النقل الأميركية “نادمة” على مطالبة وزير كندي من أصل سيخي بخلع عمامته

عربي بوست، ترجمة

أعربت إدارة أمن النقل في الولايات المتحدة عن “ندمها” بعد أن طالب أمن المطار وزير الابتكار الكندي بخلع عمامته، وهو الأمر الذي أثار شكوى الحكومة الكندية.

وبحسب ما نقل موقع شبكة Bloomberg الأميركية، كان نافديب باينز، وهو سيخي ويشغل منصب وزير الابتكار والعلوم والتنمية الاقتصادية بحكومة جاستن ترودو منذ العام 2015، يغادر مدينة ديترويت في أبريل/نيسان 2017، عندما طلب منه ضباط أمن المطار خلع عمامته، وهو ما رفضه الوزير لأسباب دينية.

 

فيما قال باينز (40 عاماً) في تصريحات متلفزة يوم الخميس 10 مايو/أيّار 2018، بعدما نشرت صحيفة Montreal’s La Presse الواقعة: “بمجرّد أن أدركوا منصبي، ومن أنا، سُمِح لي بالطيران”.

ووصف الواقعة بأنها “تعبّر عن التمييز”، وأنها كانت أوّل مرّة تحدث له، مضيفاً أن المسؤولين الأميركيين قد اعتذروا عن الحادث.

 

هذا، وقالت وزيرة الخارجية الكندية، كريستينا فريلاند، في تصريح منفصل من واشنطن إن وزارتها قد تحدّثت مع المسؤولين الأميركيين بشأن الحادث، و”عبّرت عن الانطباع الكندي بشأن الواقعة”.

بينما قالت إدارة أمن النقل الأميركية في بيان، إنها قد اطّلعت على المقاطع المصوّرة من قِبل السلطات الأمنية، وتبين لها أن الضابط الذي كان يفحص باينز لم يتّبع التعليمات، وقد تلقّى التدريب بعدها.

فيما لم يتضمن البيان المكتوب اعتذاراً رسمياً من جانب إدارة أمن النقل الأميركية، لكن البيان تابع: “نادمون على أن تجربة الفحص الأمني لم تطابق توقّعات السيد باينز”.

وأضافوا “عندما يكون ممكناً، قد يقوم الركاب بخلع أغطية الرأس قبل إجراءات نقطة التفتيش الأمنية. وندرك أن الركاب قد يكونون غير قادرين أو غير راغبين في نزع أشياء لأسباب دينية أو طبية أو لأسباب أخرى، وعليهم أن يتوقعوا الخضوع لبروتوكولات فحص إضافية”.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها.

شاهد أيضاً

رويترز : الصواريخ والمسيّرات اليمنية تصل إلى البحر المتوسط

YNP  : أكدت وكالة “رويترز”، أن الصواريخ والطائرات المسيّرة اليمنية تصل إلى البحر الأبيض المتوسط. …

اترك تعليقاً