أعلنت لجنة إزالة التمكين واسترداد الأموال ومكافحة الفساد بالسودان، مصادرة مزرعة كانت من أملاك الزعيم السابق لتنظيم القاعدة “أسامة بن لادن”، وإنهاء خدمة 30 سفيرا من وزارة الخارجية، ومصادرة أراض من قادة النظام السابق بزعامة الرئيس المخلوع “عمر البشير”.

وقال نائب رئيس لجنة إزالة التمكين، عضو المجلس السيادي، “محمد الفكي”، إن اللجنة أنهت خدمات 30 سفيرا بوزارة الخارجية لارتباط تعيينهم بالتمكين في عهد النظام السابق.

وأضاف عضو لجنة إزالة التمكين، “صلاح مناع” في مؤتمر صحفي، نقلته “سبوتنيك”، أن اللجنة استردت مزرعة كانت تتبع “أسامة بن لادن”، تم الاستيلاء عليها من أحد رموز النظام البائد.

وأشار “مناع” إلى استرداد شركة “هولبورن” تتبع للأمن الشعبي، كانت تعمل على استقبال الأموال وتوزيعها لواجهات النظام البائد.

وأفاد عضو لجنة إزالة التمكين، “وجدي صالح”، بضبط حساب ببنك التضامن السوداني كانت تُورّد له مئات الملايين من العملات الأجنبية، من قبل بنك السودان، يتصرّف فيه محافظان سابقان ببنك السودان، ببيع العُملات الأجنبية في السوق السوداء، لواجهات النظام المخلوع، استفاد منه الرئيس السابق ومكتبه بنسبة 30%.

وأشار “صالح” إلى أن اللجنة استردت آلاف الأفدنة وقطع الأراضي من قادة النظام السابق.

وتنشط لجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد منذ سقوط نظام “البشير” في أبريل/ نيسان قبل الماضي، في استرداد أموال وأراض وممتلكات من قادة نظام الرئيس المخلوع قدرت بمليارات الدولارات.

وعاش “بن لادن” فترة من الوقت بالسودان في فترة التسعينيات، وكان سببا في إدراج واشنطن للخرطوم على قوائم الإرهاب.

وبالإضافة إلى الأموال الموجودة داخل البلاد، قدر “محمد عصمت”، القيادي بـ”قوى إعلان الحرية والتغيير”، التي قادت الحراك الشعبي ضد “البشير”، أموال قادة النظام السابق خارج البلاد بنحو 64 مليار دولار، وذلك في تصريحات أدلى بها في وقت سابق.

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات