وثائق سرية: مخابرات بريطانيا استخدمت أموالاً قذرة لتمويل عملياتها ضد «عبدالناصر»

المصري اليوم :

أشارت الوثائق، التي تم رفع السرية عنها ويعود تاريخها إلى منتصف القرن الماضي، إلى أن تمويل أنشطة التجسس الخارجي البريطانية تتم في سرية وتكتم شديدين وأن المدراء المتتاليين على رأس الاستخبارات البريطانية لم يجدوا غضاضة في الاعتماد على التمويل القذر من حسابات سرية خارج موازنة الجهاز لأنشطة التجسس وجمع المعلومات والدفع للعملاء وهو ما بينته الوثائق المفرج عنها والتى تعود ملكيتها إلى وزير سابق في الحكومة البريطانية- لم يتم الكشف عنه- أوضحت كذلك أن نشاط المخابرات الخارجية البريطاني كان يتم في بدايته في مطلع القرن الماضى تحت إشراف من البرلمان البريطاني ووزارة الخارجية البريطانية وأن التصويت عليها كان يتم سرا.

وقام البروفيسير دورى كروماك، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة نوتنجهام البريطانية، بتحقيق تلك الوثائق التي تضمنت إحداها اجتماعا سريا عقد في العام 1952 بين مدير أم أي 6 ىنذاك السير ستيوارت مانزيس ومسؤولي وزارتي الخارجية والخزانة في الحكومة البريطانية تحضيرا لترك السير مانزيس لمنصبه وتسليمه إدارة الاستخبارات البريطانية إلى خلفه جون سانكلير اعتبارا من العام 1953.

وفى هذا الاجتماع كشف مينزيس عن حسابات مصرفية سرية غير رسمية بقيمة 39 مليون جنيه استرلينى تحصلت عليها الاستخبارات البريطانية خلال فترة الحرب العالمية الثانية نتيجة «عمليات سرية» أطلقت عليها مسميات كودية منهاSTRAGGLE- SCREAM- SCANT- SAWDUST واستخدمت في تمويل عمليات استهداف قذرة ضد أعداء بريطانيا في هذا الوقت وكان أخطرهم بحسب الوثائق الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر الذي كانت الاستخبارات البريطانية تعتبره آنذاك أخطر تهديد لمصالحها على مستوى العالم.

واستخدمت الاستخبارات البريطانية هذه الأموال كذلك في شن الحملات الدعائية ضد «ناصر» وآخرين من قادة حركة التحرر العالمي من الاستعمار وتنفيذ عمليات اغتيال لهم إذا أمكن ذلك بما في ذلك استهداف قيادات مصرية وسورية وهو ما تصاعد في فترة ما بعد ازمة السويس عام 1956.

أخبار متعلقة

  • photo«ديلى تليجراف»: المخابرات البريطانية خططت لتهريب «القذافى» خلال الثورة
  • photoتقرير: المخابرات البريطانية تجسست على قراء «ويكيليكس»
  • photoرئيس مخابرات بريطاني سابق يدعو الشركات التقنية للتعاون في مكافحة الإرهاب

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

في ندوة بمركز يافا بالقاهرة : خبراء استراتيجيون في ندوة متخصصة بالقاهرة :غزة بصمودها الأسطوري قدمت نموذجا للبطولة في مواجهة الإبادة

مركز يافا للدراسات والأبحاث : الخبراء الاستراتيجيون والاعلاميون.. يؤكدون في ندوة متخصصة بالقاهرة: غزة بصمودها …

اترك تعليقاً