مكالمة هاتفيّة بين ترامب ونتنياهو الذي يهنئ الرئيس الأمريكيّ مرّة أخرى بقتل سليماني.. ومُستشرِقٌ إسرائيليٌّ : أمامنا سلسلةً طويلةً من العمليات الإيرانيّة الفتاكّة

الناصرة-“رأي اليوم” :

أجرى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو محادثات هاتفية، بخصوص التوتر بين إيران والولايات المتحدة، وذلك في الليلة الواقعة بين ليلة الأربعاء وصباح اليوم الخميس، كما أفاد موقع القناة الـ13 بالتلفزيون العبريّ.

ووفقًا للموقع، فقد أفاد المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بأنّ ترامب ونتنياهو بحثا التطورات الأخيرة في المنطقة، على خلفية الضربة الإيرانية على قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق.

من جانبه، هنأ نتنياهو ترامب بقتل قاسم سليمانى، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيرانيّ، وقال: نقف أقوياء أمام الذين يريدون أن يقتلونا، نقف بحزم وبقوة، مَنْ سيحاول مهاجمتنا، سيتلقى ضربة حاسمة للغاية، على حدّ قول رئيس وزراء كيان الاحتلال.

على صلةٍ بما سلف، رأى إيهود يعري – محلّل الشؤون العربيّة في القناة الـ12 بالتلفزيون العبريّ، في مقالٍ مُقتضبٍ نشره على موقع القناة الالكترونيّ، رأى أنّ صلية صواريخ ذو الفقار (نسخة من فاتح 110) التي أطلقت على القاعدتين الأمريكيتين في العراق كانت ردّ الإيرانيين على اغتيال اللواء قاسم سليماني، الذي تمّ فجر يوم الجمعة الماضي، الثالث من كانون الثاني (يناير) 2020 بالقرب من مطار بغداد الدوليّ.

وتابع يعاري، الذي يعمل أيضًا باحثًا في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، بصفته مُستشرقًا إسرائيليًا، تابع قائلاً إنّ الحذر الإيراني في ردهم يعزّز التقدير برغبتهم في تنفيذ واجب الانتقام، لكن ليس لدى الجمهورية الإسلامية أي توجّه في الدخول بمواجهة عسكرية مع الولايات المتحدة الأمريكيّة، على حدّ تعبيره.

علاوة على ذلك، شدّدّ المستشرق الإسرائيليّ على أنّ الإيرانيين ردوا بطريقة منكفئة، والتي قد تُفسّر بأنها طلقة البداية لخطوة إضافية: سلسلة طويلة من العمليات الفتاكة ضد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط، وفي المقام الأول في العراق عبر الفصائل الشيعية التي شكّلها سليماني على مدى سنواتٍ، على حدّ قوله.

في السياق عينه، قال كاتبٌ سياسيٌّ في صحيفة (معاريف) العبريّة إنّ التقديرات الإسرائيلية السائدة تفيد بأن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، لم يقرر بعد المغادرة النهائية للشرق الأوسط، في حين أنّ الرد الإيراني على اغتيال قاسم سليماني، الذي لم يأتِ عنيفًا بصورة واضحة، قد يرجئ أيّ خطط أمريكية لإخلاء قواتها من المنطقة.

وأضاف بن كاسبيت أنّ البيان المسرب لقائد القوات الأمريكية في العراق الجنرال ويليام سيلي، حول الانسحاب الأمريكي من هناك، تلقفته الأوساط الأمنية الإسرائيلية بصورة متسارعة، حتى إن النسخة المترجمة للعبرية من التصريح وجدت طريقها بصورة غير متوقعة لمجموعات الواتس أب التي يشترك فيها كبار الخبراء العسكريين، والضباط السابقون في الجيش، والأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

وأكد أنّ القناعة السائدة اليوم في المنظومة الأمنية الإسرائيلية أن ترامب لم يقرر بعد هل سيبقى في العراق أم ينسحب منه، فهو ليس معنيًا بنقل التوابيت السوداء المحملة بجثامين الجنود الأمريكيين بالطائرات إلى واشنطن في عام الانتخابات، لأنّه كان سعيدًا بالانسحاب من سوريّة كما تعهد بذلك قبل زمن طويل، مع أن الجيش الأمريكي يحاول إعادة انتشاره في المنطقة تحضيرًا للانسحاب.

وأوضح أنه بغضّ النظر عن طبيعة تسريب الكتاب الخاص بالانسحاب الأمريكي من العراق، فإنّ إسرائيل مطالبة بالتنبه جيدًا لأي سيناريو سيئ بالنسبة لها قد يحدث، في ضوء أنّ هذه السيناريوهات آخذة في التزايد والتعاظم، لأن التوجه الأمريكي بمغادرة الشرق الأوسط عشية عام الانتخابات سيترك إسرائيل تواجه التهديدات وحدها في ظل توقيت حرج وخطير.

وخلُص المُحلِّل الإسرائيليّ إلى القول إنّ ذلك يجعلنا نتوقع أن تمارس إسرائيل ضغوطًا كبيرة على ترامب في الأسابيع القادمة، ولكن في حال لم ينجح نتنياهو عبر العناصر الإنجيليّة بإقناعه بالعدول عن فكرة الانسحاب في هذه المرحلة، فإنّ إسرائيل سوف تضطر للقيام بجملة خطوات واسعة لتحضير نفسها للخيار الأسوأ، كما نقل عن مصادره واسعة الاطلاع في تل أبيب.

ومن الجدير بالذكر أنّ صاروخ ذو الفقار، الذي استخدمته إيران في قصف القاعدتين العسكريتين الأمريكيتين، هو صاروخ باليستي أرض-أرض إيراني الصنع يعمل بالوقود الصلب أعلنت عنه إيران عام 2016، وهو يعتبر عضو جديد في عائلة صواريخ أرض-أرض “فاتح” المصنعة محليًا والذي يحمل اسم “ذو الفقار” ليكون ترتيبه العضو التاسع في عائلة الصواريخ الباليستية، والثالث في حقل الصواريخ البعيدة المدى، العاملة بالوقود الصلب المركب.

ويُعتبر صاروخ ذو الفقار الباليستي أحد أدّق الصواريخ الإيرانية البالستية متوسطة المدى حيث يمكنه إصابة الأهداف المتفرقة على الأرض ومدارج المطارات وغيرها، وهو نسخة مطورة عن صاروخ فاتح 110، إذْ يبلغ مدى هذا الصاروخ أكثر من 700 كيلومتر وطوله 8.86 متر وقطره 61 سنتم ووزنه 450 كغم، وكشفت إيران عن صاروخ ذو الفقار لأول مرة في أيلول (سبتمبر) سنة 2016 خلال استعراض عسكري للقوات المسلحة في ميناء بندر عباس على الخليج.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

السفارة الفرنسية تتعرض للتخريب والحرق في بوركينا فاسو

 RT : هاجم متظاهرون في بوركينا فاسو، بعد الانقلاب العسكري، مبنى السفارة الفرنسية في بلادهم، وقاموا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.