أخبار عاجلة

قصيدة الكلمة لعبد الرحمن الشرقاوى من مسرحية ” الحسين ثائراً الحسين شهيدا “” التي منعت عرضها مصر في سبعينات القرن الماضي بغضاً عملياً لأهل البيت (ع) فلو كانوا صادقين لعرضوها ولكنها ممنوعة حتى الآن 

قصيدة الكلمة للإمام الحسين عليه السلام التي اوردها عبد الرحمن الشرقاوى في كتابه الذي تم تحويله إلى مسرحية ” الحسين ثائراً الحسين شهيدا ”  التي منعت مصر عرضها في سبعينات القرن الماضي بغضاً عملياً أهل البيت (ع) فلو كانوا صادقين لعرضوها و لكنها ممنوعة حتى الآن

 نشرت أخبار اليوم  حوار الوليد والحسين وذكره الكاتب الراحل عبد الرحمن الشرقاوي ونشرته جريدة الأخبار المصرية  :

[ تنشر «بوابة أخبار اليوم» أشهر قصائد الأديب الراحل “عبد الرحمن الشرقاوي“، احتفالًا ذكرى ميلاده الـ 100، في مثل هذا اليوم، 9 نوفمبر 1920.

ويعتبر عبد الرحمن الشرقاوي  الأديب والشاعر والصحفي والمؤلف المسرحي رائد الفكر الإسلامي ورائد الشعر الحر.

ولد الشرقاوي بقرية الدلاتون بالمنوفية، بدأ تعليمه في كُتاب القرية وانتقل إلى المدارس الحكومية ثم التحق بكلية الحقوق جامعة فؤاد الأول وتخرج عام 1943م.

لم يرد الشرقاوي أن يعمل بالمحاماة وذلك لعشقه بالكتابة فعمل صحفيًا بمجلة الطليعة ثم الفجر، وبعد ثورة يوليو، عمل بصحيفة الشعب ثم الجمهورية ثم أصبح رئيس تحرير روزاليوسف ثم عمل بعدها بجريدة الأهرام.

من أجواء القصيدة :- «قصيدة الكلمة»

أتدري ما معنى الكلمة ؟

مفتاح الجنة في كلمه

ودخول النار على كلمة

وقضاء الله هو الكلمة

الكلمة – لو تعرف حرمه – زاداً مزخور

الكلمة نور وبعض الكلمات قبور

بعض الكلمات قلاعاً شامخات يعتصم بها النبل البشري

الكلمة فرقان ما بين نبيٍ وبغي

عيسى ما كان سوى كلمة

أضاء الدنيا بالكلمات وعلمها للصيادين

فساروا يهدون العالم

الكلمة زلزلت الظالم

الكلمة حصن الحرية إن الكلمة مسؤولية

رابط :

10 نوفمبر 2020

https://m.akhbarelyom.com/news/newdetails/3159797/1  ]

اقرأ أيضاً :

ما الحياة إلا كلمة
د.حياة عبدون
د.حياة عبدون
الوليد «حاكم المدينة المنورة» سيدنا الحسين بأن يبايع يزيد بن عبدالملك بن مروان: نحن لا نطلب إلا كلمة..
فلتقل بايعت…  واذهب بسلام لجموع الفقراء. فلتقلها واذهب يا ابن رسول الله حقناً للدماء.. فلتقلها ما أيسرها، إن هى إلا كلمة… فرد عليه الحسين: كبرت كلمة… وهل البيعة إلا كلمة… ما دين المرء سوى كلمة.. ما شرف الرجل سوى كلمة… ما شرف الله سوى كلمة… أتعرف ما معنى الكلمة؟.

مفتاح الجنة فى كلمة… دخول النارعلى كلمة.. وقضاء الله هو كلمة… الكلمة نور.. وبعض الكلمات قبور.. وبعض الكلمات قلاع شامخة يعتصم بها النبل البشرى.. الكلمة فرقان بين نبى وبغى.. بالكلمة تنكشف الغمة.. الكلمة نور.. ودليل تتبعه الأمة.. عيسى ماكان سوى كلمة. أضاء الدنيا بالكلمات وعلمها للصيادين فساروا يهدون العالم.. الكلمة زلزلت الظالم.. الكلمة حصن الحرية.. إن الكلمة مسئولية.. إن الرجل هوكلمة.. شرف الله هو الكلمة.

