم الحكم العثماني والذي خلف أيضًا العديد من العناصر المعمارية والمباني الأثرية.

 

كما يعتبر شارع المعز عصب مدينة القاهرة منذ نشأتها ويضم كوكبة من أجمل الآثار الإسلامية بالعالم يصل عددها إلى 29 أثرًا حيث تنفرد تلك الآثار برونق خاص من حيث جمال ودقة وتنوع وضخامة العمارة والزخرفة وتتميز ليس فقط بمساجدها الشامخة بل تضم أيضًا مدارس ومدافن وبيمارستانات (مستشفيات) وأسبلة وكتاتيب وقصورًا ويضم الشارع أيضًا آثارا لجميع العصور الإسلامية بداية من العصر الفاطمي وحتي عصر محمد علي، وهي آثار تزخر بالروحانيات والجمال الذي يشهد بروعة الفنان والمعماري المصري المسلم.

لماذا سمي الشارع بهذا الأسم ؟!

سُمى الشارع بهذا الاسم نسبة إلى “المعز لدين الله” الخليفة الفاطمي الذي أرسل قائده “جوهر الصقلي” إلى مصر عام 358 هجريًا– 969 ميلادية لتصبح مصر منذ ذلك التاريخ وحتى عام 567 هـ – 1171م تحت الحكم الفاطمي، ويمتد شارع المعز لدين الله الفاطمي من باب الفتوح مرورًا بمنطقة النحاسين، ثم خان الخليلي، فمنطقة الصاغة ثم يقطعه شارع جوهر القائد (الموسكي) ثم يقطعه شارع الأزهر مرورًا بمنطقة الغورية والفحامين ثم زقاق المدق والسكرية لينتهي عند باب زويلة.

من هو المعز لدين الله الفاطمى؟!

المعز لدين الله أبو تميم معدّ بن منصور العبيدي (932 م – 975 م) وهو رابع الخلفاء الفاطميين في تونس وأول الخلفاء الفاطميين في مصر، حكم المعز لدين الله من 953م حتى 975م، وقد أرسل أكفأ قواده وهو جوهر الصقلي للإستيلاء على مصر من العباسيين فدخلها وأسس مدينة القاهرة وحينما انتهى جوهر الصقلي من ذلك أرسل في طلب المعز إلى القاهرة لإفتتاحها، وأسس له قصراً كبيراً عرف باسم القصر الشرقي.

وكان المعز رجلاً مثقفاً يجيد عدة لغات مولعاً بالعلوم والآداب متمرسًا بإدارة شئون الدولة وتصريف أمورها فأصبح يحظى باحترام رجال الدولة وتقديرهم وانتهج المعز سياسة رشيدة ونجح في بناء جيش قوي وإعداد القادة والفاتحين وتوحيد بلاد المغرب تحت رايته وسلطانه ومد نفوذه إلى جنوب إيطاليا.

آثار شارع المعز لدين الله

يضم شارع المعز أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم عددًا من المساجد الآثرية،‏ المدارس‏، الأسبلة‏،‏ القصور‏،‏ وكالتين‏،‏ ثلاث زوايا‏،‏ بوابتين،‏ حمامين‏ ووقفًا آثريًا‏.

 

 محافظة القاهرة

بالصور.. قصة شارع يروي أحداث 1000 عام من تاريخ مصر

القاهرة – ريم الششتاوي
العربية :

شارع المعز.. أحد أقدم الشوارع المصرية الذي تعود نشأته إلى أكثر من 1000 عام، ووقع اختيار اسم “المعز لدين الله الفاطمي” نسبة إلى الخليفة، في بداية الحكم الفاطمي لمصر سنة 969 ميلادية.

الشارع، يعد أكبر متحف مفتوح للآثار الإسلامية في العالم، لما يحتويه من آثار إسلامية، مروراً بالعصور المختلفة بداية من العصر الفاطمي وصولاً للعصر العثماني.

 

شارع المعز لدين الله

ويمتاز شارع المعز بالآثار التاريخية والإسلامية المختلفة من مساجد ومدارس ومدافن، التي لها أهمية تاريخية، والتي مازالت حتى الآن تعد من المزارات الإسلامية التاريخية في القاهرة، حيث تحرص وزارة الثقافة أن تقيم الندوات والمهرجانات والفعاليات الثقافية المختلفة في هذا الشارع لما يحمله من قيمة أثرية.

شارع المعز

وأوضح الدكتور نادر عبدالعليم، أستاذ الآثار الإسلامية بجامعة عين شمس، لـ”العربية.نت” أن شارع المعز يمتاز بأكثر من 25 موقعا أثريا. فالشارع الذي يمتد من باب الفتوح وباب النصر من الجهة الشمالية، امتداداً إلى شارع الدرّاسة وبقايا أسوار القاهرة من الجهة الشرقية.

مسجد الأقمر

كما أكد الدكتور نادر أن هذا الشارع يمتاز بالزخارف والأشكال المعمارية، مروراً بالعصور المختلفة التي مرت على هذا الشارع، بداية من القاهرة الفاطمية مروراً بالعصر الأيوبي، ودولة المماليك وصولاً للدولة العثمانية.

شارع المعز

وأشار عبدالعليم أن “باب الفتوح” يمثل أحد أبرز المعالم الأثرية في شارع المعز، حيث يعد هذا الباب أحد أسوار القاهرة، حيث تم بناؤه سنة 1087 ميلادية على ارتفاع 24 مترا.

شارع المعز

كما كانت هناك بعض القواعد الخاصة في الدخول والخروج من هذه البوابات، حيث كان لا يسمح للعامة الدخول لهذا الشارع من خلال هذه البوابة، إلا بعد الحصول على التصريح، كما أنه كان من غير المسموح أن يخرج أي فرد من عامة الشعب من هذه البوابة بعد غروب الشمس، لما تمثله هذه البوابات من حصن لمدينة القاهرة للسيطرة على مداخل المدينة.

شارع المعز

ومن جانبه، أوضح عبدالعليم أن “جامع الأقمر”، الذي تم إنشاؤه سنة 1125 ميلادية على يد الوزير المأمون بن البطائحي، يعد من أول المساجد في مصر الإسلامية، ويمتاز بانخفاضه عن مستوى سطح الأرض، كما وقع اختيار اسم “الأقمر” على هذا المسجد لاستخدام الأحجار ذات اللون الأبيض في البناء التي تشبه لون القمر.

كما امتاز تصميم هذا الجامع باستخدام “المقرنصات” التي لم تكن قد استخدمت من قبل إلا في مئذنة “جامع الجيوشي”.

شارع المعز

كما يمثل “جامع الحاكم بأمر الله” أحد المعالم الأثرية المهمة في شارع المعز، والذي تم بناؤه في عهد العزيز بالله الفاطمي سنة 989 ميلادية، لكنه توفي قبل أن يتم بناؤه، لذلك قام ابنه بإتمام البناء، ولذلك نسب الجامع باسم ابنه” الحاكم بأمر الله”.

ويعد هذا المسجد ثاني أكبر مساجد مدينة القاهرة من حيث الاتساع بعد “مسجد ابن طولون”.

ويعتبر “بيت السحيمي”، وهو أحد البيوت التي تقع في شارع المعز وتمتاز بالبناء المعماري ذي الطابع الشرقي، وتم بناؤه سنة 1648 ميلادية خلال الحكم العثماني لمصر على يد الشيخ عبدالوهاب الطبلاوي، كما تم إطلاق اسم هذا البيت على آخر شيخ سكن في هذا المكان، وهو الشيخ محمد أمين السحيمي.

بيت السحيمي

ويمتاز هذا البيت بالعمارة الشرقية على مساحة نصف فدان. ويمتاز بيت السحيمي” بالطراز العثماني للعمارة من خلال تخصيص الطابق الأول للرجال والاستقبال والطابق العلوي للنساء، كما يحتوي البيت على 115 غرفة تمتاز بالطابع الشرقي.

بيت السحيمي

ويستخدم هذا البيت حالياً كمركز لتقديم الإبداع الفني من خلال العروض الموسيقية، كما يمتاز شارع المعز بتجارة المنتجات ذات الطابع الشرقي مثل الأزياء المصرية القديمة والأزياء الفرعونية بالإضافة إلى النرجيلة والعطور الشرقية والمنتجات النحاسية، ذات الطابع الشرقي هي الأكثر رواجاً في هذا الشارع، حيث يقصده السائحون من مختلف دول العالم.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم لا سيما المسلمين والتحذير من عدوهم و تثقيفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم ثم مستقبلهم في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

السعودية.. العثور على نقش أثري من زمن الخلفاء الراشدين (صور)

  RT : أعلنت هيئة التراث السعودية العثور عن نقش أثري إسلامي مرتبط بثالث الخلفاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.