7 ذي الحجة.. ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر (ع)

الكوثر:

في ذكرى استشهاد الإمام محمد الباقر (عليه السلام)، علينا التعرف قليلا على شخصية وسيرة وعلم هذا الإمام الهمام، ولذلك نقدم لكم نبذة من سيرته وفضائله التي اعترف القاصي والداني بها.

من هو الإمام الباقر عليه السلام؟

محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) المشهور بباقر العلوم هو الإمام الخامس لدى الشيعة، وقد شهد واقعة كربلاء وهو صغير، كما أنه يعتبر المؤسس للثورة العلمية الشيعية الكبرى التي بلغت ذروتها في زمن نجله الإمام الصادق (عليه السلام).

روي عنه (عليه السلام) روايات كثيرة في مجالات شتی كالفقه، والتوحيد، والسنة النبوية، والقرآن، والأخلاق، كما بدأت المعتقدات الشيعية تتبلور في فترة إمامته وذلك في مختلف الفروع كالفقه والكلام، والتفسير.

واعترف علماء أهل السنة بفقه الإمام الباقر (ع)، ومن ثم قيل فيه هو باقر العلم وجامعه وشاهر علَمه وأنّه عمّر أوقاته بطاعة الله وكان يحظى بمراتب عالية في مقامات العارفين.

ولادته وتسميته

ولد الإمام محمد الباقر (ع) في المدينة في يوم الجمعة الموافق للأول من رجب سنة 57 هـ، وذهب البعض إلى أنّ ولادته كانت في الثالث من صفر من نفس السنة، وسمّاه جده رسول الله (ص) بمحمد، ولقّبه بالباقر قبل أن يولد بعشرات السنين، ورواية جابر بن عبد الله الأنصاري وغيرها من الروايات تشير إلى هذه الحقيقة.

طفولته

لقد قضى الإمام الباقر (عليه السلام) طفولته في المدينة في أحضان والده وجدّه لمدة أربع سنوات، وقد شهد واقعة عاشوراء في كربلاء حيث يشير الإمام نفسه في إحدى رواياته إلى هذا المعنى بقوله (عليه السلام): “قتل جدي الحسين (عليه السلام) ولي أربع سنين وإني لأذكر مقتله وما نالنا في ذلك الوقت”.

الثورة العلمية

لقد قاد الإمام الباقر (عليه السلام)، حركة علمية واسعة استمرت على طول فترة إمامته (94 إلى 114 هـ)، حتى بلغت ذروتها في إمامة ابنه الإمام الصادق (عليه السلام)، فقد حصل بعد ظهور الإمام الباقر(عليه السلام) تقدّم واسع في هذا الصعيد، وظهرت حركة علمية ثقافية جديرة بالإكبار في أوساط الشيعة كسرت حاجز التقية إلى حدّ ما، وأزالت حالة الانحسار الذي مني به الفكر الشيعي في دوائر خاصة، ففي ذلك الوقت بدأ الشيعة بتدوين علومهم الإسلامية كالفقه والتفسير والأخلاق و… وقد بلغت من الوفرة حدّاً لو قورن بما نقل عن ابناء الحسن والحسين (عليهما السلام) قبله لكان ما نقل لا يساوي معشار ما نقل عن الإمامين الباقر والصادق (عليهم السلام).

خلال ثورته ردّ الإمام الباقر(عليه السلام) استدلال أصحاب القياس، كما اتّخذ موقفاً شديداً مقابل سائر الفرق الإسلامية المنحرفة، وحاول جاهداً بهذا الموقف أن يضع حدّاً فاصلاً بين عقائد أهل البيت الصحيحة في الأصعدة المختلفة، وبين عقائد سائر الفرق، فقد كان يقول (عليه السلام) عن الخوارج: “إن الخوارج ضيّقوا على أنفسهم بجهالتهم إن الدين أوسع من ذلك”.

