مصر تعلن ضبط 4 موظفين في “لجنة إعلامية تركية على صلة بالإخوان” و أنقرة تستدعي القائم بالأعمال … و مصر ترد

مصر تعلن ضبط 4 موظفين في “لجنة إعلامية تركية على صلة بالإخوان”

مصر تعلن ضبط 4 موظفين في

بعد إعلان تركيا عن مداهمة مكتب وكالة “الأناضول” في القاهرة، أفادت وزارة الداخلية المصرية بضبط 4 أشخاص عملوا في “لجنة إعلامية إلكترونية تركية” على صلة بجماعة “الإخوان المسلمين”.

وفقا لما أفادته وكالة أهل البيت (ع) للأنباء ـ ابنا ـ بعد إعلان تركيا عن مداهمة مكتب وكالة “الأناضول” في القاهرة، أفادت وزارة الداخلية المصرية بضبط 4 أشخاص عملوا في “لجنة إعلامية إلكترونية تركية” على صلة بجماعة “الإخوان المسلمين”.

وقالت الداخلية المصرية، في بيان أصدرته مساء اليوم الأربعاء، إن قطاع الأمن الوطني للوزارة رصد، في إطار جهوده “لكشف مخططات جماعة الإخوان الإرهابية والدول الداعمة لها والتي تهدف إلى النيل من البلاد وهدم ركائزها واختراق الجبهة الداخلية”، ما وصفه بـ “اضطلاع إحدى اللجان الإلكترونية التركية الإعلامية باتخاذ إحدى الشقق بمنطقة باب اللوق كمركز لنشاطها المناوئ تحت غطاء شركة سيتا للدراسات”.

وقالت الوزارة إن هذه الشركة “أسستها جماعة الإخوان الإرهابية بدعم من دولة تركيا من خلال إعداد تقارير سلبية تتضمن معلومات مغلوطة ومفبركة حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية والحقوقية وإرسالها لمقر الوكالة بتركيا بهدف تشويه صورة البلاد على المستويين الداخلي والخارجي”.

وأشارت الوزارة إلى أن المعلومات المتوفرة لديها “أكدت تولي المواطن التركي، أيدوغان عثمان قالا بلك”، الذي قالت إنه “هارب”، و”بعض العناصر التركية والإخوانية إدارة مقر اللجنة الإلكترونية بالبلاد”.

وأعلنت الداخلية المصرية أنه تم عقب “استئذان نيابة أمن الدولة العليا استهداف المقر المشار إليه”، وضبط 4 أشخاص وهم المواطن التركي، حلمي مؤمن مصطفى بلجي (المدير المالي)، و3 عناصر في “الإخوان المسلمين”، حسين عبد الفتاح محمد عباس (المدير الإداري)، حسين محمود رجب القباني (مسؤول الديسك)، عبد السلام محمد حسن إبراهيم (مساعد المدير المالي).

وذكرت الداخلية المصرية أنه عثر في المقر “على العديد من أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة وبعض المبالغ المالية بالعملات المحلية والأجنبية”، وشددت على أنه “تم اتخاذ الإجراءات القانونية، وتباشر نيابة أمن الدولة العليا التحقيقات”.

ولم تذكر الوزارة اسم “الأناضول” في البيان، إلا أن الصور التي نشرتها الداخلية المصرية من المقر الذي تمت مداهمته، تظهر شعار الوكالة على مدخله وعلى مقتنيات أخرى داخله.

………………

أنقرة – الخليج أونلاين :

القاهرة اعتقلت عدداً من العاملين بينهم تركي

دانت الرئاسة التركية، مساء الأربعاء، ما أسمته “الممارسات العدائية للسلطات المصرية ضد الإعلام التركي”؛ على خلفية مداهمة الشرطة المصرية لمكتب وكالة “الأناضول” في العاصمة القاهرة وتوقيفها بعض العاملين هناك، لترد أنقرة باستدعاء القائم بالأعمال المصري.

وقالت الرئاسة التركية في بيان صادر عن مكتب الاتصال لديها: إنها “تدين التصرف العدائي للنظام الانقلابي في مصر ضد موظفي وكالة الأناضول”، مشيرة إلى أن ذلك “مؤشر على وضعيته العاجزة”.

وأوضحت أن اقتحام مكتب الأناضول يدل على مدى خوف العقلية الانقلابية وعدائها للأخبار الحرة ولحرية التعبير، مطالبة بـ”ضرورة الإفراج عن الموظفين في أسرع وقت”.

وأردفت بأن هذا التصرف العدائي هو رد لأنشطة تركيا السلمية في المنطقة، وخصوصاً ضد المكاسب التي حققتها مع الحكومة الليبية الشرعية.

ودعت الرئاسة التركية المجتمع الدولي للتنديد بهذا التصرف تجاه الصحافة التركية.

وكانت مصادر دبلوماسية تركية أفادت بأن وزارة الخارجية استدعت القائم بأعمال السفارة المصرية وأبلغته إدانتها؛ إثر توقيف موظفي الوكالة، بحسب “الأناضول”.

بدورها قالت وزارة الخارجية في بيان صادر عنها، إنها تنتظر من السلطات المصرية إخلاء سبيل عاملي مكتب الأناضول بالقاهرة، وبينهم مواطن تركي، على الفور.

وأردفت: إن “مداهمة قوات الأمن المصرية، مساء أمس (الثلاثاء)، لمكتب وكالة الأناضول في القاهرة، وتوقيف بعض عامليه دون ذريعة، يعد تضييقاً وترهيباً ضد الصحافة التركية، وندينه بشدة”.

ولفتت إلى أن العمل العنيف هذا ضد وكالة “الأناضول” يظهر للعيان مجدداً وضع السلطات المصرية الخطير المتعلق بمسائل الديمقراطية والشفافية، ونهجها السلبي تجاه حرية الصحافة.

وأكدت: “تتظاهر الدول الغربية بالدفاع عن حرية الإعلام، لكن تغاضيها عن الانتهاكات في مصر له دوره في هذا الموقف المتهور”.

ومساء الثلاثاء، اقتحمت قوات الأمن المصرية مكتب وكالة “الأناضول” في العاصمة القاهرة، وأوقفت 4 موظفين بينهم مواطن تركي، واقتادتهم إلى مكان مجهول.

وتشهد العلاقات التركية المصرية توتراً منذ رفض أنقرة الاعتراف بالانقلاب العسكري عام 2013، الذي قاده عبد الفتاح السيسي على الرئيس الراحل محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب في تاريخ البلاد.

وبناءً على اتفاق مع حكومة الوفاق الوطني الليبية، بدأت تركيا بإرسال قوات عسكرية إلى طرابلس، وهو ما أزعج القاهرة، التي تقدم دعماً لقوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر.

الخليج أون لاين

خارجية مصر ترد على بيان تركي بشأن موقوفي “الأناضول”

القاهرة- وكالات
خارجية مصر ترد على بيان تركي بشأن موقوفي "الأناضول"
السلطات المصرية اقتحمت مكتب الأناضول في القاهرة وأوقفت 4 من العاملين فيه- الأناضول

ردت وزارة الخارجية المصرية على بيان أصدرته نظيرتها التركية بشأن اقتحام مكتب وكالة الأناضول في القاهرة، وتوقيف أربعة من العاملين فيه الأربعاء.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ في بيان له، إن مصر ترفض جملةً وتفصيلاً، ما ورد في بيان وزارة خارجية تركيا، والتصريحات التركية الأخرى “حول الإجراءات القانونية التي اتخذتها السلطات المصرية في التعامُل مع إحدى اللجان الإلكترونية الإعلامية التركية غير الشرعية في مصر”.

وأضاف حافظ أن “جميع الإجراءات التي اتخذتها السلطات المصرية المعنية في هذا الشأن تمت وفقاً للقوانين والضوابط المعمول بها حيال التصدي لمثل تلك الحالات الشاذة والخارجة عن القانون”.
وكانت وزارة الخارجية التركية، استدعت الأربعاء، القائم بأعمال السفارة المصرية لدى أنقرة، وأبلغته بإدانتها إثر توقيف موظفي “الأناضول”.

وفي وقت سابق الأربعاء، أدانت الخارجية التركية، بشدة اقتحام الشرطة المصرية لمكتب وكالة الأناضول في القاهرة، وتوقيفها بعض العاملين هناك.

 

اقرأ أيضا: إدانات حقوقية لاقتحام مكتب “الأناضول” في مصر

وأضافت، في بيان، أنها تنتظر من السلطات المصرية إخلاء سبيل عاملي مكتب الأناضول بالقاهرة على الفور.

وأوضحت أن “مداهمة قوات الأمن المصرية لمكتب وكالة الأناضول في القاهرة، وتوقيف بعض عامليه دون ذريعة، يعد تضييقاً وترهيباً ضد الصحافة التركية، وندينه بشدة”.

ومنذ 2013، تسير العلاقات الدبلوماسية بين تركيا ومصر بشكل متبادل على مستوى قائم بالأعمال.
ومساء الثلاثاء، اقتحمت قوات الأمن المصرية مكتب وكالة الأناضول في العاصمة القاهرة، وأوقفت 4 موظفين بينهم مواطن تركي، واقتادتهم إلى مكان مجهول.

عربي 21

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

بعد 84 عاما: بي بي سي توقف البث الإذاعي باللغة العربية

القدس العربي : لندن ـ عمان: تلقى المستمعون العرب إعلان هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” عزمها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.