اثناء زيارته الى روسيا الجعفري يقول انه لا يمكن المساومة على سيادة العراق وينتقد تواجد القواعد الامريكية

الجعفري يقول انه لا يمكن المساومة على سيادة العراق وينتقد تواجد القواعد الامريكية
أكد وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، في ختام زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو، تعميق العلاقات العراقية – الروسية، في ملفات عدة، وأدلى في الوقت نفسه بتصريحات نارية بشأن القواعد الأمريكية في العراق.

ابنا:

أكد وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، في ختام زيارته إلى العاصمة الروسية موسكو، تعميق العلاقات العراقية – الروسية، في ملفات عدة، وأدلى في الوقت نفسه بتصريحات نارية بشأن القواعد الأمريكية في العراق.

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، في بيان تلقته مراسلة “سبوتنيك” في العراق، اليوم الجمعة، 2 مارس/ آذار، أن الوزير، إبراهيم الجعفري، اختتم زيارته إلى العاصمة الروسية، موسكو.

“أن الزيارة إلى موسكو صبت باتجاه تعميق العلاقات العراقـية — الروسية، والخروج بأفضل النتائج التي تنعكس على البلدين، وناقشنا ملفات متعددة ذات طابع سياسي، واقتصادي، وأمني، ومجتمَعي، وثقافي.

وأكد الجعفري، في تصريحات صحافية في ختام زيارته، أن: الحكومة العراقـية أمينة، ومؤتمنة على الالتزام بسيادة العراق، ولا نجامل في مسألة السيادة.

ورأى الجعفري في تصريحاته التي ذكرها بيان الخارجية، أن وجود قواعد عسكرية أمريكية رهن لسيادة البلد.

وأوضح الجعفري: لا يزال شبح القواعد في كوريا، وتركيا، واليابان، وكثير من بلدان العالم، وحتى بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية بقيت تلك القواعد ترهن سيادة هذه الدول؛ معللا: عندما طلبنا المساعدة وجهت خطابا في عام 2014 في مجلس الأمن بأن لا تتحول هذه المساعدة إلى بناء قواعد، وإنـما تـساعد بطريقة تحفظ للعراق سيادته، واستقلاله، وأن لا تبقى بشكل دائم.

وشدد الجعفري، أن سيادة العراق خط أحمر لا يمكن تجاوزه، ولا يمكن المساومة عليه، وهذا شأن دولة العراق الذي هو أكبر من أية حكومة عراقـية.

وأجاب الجعفري ردا على نية شراء العراق أسلحة دفاعية من روسيا،: لا يزال التداول قائماً في داخل الحكومة العراقـية إلى أن يتخذ القرار المناسب، لكننا نتحاشى حدوث مشاكل، وعقبات لنا وللطرف الروسي، ومنها: وجود رفض لشراء الطائرات من روسيا.

وحول إغلاق المطارات في إقليم كردستان بين وزير الخارجية العراقي، أن العراق لا يغلق مطاراً إلا أن تكون هناك مفارقة، ومخالفة قانونية، ذاكرا: عندما تلتزم إدارات المطار بالقوانين العراقـية لا تجد من العراق إلا التسامح، والاحترام، والتقدير.

الجدير بالذكر، أن وزير الخارجية العراقي، وصل إلى العاصمة الروسية، في 26 فبراير/ شباط الماضي، ليرأس وفد بلاده في اجتماعات اللجنة المشتركة بين البلدين.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم بمتابعة مستقبل العالم و الأحداث الخطرة و عرض (تفسير البينة) كأول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة وترابطها بالتي قبلها وبعدها للمجامع والمراكز العلمية و الجامعات والعلماء في العالم.

شاهد أيضاً

“تهديد لم نواجهه بعد”.. رعب في إسرائيل من احتمال تقارب مصر وإيران

RT : تسود حالة من القلق الشديد داخل الدولة العبرية من احتمال حصول تقارب كبير …

اترك تعليقاً