مخابرات السودان تشتبك مع الشرطة العسكرية.. ماذا يحدث؟

قالت مصادر سودانية، الثلاثاء، إن تبادلاً لإطلاق النار حدث بين المخابرات والشرطة العسكرية في ثلاثة مواقع بالعاصمة الخرطوم.

وأكدت مصادر لـ”الخليج أونلاين” عدم وقوع إصابات نتيجة الاشتباكات المستمرة في محيط مقر هيئة العمليات التابع لجهاز المخابرات.

وبينت أن الاشتباكات بين العناصر الأمنية لم تكن الأولى؛ إذ سبقتها اشتباكات في قطاعات أخرى، مؤكدة أن قوات الدعم السريع بعيدة عن الاشتباكات ولم تتدخل.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أفاد مصدر بالجيش السوداني بأن جنوداً من هيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات العامة بالعاصمة الخرطوم أطلقوا النار بكثافة في الهواء؛ احتجاجاً على عدم تسلّم عدد منهم حقوق نهاية الخدمة كاملة.

وقال المصدر، مفضلاً عدم الكشف عن هويته لوكالة “الأناضول” لكونه غير مخول بالتصريح للإعلام، إن جنود هيئة العمليات تم تخييرهم في وقت سابق بين الانضمام إلى هيئة الاستخبارات في الجيش أو الدعم السريع، أو الإحالة إلى التقاعد.

وأضاف أن الغالبية العظمى من هذه القوات فضّلت الإحالة إلى التقاعد والحصول على حقوق نهاية الخدمة.

وتابع أن عدداً قليلاً جداً من جنود الهيئة استلموا حقوقهم، لكن الموجودين في المعسكرات في “الرياض” و”كافوري” و”سوبا” (مقار تابعة لهيئة العمليات بالخرطوم) قاموا بإطلاق النار في الهواء بكثافة، وقالوا إنهم لن يستلموا حقوقهم؛ لأنها ضعيفة، وطالبوا بالمبلغ كاملاً.

من جانبهم قال شهود عيان للوكالة إن دوي أصوات الرصاص والمدفعية الخفيفة في معسكرات “الرياض” و”كافوري” و”سوبا” لقوات هيئة العمليات بجهاز الأمن والمخابرات جاء احتجاجاً على ضعف حقوق نهاية الخدمة، بعد صدور قرار بحل هيئة العمليات.

وحتى الساعة (11.33 ت.غ)، لم يصدر أي تعقيب من الجيش أو المخابرات السودانيين حول ما ورد في تصريحات المصدر.

وفي وقت سابق الثلاثاء، أفاد شهود عيان بسماع أصوات أعيرة نارية واضحة قرب مقر هيئة العمليات بالخرطوم.

ومؤخراً، طالبت جهات في المعارضة ونشطاء سياسيون في السودان بحل هيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة؛ على خليفة اتهامها بالتورط في قتل متظاهرين خلال الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير، في أبريل 2019.

RT :

 Reuters :

إطلاق نار داخل معسكر تابع لجهاز المخابرات السودانية بالخرطوم

أثار إطلاق نار داخل معسكر تابع لجهاز المخابرات في العاصمة الخرطوم، هلع السكان، وتقرر على إثره إغلاق الطرق المؤدية لهيئة العمليات في حي الرياض وكافوري بالخرطوم.

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

بعد 84 عاما: بي بي سي توقف البث الإذاعي باللغة العربية

القدس العربي : لندن ـ عمان: تلقى المستمعون العرب إعلان هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” عزمها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.