ولم تكن شهرة الإمام الباقر العلمية مقتصرة على أهل الحجاز، بل عمّت العراق وخراسان بشكل واسع، حيث يقول الراوي: رأيت أهل خراسان التفّوا حوله حلقات يسألونه عمّا أشكل عليهم.

علم الكلام

إنّ عصر الإمام الباقر (عليه السلام) نظراً إلى إتاحة الفرصة بسبب قلة سيطرة السلطة الحاكمة وفّر الفرصة، وأتاح المجال لظهور عقائد وأفكار مختلفة مما أدّى إلى إيجاد وانتشار أفكار منحرفة في المجتمع، فكان على الإمام (عليه السلام) في هذه الظروف بيان عقائد الشيعة الأصيلة ومجابهة العقائد الباطلة والردّ على الشّبهات المطروحة.

وعليه كانت بحوث الإمام الكلامية التي كان يطرحها ناظرة لهذه الأمور، منها: عجز العقول عن إدراك حقيقة الله، وأزلية واجب الوجوب، ووجوب طاعة الإمام، كما ترك لنا الإمام (عليه السلام) تراثاً كبيراً في مجالي الفقه والتأريخ.

الإمام الباقر(عليه السلام) على لسان الفقهاء

إنّ شخصية الإمام الباقر (عليه السلام) لم تكن الفريدة من نوعها في رأي الشيعة الإمامية فحسب، بل إنّ علماء أهل السنة أيضاً يعتبرونه فريداً من نوعه.

فيقول ابن حجر الهيتمي في وصفه (عليه السلام): أبو جعفر محمد الباقر سمّي بذلك من بقر الأرض أي شقّها وأثار مخبآتها ومكامنها، فلذلك هو أظهر من مخبآت كنوز المعارف وحقائق الأحكام والحكم واللطائف ما لا يخفى إلا على منطمس البصيرة، أو فاسد الطوية والسريرة.

ومن ثمّ قيل فيه هو باقر العلم وجامعه، وشاهر علَمه ورافعه … عمرت أوقاته بطاعة الله، وله من الرسوم في مقامات العارفين ما تكلّ عنه ألسنة الواصفين، وله كلمات كثيرة في السلوك والمعارف لا تحتملها هذه العجالة.

وتحدّث عبدالله بن عطاء عن إكبار العلماء وتعظيمهم للإمام الباقر (عليه السلام) وتواضعهم له، وهو من الشخصيات البارزة والعلماء العظام ما قوله: ما رأيت العلماء عند أحد أصغر منهم عند أبي جعفر محمد بن علي لتواضعهم له.

أما الذهبي فقد كتب في وصف الإمام الباقر (عليه السلام) قائلاً: كان الباقر أحد من جمع بين العلم والعمل والسؤود والشرف والثقة والرزانة، وكان أهلاً للخلافة.

شهادة الإمام الباقر علیه السلام

رغم ابتعاد الإمام الباقر (عليه السلام) ومن قبله والده الإمام السجّاد (علیه‌ السلام)، عن كل ما یمت بصلة إلى السلطة ورموز بلاطها، إلاّ أنّه یمثل بالنسبة للسلطات الأُمویّة هاجساً من الخوف المشوب بالغیرة والحقد ونصب العداء، ویدخل ذلك ضمن الثقافة التي توارثها الابناء عن الآباء من رجالات السلطة، ذلك لأنّهم یدركون خطورة النشاط الذي یمارسه علیها، لكونه مصدر الوعي الإسلامي الصحیح ورائد الحركة الاصلاحیة في الأُمّة، التي تكنّ له التبجیل والاحترام فعملت السلطة على تصفیته جسدیاً، ولجأت إلى سلاحها المعهود فاغتالته بالسم في زمان هشام بن عبد الملك، الذي نقل أنّه كان شدید العداوة والعناد لأبي جعفر الباقر (علیه‌ السلام) ولأهل بیته.

ولم تذكر الروایات تفاصیل أسباب دسّ السم إلیه وكیفیة شهادته، ومهما یكن فإنّ بعض المصادر ذكرت أنّ سبب موته مرض، بینما اكتفت بعض المصادر أنّ الإمام الباقر (علیه‌ السلام) استُشهد مسموماً كأبیه، ولم تذكر من الذي باشر ذلك في حین ذكرت بعضها أنّ هشام بن عبد الملك هو الذي سمّه، وذكرت أُخرى أنّ إبراهیم بن الولید هو الذي سمّه.

من وصایا الإمام الباقر (علیه السلام)

زوّد الإمام أبو جعفر (علیه السلام) تلمیذه العالم جابر بن یزید الجعفي بهذه الوصیة الخالدة الحافلة بجمیع القیم الكریمة والمثل العلیا التي یسمو بها الإنسان فیما لو طبقها على واقع حیاته، وهذا بعض ما جاء فیها:

“أوصیك بخمس: إن ظلمت فلا تظلم وإن خانوك فلا تخن وإن كذبت فلا تغضب وإن مدحت فلا تفرح وإن ذممت فلا تجزع، وفكر فیما قیل فیك فإن عرفت من نفسك ما قیل فیك فسقوطك من عین الله جلّ وعزّ عند غضبك من الحق أعظم علیك مصیبة، مما خفت من سقوطك من أعین الناس وإن كنت على خلاف ما قیل فیك فثواب اكتسبته من غیر أن یتعب بدنك.

وإعلم بأنك لا تكون لنا ولیاً حتى لو اجتمع علیك أهل مصرك، وقالوا إنك رجل سوء لم یحزنك ذلك، ولو قالوا إنك رجل صالح لم یسرك ذلك، ولكن إعرض نفسك على كتاب الله فإن كنت سالكاً سبیله، زاهداً في تزهیده، راغباً في ترغیبة، خائفاً من تخویفه فاثبت وأبشر، فإنه لا یضرك ما قیل فیك، وإن كنت مبائناً للقرآن فماذا الذي یغرّك من نفسك.

إن المؤمن معنيّ بمجاهدة نفسه لیغلبها على هواها، فمرة یقیم إودها ویخالف هواها في محبة الله، ومرة تصرعه نفسه فیتبع هواها فینعشه الله فینتعش، ویقیل الله عثرته فیتذكر ویفزع إلى التوبة والمخافة فیزداد بصیرة ومعرفة لما زید فیه من الخوف، وذلك بأن الله عز وجل یقول: [إِنَّ الَّذينَ اتَّقَوا إِذا مَسَّهُم طائِفٌ مِنَ الشَّيطانِ تَذَكَّروا فَإِذا هُم مُبصِرونَ ]. الأعراف – 201

یا جابر، استكثر لنفسك من الله قلیل الرزق تخلصاً إلى الشكر واستقلل من نفسك كثیر الطاعة لله إزراءاً على النفس وتعرضاً للعفو، وادفع عن نفسك حاضر الشر بحاضر العلم، واستعمل حاضر العلم بخالص العمل، وتحرّز في خالص العمل من عظیم الغفلة بشدة التیقظ، واستجلب شدة التیقظ بصدق الخوف، وأحذر خفی التزین بحاضر الحیاة، وتوقّ مجازفة الهوى بدلالة العقل، وقف عند غلبة الهوى باسترشاد العلم، واستبق خالص الأعمال لیوم الجزاء.

ألقابه (عليه السلام)

من ألقاب الإمام الباقر(عليه السلام) الكريمه: الباقر والشاكر والهادي وأشهرها الباقر، الذي تلقاه من قبل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، ومعنى الباقر كما في المعاجم اللغوية المتبحّر بالعلم والمستخرج غوامضه وأسراره والمحيط بفنونه.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

ولادة الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام

 الکوثر: ولادة الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام نهنئ الامام صاحب العصر والزمان (عجل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.