176 قتيلا في سقوط طائرة أوكرانية… وكييف ترفض نفي احتمال سقوطها بصاروخ إيراني

لندن ـ «القدس العربي» ـ وكالات:
بعد فترة قليلة من انتهاء القصف الإيراني ضد المواقع الأمريكية في العراق، في إطار الرد على اغتيال الولايات المتحدة قائد فيلق القدس الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، انتشر خبر سقوط طائرة مدنية أوكرانية على متنها 176 راكبا، في أحد الحقول جنوب غربي طهران، ومقتل جميع الركاب الذين كانوا من أغلبية إيرانية وكندية.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، عقب اجتماعه مع مسؤولين حكوميين، إن أوكرانيا سترسل فريق خبراء إلى إيران في وقت لاحق اليوم للتحقيق في ظروف حادث تحطم الطائرة. وأضاف في بيان على فيسبوك «أولويتنا هي إثبات الحقيقة وتحديد المسؤولين عن هذه الكارثة المروعة» .
وحدد وزير الخارجية الأوكراني فاديم بريستايكو إن من بين الضحايا 82 إيرانياً و63 كندياً و11 أوكرانياً وعشرة سويديين وثلاثة ألمان وثلاثة بريطانيين.
وردا على سؤال خلال إفادة في كييف بشأن ما إن كانت الطائرة سقطت نتيجة الإصابة بصاروخ، حذر رئيس الوزراء الأوكراني أولكسي هونشاروك من التكهنات لحين معرفة نتائج التحقيق. ولكن صحيفة «ديلي تليغراف» البريطانية نقلت عن هونشاروك رفضه استبعاد فرضية سقوط الطائرة بصاروخ.
وقال وزير الخارجية الكندي فرنسوا فيليب شامبين إنه على اتصال مع الحكومة الأوكرانية. وكتب على تويتر يقول: «قلوبنا مع أقارب الضحايا وأحبائهم … سنواصل إطلاع الكنديين على تطورات الأحداث» . ووعد جاستين ترودو، رئيس الوزراء الكندي، أهالي الضحايا، بكشف دقيق لملابسات الحادث».
ودعت الولايات المتحدة، على لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو، إلى تعاون كامل مع أي تحقيق في سبب تحطم الطائرة. وأضاف بومبيو في بيان أن الولايات المتحدة على استعداد لتقديم كل مساعدة ممكنة لأوكرانيا.
وتقع مسؤولية التحقيق في ملابسات تحطم الطائرة، وهي من طراز بوينغ 737، على عاتق إيران بموجب الأعراف الدولية.
وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية إنه تم العثور على الصندوقين الأسودين. ونقلت وكالة مهر شبه الرسمية للأنباء عن علي عابد زادة رئيس هيئة الطيران المدني الإيرانية قوله إنه لم يتحدد بعد الدولة التي سترسل إليها إيران الصندوقين الأسودين حتى يتم تحليل بياناتهما.
وأظهر مقطع مصور التقطه أحد الهواة وتناقلته وكالات أنباء إيرانية، وقيل إنه للطائرة المنكوبة، وهجا في سماء الليل يهوي سريعا نحو الأرض مصحوبا بتعليقات أن الطائرة «تحترق»، أعقبه وهج أكبر عند اصطدام الطائرة بالأرض على ما يبدو.
ويقول خبراء السلامة إن حوادث الطيران نادراً ما تنتج عن سبب واحد، وإن التحقيقات عادة ما تستغرق عدة أشهر لفهم كل العوامل وراء الحادث.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

الحرس الثوري الإيراني يعلن عن إحباط عمليات تفجير في مدينة تبريز

 RT : أعلن الحرس الثوري الإيراني عن إحباط محاولة لتنفيذ عمليات تفجير في مدينة تبريز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.