هذه هى كلمات الشاعر والأديب والمفكر والمؤلف المسرحى عبدالرحمن الشرقاوى فى «الحسين ثائراً» وقصيدة شرف الكلمة… صدقت يا شرقاوى.. والآن… فلنتأمل معاً هذه الكلمات.. هذه المعانى.. فليتدبر كل إنسان منا، كل قاض، كل رجل دين، كل إعلامى، كل رجل قانون، كل مسئول، كل أديب، كل شاعر، كل معلم، كل عالم، كل فنان كل إعلامى هذه المعانى ليستشعروا أهمية الكلمة المنطوقة والمكتوبة «يا أيها الذين أمنوا اتقوا الله وقولوا قولاً سديداً يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم»…. القرآن ما هو إلا كلام الله.. دعوة الأنبياء والرسل بكلمة… دخولك الإسلام بكلمة.. خروجك من إسلامك بكلمة…. كان الرسول، صلى الله عليه وسلم، مع عمه أبى طالب وهو على قراش الموت «يا عم قل لا إله إلا الله كلمة أشهد لك بها عند الله» 

(ولكنه لم يقلها فمات وهو كافر – هذه زيادة مكذوبة من بني أمية  التي أدخلت في كتب التراث لأنه مات مسلماً موحداً وثبت ذلك أيضاً في كتب السير و التواريخ على خلاف ماتم دسه في التفاسير من موضوعات ظن الناس انها حقيقية ) .

 كلمة فصلت بين الحق والباطل !!! كما يقول سبحانه وتعالى فى قرآنه الكريم «يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى الآخرة»..

الزواج بكلمة.. الطلاق بكلمة… الندم على كلمة، الاعتذار بكلمة عن كلمة.. الاستغفار بكلمة… الحمد والشكر بكلمة… التسبيح بكلمة.. النصيحة كلمة.. الذم كلمة.. جرح اللسان بكلمة… قال النبى صلى الله عليه وسلم لمعاذ رضى الله عنه «وهل يكب الناس فى النارعلى وجوههم إلا حصائد ألسنتهم»..

الحرب تبدأ بكلمة.. السلام يعم بكلمة.. فرح الفؤاد بكلمة… العقود والمعاهدات كلمة.. البغضاء والكره من كلمة… النفاق كلمة.. الصدق كلمة… الكذب كلمة.. الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر بكلمة… الأمانة كلمة… المودة والرحمة بكلمة.. صلة الرحم بكلمة.. قطع الأرحام بكلمة.. السكينة بكلمة… كسر القلب بكلمة… شعور الأمان بكلمة… الشهادة كلمة.. الشهامة موقف وكلمة… المدح بكلمة.. الذم بكلمة.. الحب بكلمة.. الفراق بكلمة.. الأمل بكلمة.. اليأس من كلمة… علينا أن ندرك أن الحياة ما هى إلا كلمة… موعدنا الخميس المقبل إن شاء الله.

 dostor.org

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

حيلة سرية… كيف تصطاد إيران الجواسيس قبل تعاونهم مع أعدائها مثل إسرائيل

سبوتنك : REUTERS  قال خبراء في الأمن السيبراني إن إيران تحاصر الفضاء الإلكتروني لإظهار المهتمين …

3 تعليقات

  1. ادعاء كره أهل السنه لآل البيت محض كذب وافتراء تزرعون به فى عقول اتباعكم الكره والغل والحقد والفرقه
    مفهوم حب آل البيت لديكم هو الخلل بعينه
    وللأسف هو المفتاح لتغييب فكر وعثول اتباعكم للسيطره عليهم
    وأتحداك أن تثبت ماتدعيه على كره أها السنه لآل البيت بل نحن الاولى منكم بآل البيت فحبنا لهم والمنضبط بضوابط الشريعه ( الكتاب والسنه الصحيحه ) هو لنا دين حبنا لهم ياهذا دين
    وان منعت المسرحيه فى وقت ما فلاعلاقه له بالحب والكره كما تدعى وانما امور سياسيه
    كم حدث فى الماضى وشق لصفوف الامه _____ الذى انشا فى الماضى ماتسمونه التشيع
    والذى انحرف أيضا عن مساره وأخرج لنا التشيع المشوه ( التشيع الفارسى الصفوى الخومينى )
    نحن يااستاذ اهل السنه ( شيعه أهل البيت على الحقيقه )
    استقيموا يرجمكم الله

    • ياهذا نحن أشراف من ذريةأهل البيت لا شأن لنا بما تقول وسواء تحبهم أم لا تحبهم فهذا يرجع لك ولكن الذين قتلهم هم سلفك والذين يمنعون أي عمل أو مطبوعة عنهم أو حتى أسماءهم غير موجودة انت تعرف فين ولو انت تحبهم ماذا تعرف عنهم وعن مروياتهم وتاريخهم لو تكلمنا عن تاريخهم ستقول شيعة أسكت ولا ترد واذهب لأي مكان آخر لا تأتي عندنا عندك آلاف المواقع يمكن أن تستمتع فيها بما تريد من معلومات أو غير ذلك فلا تضيع وقتك الثمين عندنا

    • وعموما نعتذر لك إن تفوهنا بأي كلمات ضايقتك
      شكرا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *