سوريا : مقتل طفل وإصابة 13 مدنيا بقصف صاروخي للمسلحين على ريف حماة السورية

قضى طفل وأصيب 13 مزارعا في قصف صاروخي شنته التنظيمات الإرهابية المسلحة في ريف إدلب على مناطق ريفية محاذية بريف حماة الشمال الغربي وسط سوريا، كما تم تسجيل اشتعال حرائق في بعض المواقع التي تم استهدافها.

وقال مراسل “سبوتنيك” في ريف حماة أن موجة مباغتة من القذائف الصاروخية سقطت على بلدتي (جورين) و(ناعور جورين) في منطقة سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، مصدرها المجموعات المسلحة المتمركزة بريف إدلب الجنوبي.

وأكد المراسل أن القصف الصاروخي على أحياء البلدتين ومزارعهما، أسفر عن مقتل طفل وإصابة 13 مدنيا آخرين، في حصيلة أولية، نظرا لوجود حالات حرجة بين المصابين الذين نقلوا لتلقى العلاج في مشفى مدينة السقيلبية الوطني بريف حماة الغربي. 

وفي التفاصيل، كشف مصدر طبي في مشفى السقيلبية لـ”سبوتنيك” أن طفلا وصل إلى قسم الإسعاف وهو بحالة حرجة للغاية، وأن جميع محاولات الكادر الطبي لإنقاذ حياته باءت بالفشل، نظرا للتهتك الواسع في جسده جراء إصابة مباشرة تلقاها جسده بإحدى القذائف، ليفارق الحياة متأثراً بإصابته.

وأشار المصدر إلى أن 13 مدنيا آخرين تم إسعافهم إلى أقسام المشفى المختلفة، وهم يعانون من إصابات متفرقة بينها حالات حرجة، ويتم تقديم العلاج المناسب لهم في الوقت الحالي.

من جهته، أوضح مصدر ميداني لـ “سبوتنيك” أن المجموعات المسلحة المتمركزة في سهل الغاب وريف إدلب الجنوبي، أطلقت عشرات القذائف الصاروخية على القرى والبلدات الآمنة بريف حماة، ما أسفر عن حرائق في المنطقة بالإضافة إلى سقوط جرحى بين المدنيين وأضرار مادية.

وتابع المصدر أن مدفعية الجيش السوري بدأت بالرد على مصادر الاطلاق، مستهدفة مواقع وخطوط الإمداد الخلفية للمجموعات المسلحة على عدة محاور، بدءا من سهل الغاب وجبل الاربعين وجبل الزاوية وريف جسر الشغور الذي تنشط به عدة مجموعات مسلحة صينية وبلقانية موالية الجيش التركي.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

قتيل وجرحى في هجوم بسكين داخل نزل للاجئين بألمانيا

 DW : قالت مصادر أمنية إن شابًا يبلغ من العمر 31 عامًا طعن عدة أشخاص …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.