أخبار عاجلة

مصري يبتكر آلة تحول القمامة لمياه صالحة للشرب

 على مر العصور والأزمنة استطاع العقل المصرى إبهار العالم بابتكاراته المذهلة التي طالما أسهمت في مساعدة البشرية بالعديد من المجالات، لذلك لم يكن غريبًا أن يبدع العقل المصرى ويتمخض عن إبداعه ابتكار آلة تحول القمامة الصلبة لـ “مياه صالحة للشرب” كما تعالج مياه الصرف الصحى وتحولها لمياه نقية.

“أحمد المصري” ابتكر آلة قال عنها “الحل لمصر”.

“كان حلما فاحتمالًا وأصبح حقيقة” لافتة تزين صدر الآلة التي تعمل بالهواء ودون إصدارها لأية مخلفات أو أدخنة، استغرق زمن ابتكارها 10 سنوات، وحصدت المركز الأول على 123 دولة في مسابقة بدولة كوريا.

ويضيف أحمد المصرى أو “فارس المخترعين” كما أطلق عليه البعض أن الألة صديقة للبيئة وتبلغ تكلفتها مليون ونصف المليون جنيه، وخضعت لعدة أبحاث من وزارة البيئة.

تولدت الفكرة لدى “المصرى” من خلال عمله بمصنع “صاج”، وظل أعوامًا حتى تمكن من الانتهاء من تصنيع الآلة.

وتتكون الألة من خزان لمعالجة مياه الصرف الصحى ودوره تخفيض 50% من نسبة الأملاح بالمياه ويتم ضخها للمحرقة والتي تخفض نسبة الأملاح لـ600 لتصبح صالحة للشرب والزراعة، وعلى المحرقة يوجد منفذ يتم وضع القمامة الصلبة فيه ومن ثم يتم تحويلها لمياه صالحة للشرب.

“هولندا وكوريا وفرنسا” 3 دول طالبت “الفرعون المصري” بتبنى الاختراع لكنه رفض كل الإغراءات التي قدمت له قائلًا ” الإختراع مصرى ولن تستفيد منه سوى مصر والشعب المصرى”.

وطالب “الفرعون” الدولة بمساندته ومساعدته من أجل الحصول على براءة اختراع من أجل إنشاء بعض المصانع لتصنيع الآلة وتعميم استخدامها في البلاد.

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية

RT : موسكو: واشنطن تسعى لهدم المجتمعات السليمة ونشر قيمها الشاذة عن الفطرة البشرية 26.11.2022 | 12:24 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *