للتاريخ | قائمة أسماء خونة طومان باي «ماذا فعلوا وكيف انتهوا» … و شانق طومان باي «أعدمه لأخذ ثأر قديم ونهايته بنفس المصير»

تراثيات :

تقرأ في هذا التقرير «من هم خونة طومان باي غير المعروفين، أنواع الخونة في عهد طومان، نهايات الخونة قبل وبعد موت طومان، نهايات ما بعد سليم الأول»

كتب | وسيم عفيفي

ساهم تفاوت القوة بين الجيش العثماني والمماليك في نجاح سليم الأول، لكن القوة وحدها لم تكن لتكفي العثمانيين على هزيمة طومان باي إذ أن الأخير بعكس عمه قانصوه كان مقاتلاً تكتيكيًا بينما الغوري من هواة الهجوم الشامل؛ وبالتالي كان ضروريًا وجود عنصر على الأرض داخل محيط طومان باي.

اقرأ أيضًا
تراثيات ممالك النار «ملف خاص»

المعروف لدى الجميع أن خونة طومان باي كانوا 4 هم الزيني بركات وخاير بك وجان بردي وحسن بن مرعي، لكن تلك القائمة الرباعية ينقصها أسماء كُثُر، وسبب شهرة هؤلاء الأربعة هو مناصب بعضهم وقرب أحدهم من طومان باي شخصيًا؛ غير أن هناك كثيرون.

خونة طومان باي .. أعدادهم وأنواعهم

رسمة لـ طومان باي قبل إعدامه

رسمة لـ طومان باي قبل إعدامه

وصل عدد خونة طومان باي إلى 224 شخص مقسمين على 4 أنواع، أولهم أمراء وموظفين طالبوه بدخول مصر وسهلوا عليه اقتحامها، أما ثانيهم فكانوا قادة استغلوا هزيمة طومان باي ليساعدوا سليم الأول، بينما ثالثهم عملاء داخل المحروسة، ورابعهم العربان».

أسماء خونة طومان باي طلبوا من سليم الأول احتلال مصر

دخول العثمانيين مصر

دخول العثمانيين مصر

أربع شخصيات طالبوا سليم الأول بدخول مصر عقب انتصاره على الغوري، كان أحدهم هو أهم عناصر هزيمة المماليك في مرج دابق، وأسماء هؤلاء ونهايتهم هي :ـ

1 ـ خاير بك

قبر خاير بك

قبر خاير بك

ـ حاكم حلب ووالي مصر الأول في عصر العثمانيين
ـ سهل عملية هزيمة قانصوه الغوري وكان دليلاً بالعربان للصحراء المؤدية لمصر
ـ أحد من أشعل في ذهن سليم الأول ضرورة الاستمرار في مقاومة طومان باي
ـ عاش مذمومًا من المصريين وأطلقوا عليه لقب خاين بك حتى مات بمرض غير معروف.

2 ـ ناصر الدين بن الحسن
ـ تولى شياخة شيخ بلاد الدودار
ـ كان مسؤولا عن تنظيم صفقات بين العربان وسليم الأول ضد طومان باي
ـ لم تُعْرف نهايته

3 ـ ناصر الدين محمد بن الحنش
ـ والي صيدا والبقاعين
ـ ساعد سليم الأول في هزيمة قانصوه الغوري
ـ طلب الاستقلال عن حكم سليم الأول فقطع رأسه

4 ـ جان بردي

جان وخاير - ممالك النار

جان وخاير – ممالك النار

ـ أحد قادة جيش طومان باي
ـ خان طومان باي في الريدانية من الخلف
ـ ولاه سليم الأول حكم دمشق
ـ قُطِعَت رأسه في عهد سليمان القانوني حين قرر التمرد عليه

قادة عسكريون قرروا التعاون من سليم الأول

الخيانة - ممالك النار

الخيانة – ممالك النار

بعد هزيمة طومان باي في معركة الريدانية جرى انشقاق في جيش المماليك حيث أن بعضهم رفض الاشتراك في عمليات مقاومة وفضلوا الاستسلام ولخلافهم مع طومان باي قرروا التحالف مع سليم الأول.

اقرأ أيضًا
شاد بك الأعور «اعتقد العثمانيون أنه يحارب بالجن وقصف جبهة سليم»

عدد القادة الذين انشقوا عن طومان باي كانوا 13 شخص وقد قتلهم سليم الأول قبل دخوله مصر لشكه فيهم وهم «تقطباي نائب القلعة، أنس بن باي حاجب الحجاب، تنمر الزردكاش (مسئول تخزين السلاح)، أركماس أمير السلاح، أزبك المكحلجي (مسؤول المدافع)، قانصوه الفاجر، مغلباي الزردكاش، قاينك رأس نوبة، ماماي، يشبك ملوخية، جانبلاط الأبج، خاير الخازنداري، خاير المعمارجي».

عملاء داخل المحروسة

القاهرة - ممالك النار

القاهرة – ممالك النار

من الصعب إحصاء عدد العملاء داخل المحروسة الذين صاروا خونة طومان باي لكن المشهور منهم 4 هم

1 ـ الزيني بركات
ـ محتسب القاهرة وجاسوس العثمانية
ـ بقي في منصبه حتى موته في ظروف غامضة.

2 ـ الشهاب زكريا بن راضي
ـ كبير جهاز البصاصين الأمني
ـ تنافس مع الزيني على كسب ود العثمانيين
ـ قُتِل على يد أحد المماليك بعد دخول العثمانيين مصر

3 ـ جانم السيفي
ـ أحد قادة المماليك في حلب
ـ انشق عن طومان باي وانضم إلى سليم الأول بعد حرب غزة
ـ قُطِعَت رأسه في عهد سليمان القانوني لتمرده عليه

4 ـ فتاة التركمان

اغتيال طومان باي - ممالك النار

اغتيال طومان باي – ممالك النار

ـ سيدة من بلاد التركمان تسللت للقاهرة
ـ قامت بمحاولة اغتيال طومان باي لكنها فشلت
ـ تم إعدامها بعد تقطيع جسدها وعلقت عارية على باب النصر لمدة يومين

العربان خونة طومان باي

العربان - رسمة

العربان – رسمة

لا يمكن حصر خونة طومان باي من العربان فغالبيتهم كانوا قبائل، لكن البارزين في تصرفاتهم ونهايتهم 203 شخص
1 ـ عربان أطفيح
ـ وصل عددهم لـ 200 شخص
ـ أعاقوا كتيبة شاد بك الأعور في حربها ضد العثمانيين بالجيزة
ـ سلموا عددًا من قادة المماليك مثل كرتباي وعلان
ـ قتل سليم الأول زعماءهم بمجرد دخوله للقاهرة لكثرة مطالبهم

2 ـ عربان بَقَّار
ـ مجموعة من العربان نشأوا بين غزة والقاهرة واستوطنوا الصعيد
ـ ساعدوا في عمليات السلب داخل القاهرة
ـ قتل سليمان القانوني زعماءهم لتمردهم وسجن البقية حتى الموت

3 و 4 ـ حسن بن مرعي وبن أخيه شكر

حسن بن مرعي (رسمة تعبيرية) - طومان باي

حسن بن مرعي (رسمة تعبيرية) – طومان باي

ـ من عربان البحيرة
ـ سلما طومان باي للعثمانيين
ـ قتلهما المماليك بعد إعدام طومان باي بـ 3 سنوات وعلقت رأسيهما على باب النصر

تراثيات

شانق طومان باي «أعدمه لأخذ ثأر قديم ونهايته بنفس المصير»

تقرأ في هذا التقرير «اسم شانق طومان باي على باب زويلة ؟، شوف شغلك .. روُهْنُ أُلَاجام، صدفة قادته للطموح الغير بعيد، عاش المشنوق وشُنِق الشانق»

كتب | وسيم عفيفي

ـ روُهْنُ أُلَاجام
ـ شوف شغلك
أربع كلمات فقط جمعت بين طومان باي وشانقه، فالأخير يقول «سآخذ روحك» بينما آخر سلاطين المماليك يجيبه «شوف شغلك»؛ لكن اعتقاد طومان كان خاطئًا فشانقه لم يكن مكلفًا بإعدامه ولم يتم اختياره عشوائيًا، ومات طومان دون أن يعرفه !.

الشانق والمشنوق وتصاريف القدر

إعدام طومان باي

إعدام طومان باي

ذاق طومان باي وشانقه مرارة اليُتْم بسبب المماليك قبل أن يبلغا سن الرشد، وعاشا طفولة عسكرية وهما منتميان لعائلة حاكمة، فطومان لم يعش مع أمه الأرملة وأخذه عمه سلطان المماليك، أما علي بك بن شهسوار أوغلو فوُلِد لأمير قتله المماليك.

اقرأ أيضًا
كيف قتل سليم الأول جده علاء الدولة ذي القادر

مثلما كان مسمار جحا سببًا في مشكلةٍ بين البائع والشاري أنهت عقدهما، كانت إمارة ذي القادر هي الأخرى «إسْفِيِن» العلاقات المملوكية العثمانية التي بدأت في عهد قايتباي ومحمد الفاتح واستمرت حتى عهدي سليم الأول وقانصوه الغوري؛ فقايتباي قبل 45 عامًا قتل شهسوار القادرلي أمير إمرة ذي القادر بتهمة الخيانة لصالح محمد الفاتح، قام سليم الأول بقتل جده أمير ذي القادر بتهمة الخيانة لصالح الصفويين والمماليك، الفارق أن الفاتح لم يقترب للشام ومصر، بينما حفيده أعلن الحرب فدخل للشام ومصر وكان ضمن قادته علي بك بن شهسوار أوغلو الذي وُلِد وفُطِم على كراهية كل ما هو مملوكي.

معركة مرج دابق

معركة مرج دابق

تشير روزنامة عصر سليم الأول للمؤرخ العثماني حيدر جلبي إلى أن علي بك بن شهسوار أوغلو كان قائدًا مهمًا في مرج دابق ومن داخله كان يطمح في قتل أكبر رؤساء المماليك حتى لو كان الثمن التحالف معهم، فصار صديقًا لخاير بك ضد قانصوه الغوري لكن الأخير مات بذبحة صدرية ورُحِم من انتقام علي بك بن شهسوار أوغلو.

اقرأ أيضًا
حروب طومان باي «تقييم قصة المعارك الستة ووجود المصريين فيها»

في 6 معارك متتالية تمكن طومان باي من إجهاد قوات العثمانيين، حتى أُلْقِي القبض عليه، ويتفق جميع المؤرخين العثمانيين والأتراك على أن سليم الأول كان يريد سجن طومان باي تقديرًا لشجاعته وإذلالا له، لكن خاير بك ألح على ضرورة شنق طومان باي لأن الناس لا يصدقون خبر القبض عليه.

شانق طومان باي .. كيف مات ؟

«كبير بكبير وراس براس»
هكذا صعد علي بك بن شهسوار على السلالم لإعدام طومان باي وفي باله أنه أخذ ثأر أبيه من السلطان قايتباي بإعدام آخر سلاطين المماليك.

طومان باي - سليم الأول

طومان باي – سليم الأول

سمح سليم الأول لعلي بك بن شهسوار أوغلو أن يدخل التاريخ العثماني من بوابته الشرقية بشنقه لأحد أهم سلاطينهم الأواخر، لكن شانق طومان باي لم يحفظ هذه الميزة في عهد سليمان بن سليم، حيث فَرِيدُون أَمَجان يذكر في كتابه «سليمان القانوني سلطان البرين والبحرين» أن علي بك نظم تمردًا ضد القانوني مع التركمان ليتم شنقه عام 1526 م

تراثيات

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

السعودية.. العثور على نقش أثري من زمن الخلفاء الراشدين (صور)

  RT : أعلنت هيئة التراث السعودية العثور عن نقش أثري إسلامي مرتبط بثالث الخلفاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.