استفهامات على خطاب الصفقة الترامبية ؟!!

مركز القلم :

كلام ترمب مبهم وغير واضح وصريح ماذا يعني القدس لجميع الأديان وماذا عن تصحيح أخطاء كل المسلمين وما فعلوه مع إسرائيل سنة 1948

1- ماذا يعني القدس مفتوحه لكل الأديان إذن بإشراف إسرائيلي فقط وليس تدويل مقدسات .

2- القدس كلها لإسرائيل ولن نسمح بتهديد أمن إسرائيل

3- ماذا يقصد بتصحيح أخطاء المسلمين وما فعلوه عام 1948 .

4- ما هى المغريات التي سيدفعها للفلسطينيين وما هو المقابل غير التنازل عن الأرض .

5 – لقد أعطى اربع سنوات لاتفاق الفلسطينيين مع الصهاينة على مساحة الأرض التي يحتاجونها وهذا كلام بهم وغير صريح وغير واضح ويحتاج لتفسيرات أخرى وربما اتفاقات أخرى فرعية .

6- تحدث ترمب بصيغى الجمع والتأييد العربي عليه توضيح من من الدول أيدته غير السعودية وربما كل دول الخليج الممولة لمغريات الفلسطينيين التي أعلنها ترمب .

7- هل وافقت الدول العربية على دعم الدويلة الفلسطينية حال موافقتهم عن التنازل عن القدس والأرض العربية .

وتبقى الأسئلة :

من سيقوم على إكمال الإتفاقات الإسرائيلية الفلسطينية ؟

وكيف ستطبق هذه البنود وسط شعب رافض لها بالإجماع أم أنه قرر خطة بديلة للإنتقام من الفلسطينيين وقد أعد له العدة ؟

ومن الداعم العربي غير حكومات خليجية ومن دول الطوق مشكوك في ولائها للإسلام والمسلمين والعروبة  أصلاً بعد أن احتضنوا القضية الإسرائيلية وتخلوا عن عروبتهم ودينهم ومصالح بلادهم الشخصية ؟

أسئلة كثيرة غامضة لا إجابة عليها و لا يوجد غير القوة هى التي ستحكم كل هذا الهراء فلا  تعدوا هذه الصفقة غير هراء يجافي واقع هزيل لحاكمين متهمين مهددين بالدخول للسجن وكلاهما سيضر بالإسرائيلي نفسه والعربي معاً ولا يههمها  إلا أثبات عدم خيانتهما ومصداقيتهما لعلهما يفلتان من المحاكمة وربما يجدد لهما الرآسة .

مركز القلم

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

بعضاَ من المؤامرات المستحدثة على رسول الله (ص) وأهل بيت النبي (ع) من داخل هذه الأمة

بقلم : خالد محيي الدين الحليبي  مركز القلم للأبحاث والدراسات : لاحظنا في خطب الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.