تاريخ الجزائر القديم و اثار ما قبل التاريخ

تاريخ الجزائر القديم

بقلم :  ليلى العاجيب

محتويات

١ الجزائر

٢ تاريخ الجزائر القديم

٢.١ قبل التاريخ

٢.٢ العصر الفينيقي

٢.٣ العصر الروماني

٢.٤ الأمازيغ

٢.٥ الوندال والبيزنطيين

الجزائر تقع الجمهوريّة الجزائريّة شمال غرب قارة إفريقيا، وهي الدولة الأكبر من حيث المساحة عربياً وإفريقياً، كما أنّها تحتل المركز العاشر عالمياً في ذات التصنيف. يحدّ الجزائر من الشمال البحر المتوسط، ومن الشرق كلّاً من تونس وليبيا، وجنوباً مالي والنيجر، ومن جهة الغرب المملكة المغربية، وموريتانيا، والجمهورية الصحراوية، والغالبية العظمى من السكان في الجزائر اليوم من المسلمين الذين يعيشون في المناطق الشمالية لاعتدال المناخ فيها، وتوافر الأراضي الخصبة.

للجزائر تاريخ موغل في القدم؛ حيث تعاقبت عليها العديد من الحضارات، لكن قام الاحتلال الفرنسي بتخريب العديد من المواقع الأثريّة لتشييد مدن جديدة مكانها أو إقامة سجون، ومن أشهر المواقع التي قاموا بتدميرها المدن الزيانية بتلمسان.

تاريخ الجزائر القديم قبل التاريخ

تميزت الصحراء في العصر الحجري بالازدهار بسبب وجود الأمطار في تلك الفترة، ووجدت رسومات تصوّر تفاصيل الحياة اليومية للإنسان القديم، كما وجدت آثار موغلة في القدم في العديد من المواقع الأثرية يرجع بعضها إلى مليوني عام، بالإضافة إلى بقايا بعض الأدوات الحجرية التي استخدمها الإنسان. العصر الفينيقي امتد نفوذ الفينيقيين الذين أسسوا مدينة قرطاجنة على الساحل التونسي إلى الجزائر، بسبب تحكمهم في تجارة البحر المتوسط، وأسسوا مدناً ساحلية في الجزائر كمحطات تجارية مثل:

وهران، وكبجاية، وشرشال، وكانت العلاقات الجزائرية مع الفينيقيين في قرطاج تتسم بالمودة، وتجلى هذا في العلاقات التجارية والمصاهرة من أمراء البربر، ولم يهتم الفينيقيون بالتوسّع السياسي في أراضي الجزائر بقدر ما اهتموا بالاستثمار، وقد أثّر هذا سلباً على علاقتهم مع البربر الذين شعروا بالاستغلال والقسوة في التعامل.

العصر الروماني

كان يُطلق على الجزائر في العصر الروماني موريطانيا القيصرية من ضمن الجزء الشرقي الذي حكمه بطليموس ابن يوبا، وذلك بعد اغتياله على يد كاليغولا، الذي غيّر اسم العاصمة الإدارية للقيصرية تخليداً لذكرى أوكتافيوس أغسطس، وعمل على جعلها مشابهةً للمدن الهيلينية، إضافةً إلى ذلك فقد أنشأ الرومان العديد من الطرق المعبدة التي كانت في الأساس لأغراض حربية، إلا أنّه جرى استخدامها في النشاط التجاري، وأدّى هذا إلى ارتفاع مستوى المعيشة والتعليم وظهور العديد من الفلاسفة والفنانين من البربر خاصّةً بعد انتشار الديانة المسيحية.

الأمازيغ

شملت المملكة الأمازيغية التي تحرّرت من قبضة القرطاج منطقة المغرب الأوسط والأقصى، وكانت تُسمّى مملكة نوميديا، وقد ساعدت روما نوميديا في صراعها مع القرطاجيين في البدء، ولكنها سرعان مع انقلبت عليها وأرسلت جيوشها لإعادة المغرب إلى قبضتها.

الوندال والبيزنطيين

استطاع الوندال احتلال الجزائر بعد مرورهم إلى شمال إفريقيا عبر مضيق جبل طارق واحتلالهم المغرب الأقصى في البداية، واستولوا على المناطق الخصبة في شمال إفريقيا واستقروا بها، وجاء من بعدهم البيزنطيون ليحكموا الشمال الإفريقي بالكامل وفي القلب منه الجزائر، وذلك حتى الفتح الإسلامي.

إقرأ المزيد على موضوع.كوم: http://mawdoo3.com

الموضوع

اثار ما قبل التاريخ في الجزائر

آثار ما قبل التاريخ إنسان ما قبل التاريخ تاريخ الجزائر القديم محتويات ١ الآثار التاريخية في الجزائر ٢ فترة ما قبل التاريخ الجزائريّ ٣ أهم الأزمنة التاريخية في الجزائر ٤ المراجع الآثار التاريخية في الجزائر أطلق الرومان القدماء اسم (نوميديا) على الجزائر،[١]

وتعدّ عين الحنيش الجزائريّة أحد أقدم المواقع الأثرية في الجزائر، وهي الشاهد على أقدم الآثار للسيطرة البشرية في المغرب، واشتهرت منطقة شمال أفريقيا بتطوّر تقنيات العصر الحجريّ القديم، حيث اكتشفت تمثيلات للأسلحة المعدنية على المنحوتات الصخرية، ومثال ذلك تطور آلات التقشير الحجرية، إلى جانب العثور على محاور أثرية يعود تاريخها إلى 200000 سنة في منطقة سيدي عبد الرحمن.

[٢] فترة ما قبل التاريخ الجزائريّ عُرفت المنطقة الساحلية لشمال أفريقيا باسم الجزائر، وفي فترة ما قبل التاريخ كان يسكنها جماعات قبلية بربرية، انحدر منهم العديد من الجزائريين الحاليين، وأنشأ البحارة الفنيقيون المستوطنات الساحلية في البلاد، وبعد فترة القرن الثامن قبل الميلاد أصبحت تسيطر على مدينة قرطاج، وفيما بعد تمت سيطرة الرومان عليها عام 146 ق.م، لتصبح مركزاً للثقافة الرومانية، كما انتشرت المسيحية في تلك الفترة، وازدهرت الزراعة والتجارة، حيث تمّ تسويق القمح والزيتون من نوميديا إلى روما، ولكن رغم ازدهار المدن الرومانية، إلا أنّ الثورات البربرية كانت متكررة ضدهم، وبعد ذلك انخفض التأثير الرومانيّ في البلاد، وخاصة بعد الغزو البيزنطيّ، والذي تسبب بحرب مدمرة من عام (430 ق.م-31م)، وبعد الفتح العربي للجزائر، أصبحت المنطقة تدعى بـ “المغرب الأوسط”.[١]

أهم الأزمنة التاريخية في الجزائر شهدت الجزائر العديد من الأحداث التاريخية المهمة، ولعل أهمها:[٣]

سنة 3000 قبل الميلاد: استقر البربر في المناطق الساحلية من الشمال الأفريقيّ. سنة 1000 قبل الميلاد: احتل الفنيقيون الساحل الجزائريّ. سنة 200 قبل الميلاد: إنشاء مملكة نوميديا شمال الجزائر من قبل ماسينيسا. سنة 148 قبل الميلاد: موت ماسينيسا أثناء حصار قرطاج، كما أنشأ الرومان حماية على نوميديا، وتمّ تقسيم المنطقة بين أبناء ماسينيا الثلاثة. سنة 46 قبل الميلاد: شكّل يوليوس القيصر مقاطعة جديدة في نوميديا. سنة 429م: انتهاء الحكم الرومانيّ بعد غزو الوندال. سنة 432م: حكم الوندال الجزائر كاملة. سنة 683م: الفتح العربي للجزائر، ودخول الإسلام إليها.

المراجع

^ أ ب “Algeria”, www.encyclopedia.com, Retrieved 6-12-2017. Edited. ↑ Brian H. Warmington, Jamil M. Abun-Nasr, Michael Brett, “North-Africa”، www.britannica.com, Retrieved 6-12-2017. Edited. ↑ “Algeria History Timeline”, www.worldatlas.com, Retrieved 10-1-2018. Edited.

إقرأ المزيد على موضوع.كوم: http://mawdoo3.com

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

مصر تكشف عن كنزها الضخم وتهزم السعودية والإمارات لتصبح الأقوى والأغنى في الخليج’

اليمين الآن : اكتشف علماء الآثار كنوزا جديدة من مدينة هيراكليون، المدينة المصرية “المفقودة” التي …

اترك تعليقاً