وزير الخارجية السعودي : المزاعم باختراق ولي العهد لهاتف رئيس أمازون “سخيفة”

RT :

Reuters :

وزير الخارجية السعودي: المزاعم باختراق ولي العهد لهاتف رئيس أمازون “سخيفة”

قال وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، اليوم الأربعاء، إن المزاعم باختراق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لهاتف رئيس شركة أمازون، جيف بيزوس، “سخيفة”.

وأكد بن فرحان أن الحكومة السعودية ستحقق في مزاعم اختراق هاتف بيزوس إذا تم تقديم أدلة بهذا الشأن.

وكانت “رويترز” نقلت عن مصدر مطلع أن اثنين من مسؤولي الأمم المتحدة سيقدمان اليوم تقريرا يفيد بوجود أدلة كافية على أن السعودية اخترقت هاتف مؤسس شركة أمازون، وأنهما سيطالبان بأن تجري بريطانيا والولايات المتحدة تحقيقا بهذا الشأن.

وأفيد في هذا السياق بأن المسؤولين المعنيين يعتزمان “إصدار بيان يشير إلى تأكدهما من مصداقية تقرير أدلة جنائية، طلب الفريق الأمني لبيزوس إجراءه، وخلص إلى أن هاتفه ربما تم اختراقه بواسطة مقطع فيديو أرسل عبر تطبيق “واتس اب” من حساب شخصي لولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان”.

وتوقعت “رويترز” أن يتسبب هذا التقرير في “المزيد من التدهور في العلاقات بين أغنى رجل في العالم والسعودية والتي ساءت منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي كان يكتب مقالات لصحيفة “واشنطن بوست” التي يملكها بيزوس”.

ونفت سفارة السعودية بالولايات المتحدة صحة التقرير، وشددت على أن كل ما يقال في هذا الشأن عبثي.

المصدر: رويترز

الرياض تصف الادعاءات بدور لهاتف ولي العهد في عملية قرصنة مؤسس أمازون بأنها عبثية!

الرياض تصف الادعاءات بدور لهاتف ولي العهد في عملية قرصنة مؤسس أمازون بأنها عبثية!

وكتبت البعثة الدبلوماسية السعودية في الولايات المتحدة على حسابها في “تويتر” تقول إن “التقارير الإعلامية الأخيرة التي تشير إلى أن المملكة وراء قرصنة هاتف السيد جيف بيزوس، عبثية. ندعو إلى إجراء تحقيق في هذه الادعاءات حتى يتسنى لنا الحصول على جميع الحقائق”.

Saudi Embassy

@SaudiEmbassyUSA

Recent media reports that suggest the Kingdom is behind a hacking of Mr. Jeff Bezos’ phone are absurd. We call for an investigation on these claims so that we can have all the facts out.

٣٬٧٩٠ من الأشخاص يتحدثون عن ذلك
ونشرت صحيفة “فاينانشال تايمز” في ساعات فجر اليوم الأولى تقريرا ورد فيه أن خبراء تحقيقات عينهم الملياردير جيف بيزوس، توصلوا بدرجة ثقة “متوسطة إلى عالية” إلى نتيجة مفادها أن حساب “الواتس اب” المستخدم من قبل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، كلن له ضلع بصورة مباشرة في قرصنة هاتف مؤسس أمازون عام 2018.

وزعمت الصحيفة ذاتها أن التقرير بهذا الشأن الذي اطلعت عليه، قال إن هاتف الملياردير بيزوس بدأ بشكل خفي في تبادل كميات هائلة من المعلومات، فور تلقي ملف غير ضار فيما يبدو، ولكنه مشفر من حساب “الواتس اب” الخاص بالأمير في مايو 2018.

يذكر أن محققا خاصا يعمل لصالح الملياردير جيف بيزوس كان قد أعلن في أبريل عام 2019، أن السعودية كان لديها معلومات عن العلاقة السرية التي ربطت مؤسس شركة أمازون بالفنانة لورين سانشيز، قبل تسريب الصور والرسائل المتبادلة بينهما.

وقال المحقق غافن دي بيكر في مقالة نشرت حينها: “توصل محققونا وعدة خبراء بثقة عالية إلى أن السعوديين تمكنوا من الوصول إلى هاتف بيزوس، وحصلوا على معلومات خاصة”، من دون أن يقدم أية أدلة تؤيد هذه المزاعم.

المصدر: وسائل إعلام أمريكية + تويتر

RT

 

تطور لافت في اتهام السعودية باختراق هاتف مؤسس أمازون!

تطور لافت في اتهام السعودية باختراق هاتف مؤسس أمازون!

في تطور لافت، نقلت “رويترز” عن مصدر مطلع أن اثنين من مسؤولي الأمم المتحدة سيقدمان اليوم تقريرا يفيد بوجود أدلة كافية على أن السعودية اخترقت هاتف مؤسس شركة أمازون.

ونقلت وكالة الأنباء عن المصدر المطلع، أن المسؤولين الاثنين في الأمم المتحدة سيطالبان في التقرير بأن تجري بريطانيا والولايات المتحدة تحقيقا بهذا الشأن.

وأفيد في هذا السياق بأن المسؤولين المعنيين يعتزمان “إصدار بيان يشير إلى تأكدهما من مصداقية تقرير أدلة جنائية، طلب الفريق الأمني لبيزوس إجراءه، وخلص إلى أن هاتفه ربما تم اختراقه بواسطة مقطع فيديو أرسل عبر تطبيق “واتس اب” من حساب شخصي لولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان”.

وتابع هذا المصدر المطلع الذي طلب عدم نشر اسمه بسبب حساسية الموضوع، قائلا إن “التقرير الذي أعدته إف.تي.آي للاستشارات خلص إلى أن كميات ضخمة من البيانات بدأت تنتقل من هاتف بيزوس بعد حوالي شهر من استقباله للفيديو في منتصف عام 2018”.

وذكر أيضا أن خبراء خارجيين استشارتهم الأمم المتحدة أفادوا بأنه “على الرغم من أن القضية ليست محكمة إلا أن الأدلة قوية بما يكفي لتبرير إجراء تحقيق أوسع”.

وتوقعت “رويترز” أن يتسبب هذا التقرير في “المزيد من التدهور في العلاقات بين أغنى رجل في العالم والسعودية والتي ساءت منذ مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي الذي كان يكتب مقالات لصحيفة “واشنطن بوست” التي يملكها بيزوس”.

صحيفة “الغارديان” كانت أول من نشر تقريرا عن ضلوع مزعوم لولي العهد السعودي في اختراق هاتف مؤسس أمازون، حيث ذكرت أن الرسالة المشفرة التي أرسلت من الرقم الذي يستخدمه ولي العهد، يعتقد أنها كانت تحوي ملفا به فيروس اخترق هاتف بيزوس واستخرج الكثير من البيانات.

ونفت سفارة السعودية بالولايات المتحدة صحة التقرير، وشددت على أن كل ما يقال في هذا الشأن عبثي.

اللافت أن بيان الأمم المتحدة سيصدر عن كل من “أنييس كالامار مقررة الأمم المتحدة الخاصة بالإعدام خارج نطاق القضاء، وديفيد كاي مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحرية التعبير”.

وقال المصدر إن كالامار وكاي “يعملان على إعداد تقرير أشمل يتوقعان تقديمه للأمم المتحدة في يونيو حزيران. وقالا في منشورات على “تويتر” إنهما سيصدران بيانا اليوم الأربعاء يتناول تقرير صحيفة الغارديان”، فيما امتنعت شركة أمازون عن التعليق على هذه التطورات.

المصدر: رويترز

RT

محمد بن سلمان وبيزوس مالك أمازون

لندن – الخليج أونلاين

كشفت تقارير صحفية عن أن “اختراق” الهاتف المحمول لمؤسس شركة “أمازون” الملياردير الأمريكي جيف بيزوس في عام 2018، تم بعد تلقيه رسالة على “واتساب” أرسلت على ما يبدو من الحساب الشخصي لولي عهد السعودية محمد بن سلمان.

وذكرت صحيفتا “الغارديان” و”فايننشال تايمز” الصادرتان في بريطانيا، اليوم الأربعاء، أن “الرسالة المشفرة التي أرسلت من الرقم الذي استخدمه بن سلمان، تضمنت ملفاً ضاراً تسلل إلى هاتف صاحب صحيفة واشنطن بوست وأغنى رجل في العالم، وفقاً لنتائج تحليل أدلة رقمي”.

وتشير “الغارديان” إلى أن ولي العهد وبيزوس كانا يتبادلان رسائل ودية على واتساب، عندما تم إرسال الملف الضار في الأول من مايو من ذلك العام، وفقاً لمصادر قالت الصحيفة إنها تحدثت إليها بشرط عدم الكشف عن هويتها.

ونقلت عن “مصدر مطلع” أن “كميات كبيرة من البيانات تم إخراجها من هاتف بيزوس في غضون ساعات”.

وقالت الصحيفة إن الكشف عن أن “ملك السعودية المستقبلي” قد يكون له دور شخصياً في استهداف مؤسس شركة أمازون الأمريكية “سوف يرسل موجات صادمة من وول ستريت إلى سيليكون فالي في كاليفورنيا (مقر كبريات شركات التكنولوجيا). ويمكن أن يقوض جهود ولي العهد لجذب مزيد من المستثمرين الغربيين إلى المملكة، في سياق مشروعه لتنويع اقتصادها”.

وترجح الصحيفة أن يثير أيضاً أسئلة وصفتها بـ “الصعبة” بالنسبة للمملكة حول الظروف المحيطة بكيفية نشر صحيفة “ذا ناشنال إنكوايرر” الأمريكية تفاصيل حميمة عن حياة بيزوس الخاصة، ومن ضمنها الرسائل النصية، بعد تسعة أشهر من ذلك التاريخ.

كذلك ذكرت صحيفة “فايننشال تايمز”، في تقرير اليوم، أن “خبراء التحقيقات الذين عينهم جيف بيزوس توصلوا وبدرجة ثقة (متوسطة إلى قوية) إلى أن حساب الواتساب الذي يستخدمه ولي عهد السعودية، محمد بن سلمان، كان منخرطاً بصورة مباشرة في قرصنة هاتف مؤسس أمازون عام 2018”.

وأضاف تقرير الصحيفة: “تقرير القرصنة الذي اطلعت عليه فايننشال تايمز يذكر أن هاتف السيد بيزوس بدأ وبصورة سرية مشاركة كميات هائلة من المعلومات بعد استلام رسالة لا تبدو مؤذية، ومقطع فيديو مشفر من الواتساب الخاص بالأمير في مايو 2018”.

ونقلت الصحيفة صورة عما قالت إنها رسالة من ولي العهد السعودي إلى بيزوس، وجاء فيها: “جيف كل ما تسمعه ويقال لك غير صحيح، والأمر مسألة وقت فقط لتعرف الحقيقة، ليس هناك أي شيء ضدك أو ضد أمازون مني أو من السعودية”، قائلة إن هذه الرسالة وصلت إلى بيزوس من الواتساب الخاص بولي عهد السعودية بعد أشهر من انقطاع التواصل.

وسارعت السلطات السعودية إلى الرد على تلك التقارير، ونفت أي “تورط” لولي العهد محمد بن سلمان.

وقالت سفارة الرياض في واشنطن، في تغريدة على “تويتر”: “التقارير الإعلامية الأخيرة التي تقترح وقوف المملكة خلف قرصنة هاتف السيد جيف بيزوس سخيفة، ندعو للتحقيق في هذه المزاعم لنتمكن جميعاً من الحصول على الحقائق”.

وكانت السعودية نفت أيضاً، في 2018، أن تكون قد استهدفت هاتف بيزوس، أو كان لها دور في نشر قصته في “ذا ناشنال إنكوايرر”.

يذكر أن التسريبات التي كُشف عنها، هي رسائل وصور حميمية التقطت وجمعت على مدار أربعة أشهر، لبيزوس وصديقته لورين سانشيز، وتسبب بالقضاء على زواجه الذي استمر 25 عاماً.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

بعد فرضها قيودا على النساء.. واشنطن تعلن عقوبات جديدة على “طالبان”

  RT : أعلنت واشنطن عن قيود جديدة على منح التأشيرات لأفراد حركة “طالبان”، ردا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *