فرنسا تتهم تركيا بإرسال مرتزقة سوريين إلى ناجورنو قرة باغ

إرم :

رويترز :

اتهمت فرنسا اليوم الخميس تركيا بإرسال مرتزقة سوريين للقتال في الصراع الدائر بإقليم ناجورنو قرة باغ، وقالت إنها تعمل مع روسيا للتوصل إلى وقف إطلاق النار هناك بين قوات أذربيجان وتلك المنحدرة من أصل أرميني، فيما تنفي تركيا ذلك.

وترأس فرنسا وروسيا والولايات المتحدة بشكل مشترك مجموعة ”مينسك“ التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وهي مجموعة تأسست في عام 1992 للتوسط في حل سلمي لصراع جيب ناجورنو قرة باغ بجنوب القوقاز.

ولم تجتمع المجموعة بعد أو تصدر بيانا مشتركا منذ اندلاع اشتباكات جديدة يوم الأحد بسبب الجيب الجبلي الواقع داخل أذربيجان لكن يديره الأرمن والذي انفصل في حرب دارت بين عامي 1991 و1994.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان بعد مكالمة هاتفية بين الرئيس إيمانويل ماكرون ونظيره الروسي فلاديمير بوتين ”اتفق الرئيسان ماكرون وبوتين على الحاجة لجهد مشترك للتوصل إلى وقف إطلاق النار في إطار عمل ”مينسك“، كما عبرا عن قلقهما إزاء إرسال تركيا مرتزقة سوريين إلى ناجورنو قرة باغ“.

ولم تقدم الرئاسة الفرنسية أي أدلة تدعم الاتهام المتعلق بإرسال مرتزقة كما لم يأت بيان للكرملين على ذكر الأمر.

لكن وزارة الخارجية الروسية قالت أمس الأربعاء إن مقاتلين سوريين وليبيين من جماعات مسلحة غير قانونية يجري إرسالهم إلى إقليم ناجورنو قرة باغ.

من جهته، أكد وزير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمنت بيون، اليوم الخميس، أن على الاتحاد الأوروبي أن يقف بحزم تجاه تركيا، وإن هذا قد يعني فرض عقوبات محتملة.

وقال لقناة (فرانس2) التلفزيونية: ”يجب أن تكون هناك مؤشرات على قوة العزم في المدى القريب. سنرى إن كان سيتم فرض عقوبات“.

ويجتمع زعماء الاتحاد في بروكسل اليوم الخميس في مناقشات تستمر يومين وتتعلق بشكل أساس بالتوتر في شرق البحر المتوسط والعلاقات مع تركيا.

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

صور ومشاهد توثق استخدام اسرائيل قذائف الفوسفور لاستهداف بلدات لبنانية

RT : نشر الإعلام اللبناني صورا توثق استخدام اسرائيل قذائف الفوسفور لاستهداف بلدات كفركلا والخيام …

اترك تعليقاً