بمليار دولار.. «الخليج للسكر» الإماراتية تستثمر في مشروع مصري

 الخليج الجديد :

أعلنت شركة «الخليج للسكر» الإماراتية، أكبر مصفاة لإنتاج السكر بميناء في العالم، الأحد، أنها وقعت اتفاقا مع الحكومة المصرية لإقامة مجمع زراعي صناعي كبير سينتج سكر البنجر.

وقالت وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي المصرية، «سحر نصر» إن المشروع، الذي سيتكلف نحو مليار دولار، سينتج 900 ألف طن من السكر سنويا، ليسد العجز في السوق ويجعل مصر تحقق الاكتفاء الذاتي من السكر.

وقال العضو المنتدب للشركة التي مقرها دبي، «جمال الغرير»، متحدثا خلال مؤتمر للقطاع في الإمارة، إن المشروع المصري المسمى «القناة للسكر» سيبعد نحو 200 كيلومتر فحسب عن سوق مستهلكيه.

وأضاف «الغرير» أن «سوق السكر بها فائض في المعروض وإن هامش الربح يجب أن يتحسن من خلال نقل مواقع الإنتاج إلى أماكن أقرب لمراكز الاستهلاك»، بحسب ما نشرته وكالة رويترز.

كما كشف المدير التنفيذي للمشروع، الذي يقع في محافظة المنيا، «إسلام سالم»، المؤتمر أن «الأهلي كابيتال القابضة» شريك مالي رئيسي في القناة للسكر.

و«الأهلي كابيتال» هي ذراع الاستثمار المباشر للبنك الأهلي المصري.

وقال «سالم» إنه «من المتوقع أن يبدأ المصنع الإنتاج في منتصف 2020 على أن يصل إلى الطاقة الإنتاجية الكاملة في فبراير/شباط 2021».

وأضاف أن المشروع سيقام على أكثر من 77 ألف هكتار (190 ألف فدان) وسيُزرع بالقمح والبنجر خلال الشتاء وبالذرة خلال الصيف، وستبلغ طاقته الإنتاجية 750 ألف طن خلال موسم البنجر الذي يمتد من فبراير/شباط، إلى يونيو/حزيران، مع إمكانية أن ترتفع إلى نحو 900 ألف طن.

وتابع: «هذا ما سيجعلنا الأكبر عالميا بطاقة إنتاجية يومية قدرها 36 ألف طن».

وسيكون للمشروع أيضا القدرة على تكرير السكر الخام، بما يصل إلى 900 ألف طن سنويا خارج موسم البنجر.

وتتوقع مصر إنتاج نحو مليون طن من السكر من قصب السكر في الموسم الحالي الذي يمتد من يناير/كانون الثاني إلى مايو/آيار.

وتنتج مصر نحو 1.3 مليون طن من السكر من البنجر سنويا بينما تستهلك نحو ثلاثة ملايين طن سنويا وتسد العجز من خلال واردات من القطاعين العام والخاص.

وقالت «سحر نصر» إن مصر تأمل أيضا في نهاية المطاف في تصدير السكر إلى الأسواق الأفريقية.

وحصل المشروع على الأرض الزراعية في المنيا من خلال عقد إيجار مدته 60 عاما وسيكون «الغرير» هو المستثمر الرئيسي في المشروع.

المصدر | رويترز + الخليج الجديد

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

هآرتس: الحرم في مرمى “غض البصر”.. ونتنياهو للمليار مسلم: لا أعصي بن غفير

القدس العربي : بعد أن نجح في تحويل وزارة الأمن الداخلي إلى الجهة المسؤولة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *