أخبار عاجلة

إلغاء لقاء ماسوني في السنغال بعد ضغوط من فعاليات محلية

عربي21

تراجعت الجهة المنظمة لعقد تجمع في السنغال لشخصيات ماسونية على مستوى العالم عن إقامته بعد ضغوطات مارستها مؤسسات وفعاليات محلية.

وقالت صحيفة “جون أفريك” الفرنسية إنه كان من المقرر تنظيم تجمع لقرابة 600 شخص من أعضاء الأخوية الماسونية المقرر أن يحضروا من دول العالم إلى داكار.

وأشارت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته “عربي21” إلى أن المحفل كان يمثل التجمع السنوي الأكبر للماسونية الإفريقية الفرنكوفونية وكان مقررا عقده في فندق الملك فهد في العاصمة داكار.

وقال مدير الفندق إبيير إمباو إن النسخة السادسة والعشرين من المؤتمر والذي حمل شعار “اللقاءات الأخوية والإنسانية في إفريقيا ومدغشقر” ألغي نظرا لما يمثله من تهديدات للنظام العام.

وأضاف مدير الفندق أن حوالي 60 جمعية من الجمعيات الإسلامية ومنصة “معا نحمي قيمنا”، قادت حملة واسعة تحت شعار “لا للماسونية الفرنكوفونية”.

وبينت الصحيفة أن هذه الجمعيات قد صرحت في بيان لها، قامت بنشره يوم الثلاثاء 16 كانون الثاني/يناير، بأنها ضد “هذه التجمعات الغامضة التي تشجع، تحت ذريعة “حماية الحريات”، على الإجهاض، وتدافع أيضا عن العلاقات غير الطبيعية، كزواج المثليين”.

كما أشار البيان إلى أن الجمعيات الموقعة عليه “تهدف إلى توعية الناس حول الدوافع المظلمة لهذه المحافل، التي انطلقت منذ شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، في استقطاب الشباب والإساءة للمجتمع السنغالي”.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الاتهامات كان لها صدى قوي للغاية في بلد تبلغ نسبة المسلمين فيه 95 بالمائة، وحيث يتم تنظيم الحياة الدينية من قبل جماعات دينية تتمتع بنفوذ قوي.

وأفاد نائب رئيس منظمة “جمرة” الإسلامية، مام ماكتار غوي، أن “الأعضاء الفرنسيين للمنظمة الماسونية يتباهون بوقوفهم وراء قانون “فاي” المتعلق بالإنهاء الطوعي للحمل لسنة 1975، والذي يشرع الإجهاض، فضلا عن قانون سنة 2013 الذي يسمح بزواج المثليين”.

وأضاف غوي أن هذين القانونين يمثلان “تحريفا لقيمنا وتشويشا للعقول”.

وأوردت الصحيفة، على لسان غوي، أن “النصوص التأسيسية للمنظمة الماسونية الفرنكوفونية، التي تدعو إلى الفجور والإلحاد، تتناقض مع طبيعة نصوصنا الدينية. في الحقيقة، نحن بلد متسامح، ولكننا لا نقبل بوجود المنظمات التي تشكك في إنجازات “أحمدو بامبا”، المعروف باسم “سيرين توبا” والمؤسس للطريقة المريدية، والحاج مالك سي، مؤسس الفرع السنغالي للتيجانية، أو التي قد تسبب إخلالا بالنظام العام”.

وفي السياق ذاته أعرب وزير المالية الغابوني السابق، شارل مبا، وهو ماسوني عن أسفه من شيطنة الماسونيين الفرنكوفونيين.

وصرح مبا “أنه لمن المؤسف في أفريقيا أن يُنسب إلى الماسونية تأجيج أوهام لا مبرر لها وأن تُوظف لإثارة الفضول الفكري البدائي”.

وأكدت الصحيفة أن مؤتمر الماسونية يتم عقده كل سنة في مدينة مختلفة، وقد كان موضوع هذه السنة تحت عنوان “ما هو نموذج التنمية الاقتصادية والاجتماعية لتقدم مجتمعاتنا: الحرية، التعليم أو الحوكمة؟”، وهو موضوع قائم على توافق الآراء، كان للمشاركين فيه الكلمة خلال المؤتمرات وحلقات العمل.

كما يتعين على كل مشارك دفع حوالي 200 يورو مقابل حضور يومين من المؤتمر، إضافة إلى مبلغ 45 يورو مقابل أمسية احتفالية و30 يورو مقابل “يوم ترفيهي مع أنشطة ثقافية.”

وذكرت الصحيفة أنه من الصعب في الوقت الراهن معرفة نوايا منظمي المؤتمر الماسوني وما إذا كانوا سيقومون “بنقل” الحدث إلى مدينة أخرى في السنغال، في الوقت الذي رفضت فيه اللجنة المنظمة الإدلاء بأي تعليق، ولم تصرح سوى بإلغاء المحفل في داكار.

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

لليوم الثاني.. مستوطنون يقتحمون حي الشيخ جراح بزعامة بن غفير

القدس العربي : اقتحم عديد المستوطنين بزعامة “إيتمار بن غفير”، عضو الكنيست الإسرائيلي اليميني المتطرف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.