الطائرات الروسية تزور يومياً القواعد العسكرية اليونانية

 

الديار :

ذكر موقع الجيش اليوناني الالكتروني ان اتفاقا تم عقده بين الطائرات الروسية والطائرات اليونانية بأن تقوم الطائرات الروسية بمعدل 6 طائرات 4 او 5 مرات بزيارة القواعد الجوية اليونانية العسكرية واجتماع الضباط من روسيا مع ضباط طيارين من اليونان. كذلك القيام بالتحليق بصورة مشتركة بين الطائرات الروسية والطائرات اليونانية فوق بحر ايجيه وقبالة الشواطىء اليونانية.

كذلك طلبت اليونان اذنا من القيادة العسكرية السورية بالسماح للطائرات اليونانية بزيارة قاعدة حميمم الروسية العسكرية للهبوط بالقاعدة وقيام الطيارين اليونانيين بالتعرف الى القاعدة والاجتماع مع الضباط الطيارين من روسيا الذين هم في القاعدة والتواصل الدائم بين القاعدة الجوية الروسية في حميمم والقواعد العسكرية الجوية في اليونان.,

كذلك ابلغت روسيا ان لا مانع لديها من زيارة القواعد العسكرية في اليونان والاشتراك في تدريبات جوية من قبل الطائرات العسكرية اليونانية والطائرات العسكرية السورية. وتدرس سوريا الطلب اليوناني لكن في هذه الاثناء تقوم الطائرات الروسية بشكل شبه يومي بقيام 6 الى 9 طائرات روسية بزيارة القواعد العسكرية اليونانية والهبوط فيها وتمضية النهار حيث يقوم الضباط الطيارون من روسيا بزيارة العاصمة اثينا والتجول في اليونان والعودة حوالي الساعة 5 مساء الى قاعدة حميمم في اللاذقية. ويبدو ان البطريرك اليوناني الارثوذكسي وهو بطريرك يونان الارثوذكسي في روسيا هم الذين دفعوا باتجاه تعاون روسيا واليونان في منطقة البحر الابيض المتوسط، لان مطران الروم الارثوذكس الروسي زار اثينا حيث استقبل قائد الجيش اليوناني وقام البطريرك الروسي بالطلب الى قائد الجيش اليوناني التعامل والتفاعل والتعاطي واستقبال الطائرات الروسية الموجودة في سوريا على الاراضي اليونانية وهذا ما يحصل فعليا.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

الإسلام الأسرع انتشارا.. المسيحية تتحول لديانة أقلية ببريطانيا

الخليج الجديد :  كشف نشر أُولى معطيات الإحصاء العام، الذي جرى في بريطانيا سنة 2021، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *