إغلاق مسجد في فرنسا بسبب “الدعاية للإرهاب”

RT :

 

وعلى حسابه في “تويتر”، كتب دارمانين يقول في هذا الشأن: “بناء على طلبي، يعتزم حاكم سارث إغلاق مسجد ألون لمدة ستة أشهر. الخطب التي تقرأ في هذا المسجد تبرر بدرجة كبيرة الجهاد المسلح وفي الوقت نفسه تنمي مشاعر الكراهية نحو  فرنسا”.

ونقل راديو”فرانس بلو” عن حاكم مقاطعة سارث، أن التحقيق أظهر أن الأئمة الذين يخطبون في هذا المسجد أطلقوا على الفرنسيين اسم “الكفار والإسلاموفوبيون”.

وأشير أيضا إلى أن أحد قادة الجمعيات التي تدير الموقع الديني أوضح لمرتادي المسجد في أكتوبر 2020 أن فرنسا أعلنت الحرب على الإسلام وأنه من الضروري الاستعداد لمحاربة أصحاب الإسلاموفوبيا.

وكان مكتب المدعي العام في مدينة لومان الفرنسية بمديرية سارث، قد أفاد في وقت سابق، ببدء التحقيق في مسجد بلدية آلون بعد أن بادرت محافظة سارث، بأمر من وزير الداخلية الفرنسي، إجراءات لإغلاقه، على خلفية قيامه بدعاية للجهاد المسلح.

هذا، ويرتاد هذا المسجد، الذي تديره الجمعيتان المحليتان، جوست ميليو والقلم، حوالي 300 شخص.

المصدر: نوفوستي

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

قتيل وجرحى في هجوم بسكين داخل نزل للاجئين بألمانيا

 DW : قالت مصادر أمنية إن شابًا يبلغ من العمر 31 عامًا طعن عدة أشخاص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.