بعد تأصيل علم التحليل السياسي على ضوء علامات الساعة الآن نضع أول لبنة في علم لم يعرفه المسلمون من قبل وهو علم ” النحو الغير اصطلاحي”

بعد أن كان مركزنا من أوائل من أطلق مصطلح الإقتصاد المقاوم وتأصيل علم التحليل السياسي على ضوء علامات الساعة الآن نضع أول لبنة في علم لم يعرفه المسلمون من قبل وهو علم ” النحو الغير اصطلاحي

لقد كان مركز القلم من أوائل من أطلق مصطلح الإقتصاد المقاوم عام 2014 وذلك بسبب التحول من الإستعمار العسكري إلى الإستعمار الإقتصادي وهذا لابد وأن يقابل  بقرارات نعتبرها مقاومة بدأتها إيران ثم تلاها الإصلاحي مهاتير محمد منقذ ماليزيا ثم الرئيس بوتين في روسيا بمعاونة الرئيس السابق مدفيدف أستطاعا الاثنين معاً إنقاذ الإقتصاد الروسي من السقوط بعد أن حيكت عليهم مؤامرة البريسترويكا وتفكيك الاتحاد السوفيتي .

والسؤال  الآن هل آن الأوان لأن تنتهج مصر نهج الإقتصاد المقاوم والذي يقوم بذاته وقدراته دون الإتكاء على أي قوة في العالم أو البنك الدولي والإقتراض منه بشروط في الغالب تسبب ثورات و قلاقل و تخريب لنظام الدولة نفسه الذي يطمحون إليه لمزيد من السقوط والسيطرة عليها اقتصادياً و سياسياً و عسكرياً .

ثم يأتي بعد ذلك أننا في كل كتاباتنا نحلل الأوضاع السياسية والعسكرية وندرس علامات الساعة جيداً لنرى أين نقف الآن مما ذكره الله تعالى و رسوله صلى الله عليه وآله لنعلم أو نستعد لما هو قادم بعلم وليس وهم  .

ومما ذكرناه في أبحاثنا مثلاً أننا نقف عند قول الله تعالى { وَإِنْ مِنْ قَرْيَةٍ إِلَّا نَحْنُ مُهْلِكُوهَا قَبْلَ يَوْمِ الْقِيَامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهَا عَذَابًا شَدِيدًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا } وهنا وإن من قرية أي ماحول الحجاز لقوله تعالى { لتنذر أم القرى ومن حولها } وهنا البيان القرآني يؤكد أن هلاك القرى سيكون في بلاد ماحول الحجاز فقد بدأت في أفغانستان ثم انتقلت للبوسنة والهرسك ثم العراق ثم سوريا ثم الصومال ثم ليبيا ثم اليمن والآن انتقل الهلاك الإلهي لجنوب الجزيرة وسيناء وذلك لفساد انتشر بين العالم قال تعالى فيه { ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ – الروم 41-42} .

وذلك يحدث حين يتولى أمر بلاد العرب فسقة وفجرة قال تعالى فيهم { وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا – الإسراء 16 } .

وفي هذا الزمان يظن الحكام بالعلم والتكنولوجيا والبطش أنهم قادرون على فعل كل شيئ في الأرض .

وهنا تكون نهايتهم التي قال تعالى فيها { حَتَّىٰ إِذَا أَخَذَتِ الْأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلًا أَوْ نَهَارًا فَجَعَلْنَاهَا حَصِيدًا كَأَن لَّمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَٰلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ – يونس 24 } .

وهذه أمثلة فقط وهناك تفاصيل كثيره ومهمة ذكرتها سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وآثار أهل بيت النبي عليهم السلام غاية في الغرابة والترتيب والدقة وعلى سبيل المثال إذا قال رسول الله في الحديث من علامات الساعة قراء إذا يتكلم عن زمن يطلق فيه على العلماء قراء وإذا قال يكون فيه العلماء فهو عصر يطلق فيه على العالم أسم عالم وإذا قال أمراء جورة إذا الحديث على زمن يسمى فيه الحكام أمراء وإذا قال مثلاً يأتي على أمتي زمان يكون فيه السلطان كالسبع “إذا الحديث عن زمن السلاطين ثم الحديث عن حكام جورة ووزراء فسقة فهو الهيكل الإداري للدولة الحديثة الآن في دقة تكلم عنها رسول الله صلى الله عليه وأهل  بيته عليهم السلام تمثل أعجوبة وهنا لابد من دراسة أحداث كل زمن حتى تستطيع وضع الحديث في مكانه الذي كان يقصده رسول الله صلى الله عليه وآله وستكتشف جهل علماء كبار وضعوا أحداث مضت في أحداث مستقبل وأمور تحدث عنها النبي صلي الله عليه واله في زمن مضى مازالو ينتظرونها و من العجب أنه تكلم عن امريكا في زمان خروجهم واصفا اياها وصفا دقيقا ناعتا قوة سياسية داخلها وحذر منها الرئيس ابراهام لنكولن وكيندي ولكنهما قتلا علي ايديهما نعت النبي صلى الله عليه واله هذه القوة الشريرة داخلها وليس كلها بالدجال وكذلك الصين والجنس الماغولي والهند هما ياجوج وماجوج وذلك لحديث ذكره السيوطي في الجامع الكبير [ ” تقاتلون يأجوج ومأجوج زلف الأنوف صهب الشعور وجوههم كالمجان المطرقة ” ] .

وهذا هو وصف الجنس الماغولي وللعلم أن علامات الساعة إذا تكلمت عن اليهود تستثنيهم هم والمسيحيون وتتحدث عن أصحاب الفكر الصهيوني الذين يستخدمون الدين في استعمار الشعوب محذرة منهم , وإذا تكلمت عن المسلمين تستثني منهم الخوارج أصحاب مدرسة الرأي والهوى وهم أشر طائفة خلقت منذ خلق الله السماوات والأرض هكذا وصفهم رسول الله صلى الله عليه وآله ” أشر من يمشي تحت أديم السماء” .

وإذا تكلمت عن الصين تتكلم عن طائفة شريرة فيهم ستقاتل العالم وليس الصيني الطيب صاحب الحضارة الضاربة في جذور التاريخ وبالتالي الأحاديث النبوية في علامات الساعة تتكلم عن مكامن الشر المنتشر في العالم والتحذير منهم ومآلهم وحتمية انتصار المسلمين بقيادة أهل بيت النبي على العالم .

وأكدتها التوراة والجفور حتي يمكن بالفعل أن تكون على علم حقيقي بما كان وما يكون وما هو كائن بإذن الله لا يقوم على أوهام أو توقعات بعيدة المنال فالتحليل للماضي والحاضر في صور الكتاب والسنة وآثار أهل البيت (عليهم السلام) وما نحن فيه الآن يوصلك بالقطع إلى مانحن مقبلون عليه بلاشك أو ريب .

وهنا سنصرح بمصطلح جديد لم يسمعه أحد من قبل أكتشفناه أثناء بحثنا في كتاب الله تعالى أن في القرآن الكريم ألفاظاً منقولة عن معناها وهذا ليس بجديد فقد تكلم عنه العلماء الكبار بالقرن الثالث الهجري  ولقد أكتشفنا بإذن الله تعالى أن في كتاب الله ألفاظاً لها بيان ومدلول نحوي غير اصطلاحي يحقق فهماً أدق لكتاب الله تعالى لم ينتبه إليه أحد  لذلك أطلقنا عليه بعد استشارة أساتذة وعلماء في غرائب اللغة العربية انه يمكن أن يطلق عليه “علم النحو الغير اصطلاحي” وهذه بداية لوضع أول لبنات هذا العلم لفهم أدق لكتاب الله تعالى وازاحة اللثام عن كل ماقيل فيه الله أعلم في كتاب الله أو ما فسره بعض العلماء تفسيرا خاطئا دون قصد  .

ملحوظة : أنني لم أدلل على ماذكرت عن عمد وقصد لإنني أرى ليس زمانه الآن ولا مكانه يسمح بإظهار هذا العلم  ولكننا نؤكد على ما ذكرناه آنفا من وجود بعض الالفاظ القرآنية التي لها معاني نحوية غير اصطلاحية .

و في وقت قريب عندما يأذن  الله تعالى سيعرف الناس عجائب وغرائب وجمال كتاب الله تعالى وفقاً للبيان الشرعي لكتاب الله تعالى و الذي أجمعت عليه الأمة الإسلامية من بيان القران بالقران ثم سنة رسول الله صلى الله عليه وآله ووفق منهج التفسير بالرواية الذي حدده علماء الامة وهو  أصدق و أصح و أدق من تفسير الدراية والذي  لا نأمن صحته  لأنه تفسير بالرأي حتى و إن وضعت له القواعد وهذا لا يصح في بيان كتاب الله تعالى لأنه تعالي الأقدر على بيان مقاصد كتابه الكريم والذي لا يمسه لا المطهرون أي لا يدرك غور معناه إلا من مسه الطهر من أهل بيت النبي عليهم السلام ثم العلماء العاملين أصحاب الانسابىالطاهرة و من ذرية أهل بيت النبي  عليهم السلام .

هذا

وبالله التوفيق وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

خالد محيي الدين الحليبي

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

بعضاَ من المؤامرات المستحدثة على رسول الله (ص) وأهل بيت النبي (ع) من داخل هذه الأمة

بقلم : خالد محيي الدين الحليبي  مركز القلم للأبحاث والدراسات : لاحظنا في خطب الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.