كشف مصدر مسؤول بمطار القاهرة الدولي عن تواجد عناصر أمن بريطانية؛ للإشراف على إجراءات السلامة بالمطارات المصرية، بالتزامن مع عودة الرحلات البريطانية المباشرة إلى مطار شرم الشيخ الدولي، شمال شرقي مصر.

وقال المصدر في تصريح خاص لـ”الخليج الجديد“، إن “العشرات من رجال الأمن البريطانيين يتناوبون، منذ الشهر الماضي، على إجراءات التفتيش والمراقبة، وكافة الخدمات الأمنية بالمطارات المصرية، خاصة مطاري شرم الشيخ والقاهرة”.

ومن المقرر أن يكون التواجد الأمني البريطاني بشكل دائم، وفق المصدر ذاته، الذي أوضح أن الهدف منه “تأمين رحلات شركات الطيران المختلفة، بين القاهرة ولندن”.

وأوضح أن الخطوة “جاءت كشرط وضعته الحكومة البريطانية لرفع الحظر المفروض منذ 2015 على الرحلات الجوية إلى مدينة شرم الشيخ”، في أعقاب سقوط الطائرة الروسية، ومقتل جميع أفرادها البالغ عددهم 224 شخصا.

وعلقت شركة الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها إلى القاهرة، في 20 يوليو/تموز الماضي، أسبوعا، كإجراء احترازي لإجراء عملية تقييم للأمن بمصر.

وقالت الخارجية البريطانية، حينها، إن هناك إجراءات أمنية إضافية مطبقة للرحلات المغادرة من مصر إلى بريطانيا.

ومن المنتظر أن تستأنف بريطانيا رحلاتها إلى مطار شرم الشيخ الدولي، الخميس، بعد قرار لندن رفع حظر السفر عن شرم الشيخ الذي استمر 4 سنوات.

واتفق الجانبان المصري والبريطاني على أن يستمر التشغيل الجوي بين البلدين بواقع رحلة أسبوعيا حتى مارس/آذار 2020.

وقال مصدر رسمي في مطار شرم الشيخ إن إدارة المطار تستعد لاستقبال أول رحلة قادمة الخميس من مدينة برمنجهام، وعلى متنها 168 راكبا.

المصدر | الخليج الجديد