جماعة “الشيرازي” تهاجم السفارة الإيرانية في لندن

أدانت الخارجية الإيرانية الهجوم الذي تعرضت له سفارة طهران في لندن، اليوم الجمعة، مطالبة الحكومة البريطانية باعتقال المهاجمين ومحاكمتهم.

وفي تعليقه على الاعتداء على سفارة بلاده في لندن، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، إن الحكومة البريطانية مكلفة بالحفاظ على المرافق الدبلوماسية ودبلوماسيي الجمهورية الإسلامية الإيرانية وحراستهم، بحسب وكالة “فارس”.

ونفى قاسمي أن تكون السفارة الإيرانية قد احتلت من قبل عناصر متطرفة، موضحا أن عددا قليلا من المهاجمين تسللوا إلى إحدى شرفات السفارة وأساؤوا للعلم الإيراني وقاموا بهز رايتهم.

وأكد المتحدث باسم الخارجية الإيرانية أن الشرطة البريطانية ألقت القبض على المعتدين، وعددهم أربعة أشخاص.

احتجاج إيراني واعتذار بريطاني رسمي لتعرض سفارة طهران في لندن للاعتداء

وأضاف قاسمي أنه فور وصول الخبر عن الاعتداء إلى السفارة الإيرانية في لندن، أعرب مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي، ، للسفير البريطاني لدى طهران، نيكولاس هابتون، عن احتجاج بلاده الشديد على ما حدث، وطالب بقيام شرطة لندن بواجبها في الحفاظ على الدبلوماسيين الإيرانيين والتصدي للمعتدين.

ومن جانبه نقل السفير البريطاني بطهران لعراقجي اعتذار الحكومة البريطانية الرسمي للسلطات الإيرانية، مؤكدا أن شرطة مكافحة الشغب حضرت إلى المكان وسيطرت على الوضع.

وفي تفاصيل الحادث، أعلن السفير الإيراني لدى بريطانيا، حميد بعيدي نجاد، عبر حسابه في “تويتر”: “منذ لحظات قام عدد من الأفراد من جماعة “الشيرازي” بالاعتداء على السفارة الإيرانية في لندن وقاموا بأعمال شغب فيها ورددوا شعارات ضد الصحابة وكانت بحوزتهم أسلحة بيضاء، والشرطة تتواجد حاليا في المكان”، وفق قناة “العالم” الفضائية الإيرانية.

دقايقي پيش تعداد اندكي از طرفداران فرقه شيرازي به سفارت ج.ا.ايران در لندن تعرض نموده و با شكستن پرچم، در حال شعار عليه مقامات كشور، و لعن عايشه، ابوبكر، عمر و عثمان هستند. به هنگام ورود، آنها با چماق و قمه ديده شدند. پليس در محل حاضر است.

وأضاف بعيدي نجاد أن جميع موظفي السفارة في أمان.

متعرضان فقط روي بالكن بيروني ساختمان سفارت بوده و در محاصره پليس هستند. همكاران همه در داخل سفارت در آرامش و امنيت هستند.

ورفع أتباع “الشيرازي” أعلاما تحمل اسم “خدام المهدي” على الشرفة، منددين باعتقال رجل الدين الشيعي حسين الشيرازي، نجل مرجع التقليد المعروف صادق الشيرازي.

  في العراق وعدد آخر من البلدان ذات التواجد الشيعي شهدت في الأيام الماضية تظاهرات احتجاجية على اعتقال الشيرازي، وذلك بسبب محاضرة دينية وصف فيها المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي بـ “الفرعون”.

واعتقلت السلطات الإيرانية الشيرازي في أوائل فبراير الماضي وتم استدعاؤه إلى مديرية الاستخبارات الإيرانية لأكثر من مرة خلال الأعوام الماضية لانتقاده الصريح للسلطات في البلاد ومبدأ ولاية الفقيه.

وتدعو المرجعية الشيرازية كونها مرجعية مستقلة إلى استقلال الحوزة العلمية والمراجع العظام عن الحكومات.

المصدر: RT + وكالات

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

“تضم سوريا والعراق”.. خريطة “إسرائيل الكبرى” تثير غضبا في مصر

 RT : أثارت خريطة إسرائيل الكبرى على ملابس جندي إسرائيلي جدلا واسعا على منصات التواصل …

اترك تعليقاً