أخبار عاجلة

 مسئول سوداني الآثار المصرية في جزيرة سواكن سترمم بواسطة شركات تركية

 مسئول سوداني هذا مصير الآثار المصرية على جزيرة سواكن

أكد والي ولاية البحر الأحمر السودانية، علي أحمد حامد، أن الآثار المصرية الموجودة على جزيرة سواكن السودانية في البحر الأحمر، سوف ترمم بالتعاون مع الحكومة التركية وذلك بعدما أعلن الرئيس السوداني، حسن البشير، منح إدارة الجزيرة لتركيا، في أعقاب زيارة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، للسودان، الشهر الماضي.

وقال “حامد”، في تصريحات لصحيفة “الصيحة” السودانية، اليوم الخميس، ردًا على سؤال توجيه الخرطوم دعوة للحكومة المصرية لترميم الآثار المصرية هناك: “الجزيرة باتت من التراث الإنساني العالمي، وهذا يعني أننا نرحب بكل من يريد تأهيل وترميم الآثار، ولا نرفض التعاون مع أي دولة تريد أن تسهم في هذا الجانب، والآثار المصرية جزء من الجزيرة، وفي كل الأحوال ستطالها أعمال الترميم”.

ونفى المسئول السوداني أن الجزيرة ستحول إلى قاعدة عسكرية، مؤكدًا أن ستكون مزارًا سياحيًا عالميًا.

وكان “صدى البلد” قد انفرد برصد صور وخرائط للمنشآت المصرية الموجودة على الجزيرة، وهي مبنى الأهلي الأثري المطل على شاطئ البحر الأحمر، بالإضافة إلى منزل خورشيد باشا، الذي كان عمدة مدينة الإسكندرية سنة 1801، ويقع في الجزء الشمالي الشرقي من الجزيرة، ويمثل النوع الأول من أنواع المنازل في سواكن ذات الطابق الواحد، وله طراز وشكل فريد يختلف إلى حد ما عن طراز المنازل الأخرى في الجزيرة خاصة في التخطيط والمظهر الخارجي العام.

ويعد من أهم المنازل الموجودة في الجزيرة، لموقعه الاستراتيجي، حيث يطل على البحر الأحمر من ناحية الشرق، إضافة إلى قربه من المسجدين الشافعي والحنفي.


صدى البلد

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

مصر.. حريق هائل يدمر كنيسة الأنبا بيشوي في المنيا

 سكاي نيوز عربية : مصر.. حريق هائل يدمر كنيسة الأنبا بيشوي في المنيا لم يتم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.