ظريف: ايران تقترح ايجاد شبكة أمنية اقليمية وتدعو اوروبا تشجيعها

 مهر  نيوز :
 قدم وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في مقال له عبر صحيفة الفايننشال تايمز اقتراحاً ايرانياً جديداً بتشكيل شبكة أمنية في المنطقة لمرحلة ما بعد داعش، داعياً الدول الأوروبية لتشجيع دول المنطقة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف أشار في مقال عبر صحيفة الفايننشال تايمز الى ان هزيمة داعش لم تحمل فقد بشارة عودة الاستقرار الى قسم كبير من المنطقة فقط  بل ان هذه الهزيمة أشعلت نار ازمات وتوترات جديدة ومن بين هذه الازمات يحاول البعض التركيز على نفث روح جديدة في العصبيات ليستغلها في الحيلولة دون عرض حقائق السياسة الخارجية لايران .

وأضاف ظريف ان داعش كشفت عن أظلم وجوه الشيطان داهل الانسان، منوهاً إلى أن الحرب على داعش يمكن أن تكون فجر مرحلة جديدة علينا خلالها أن نستخدم معجماً جديداً حتى نستطيع فهم العالم الحالي بشكل أفضل، مقترحاً تشكيل شبكة أمنية في المنطقة لمرحلة ما بعد داعش، وداعياً الدول الأوروبية لتشجيع دول المنطقة.

واردف ظريف أن الهدف الرامي لايجاد منطقة قوية – في مسار مناقض لطرد الاخرين من اللعبة – يكمن في الاعتراف رسميا باحترام مصالح جميع اللاعبين الاقليميين، مبيناً ان اي دولة تحمل نزعة الهيمنة لا تكون قد اتخذت خطوة خاطئة فقط بل هي تسعى في الاساس وراء حلم عديم التحقق.وهؤلاء الذين يصرون على طي هذا الطريق لن يحصدوا إلا عدم الاستقرار ، فسباق التسلح الحالي في منطقتنا مثال لهذا النوع من التنافس المسيء فهدر المصالح الحيوية لملء خزائن صناع الاسلحة لن يساعد ابداً في ايجاد السلام والاستقرار فالحل العسكري يخدم فقط مضاعفة المغامرات الكارثية.

ونوه ظريف إلى أن المرحلة الحالية تشهد عدداً من التحالفات القديمة، واذا نظرنا إلى العلاقات في اليوم فأننا نرى أن إيجاد الأمن لمجموعة خاصة ولاسيما في أطراف الخليح الفارسي قد أصبحت فكرة ميتة،  مؤكداً على ضرورة الحوار وان يكون بهدف اضفاء طابع الشفافية على هذا الامر حيث اننا الجميع لديه قلق وخوف وامال وامنيات متشابهة وان مثل هذا الحوار بامكانه وينبغي ان يكون بديلا عن الدعاية كما ان الحوار يجب ان يصاحب سائر اجراءات بث الثقة.

وأردف ظريف انه الجمهورية الاسلامية الايرانية تقترح ايجاد مجمع للحوار الاقليمي في الخليج الفارسي وان دعوتنا القديمة للحوار مازالت قائمة ونحنن ننتظر يوما ان يقبل جيراننا هذه الدعوة وان يشجع حلفائهم في اوروبا والغرب على ذلك .

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

هآرتس: الحرم في مرمى “غض البصر”.. ونتنياهو للمليار مسلم: لا أعصي بن غفير

القدس العربي : بعد أن نجح في تحويل وزارة الأمن الداخلي إلى الجهة المسؤولة عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *