استهدف تفجير بسيارة مفخخة في الصومال، السبت، مجموعة من المتعاقدين الأتراك، ما أوقع عدداً من الجرحى، حسب معلومات أولية.

وقال الشرطة الصومالية، إن التفجير وقع في مدينة أفغوي (30 كلم شمال غرب العاصمة مقديشو).

ونقلت وكالة “رويترز”، عن ضابط الشرطة “نور علي”، إن سيارة ملغومة انفجرت في مكان كان مهندسون أتراك وأفراد من الشرطة الصومالية، يتناولون الغداء فيه.

وقال “فرح عبدالله”، وهو صاحب متجر: “سمعنا انفجارا هائلا وسرعان ما تصاعدت أعمدة الدخان في الهواء.. وقبل الانفجار كان هناك عدد من المهندسين الاتراك وقافلة محصنة للشرطة الصومالية في مكان الحادث”.

وأضاف: “رأينا ضحايا يتم نقلهم، لكننا لا نستطيع تحديد ما إذا كانوا قتلى أو جرحى”.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير، إلا أن أصابع الاتهام تشير دائما إلى مقاتلي حركة “الشباب” التي غالبا ما تتبنى مثل هذه التفجيرات.والجمعة، قال سكان محلون والشرطة، إن مسلحي حركة “الشباب”، حاولوا مهاجمة أفغوي.

ويساعد المهندسون الأتراك في بناء الطرق في الصومال.

وكانت مجموعة منهم بين الذين أصيبوا في أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي، بانفجار عند نقطة تفتيش في مقديشو، أسفر عن مقتل 90 شخصا على الأقل.

المصدر | الخليج الجديد