عن كذبة ختم عثمان ابن عفان القرآن كل ليلة في ركعة واحدة :

بقلم :

خالد محيي الدين الحليبي

ختم القرآن كله في ركعة واحدة كل يوم أكبر كذبه في العالم لو تفكرتم وتدبرتم لأن قرأة القرآن بأقصى سرعة ثلث ساعة لكل جزء يعني بلا توقف أو في نفس واحد و النفس في النفس عشر ساعات متواصلة لثلاثين جزء متواصل لأن القرآن 30 جزء كما تعلمون وهذا ياخد من الوقت على الأقل 10 ساعات بلا تأني أو تدبر لكلمات القرآن و متواصل بلا توقف حتى الصباح بين الساعة 8-9 صباحاً بداية من بعد صلاة العشاء بدون نوم وبدون صلاة فجر أيضاً .

إنتبوا لهذه المكذوبات و مدح الأشخاص هذ حرام شرعا لقوله تعالى ( ولا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى ) وقال تعالى أيضاً : ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنفُسَهُم ۚ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَن يَشَاءُ وَلَا يُظْلَمُونَ فَتِيلًا  انظُرْ كَيْفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ ۖ وَكَفَىٰ بِهِ إِثْمًا مُّبِينًا – المائدة) وما نشروا تلك المفتريات إلا حسداً للنبي وأهل بيته كما قال تعالى عن آل إبراهيم عليهم السلام ( أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَىٰ مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ۖ فَقَدْ آتَيْنَا آلَ إِبْرَاهِيمَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا (54)- النساء )

وبالتالي نشروا هذه الأكاذيب لصرف الناس عن كتاب الله ليتحول الناس لمداحين قبائل ورجال فيخرجون عن ولاية الله تعالى ويصرفون الناس عن رسول الله وسنته وآثار أهل بيته عليهم السلام ويتحول دين الإسلام كما ترى الآن لمدائح وأراء وأهواء في فضائل زيد وعمر من الناس فينصرف الناس عن كتاب ربهم وسنة نبيهم وآثار أهل بيت النبي عليهم السلام   الذين دافعوا عن دين الإسلام فقتلتهم هذه الأمة التي تدعي أنها خير أمة أخرجت للناس شر قتلة كما فعل بنو إسرائيل في أنبيائهم من قبل .

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

AFP : المنازل العائمة الشهيرة في القاهرة تواجه خطر الزوال- (صور)

القدس العربي : القاهرة: وضع بعضهم “تحويشة العمر” فيها فيما جعل منها آخرون منزلا صيفيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.