داعش: شيوخ المتصوفة طواغيت ودعاتهم زنادقة يجب قتلهم

 في بحث عنوانه “الطريقة الخزنوية حقيقتها وحكمها”، صادرعن مكتب بحوث ودراسات تنظيم داعش الإرهابي، تحدث فيه عن البدع وكونها بريد الكفر، وواجب الإمام فى حرب الشرك وأهله، ثم تطرق للعقائد الصوفية بصفة عامة، والطريقة الخزنوية بصفة خاصة، وأنها مثل باقي طوائف الصوفية، طائفة من طوائف الردة، واسم الشرك ينسحب على أتباعها كلهم بصفة عامة.

واعتبر “داعش“، أن شيخ الطريقة فهو طاغوت يجب قتله، ودعاتها زنادقة، وهؤلاء يقتلون بلا استتابة، وعوامها رجالًا ونساءً مرتدون؛ لتوجههم بالعبادة للمشايخ، واستمدادهم البركة من نورهم، واستغاثتهم به، وتعظيمهم صورته، وذلهم، وخضوعهم له، عند زيارة قبره مع طلب حاجياتهم منه؛ ومن ثم يحرم تركهم هكذا دون استتابتهم، وحملهم على الإسلام، ويجب رفع أمرهم للقضاء لاستابتهم أو قتلهم.

 أحمد الشوربجى
 aman-dostor.org/2643

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

في وقت لا يجدون فيه طاقة ولا موارد لتدفئتهم وإدارة مصانعهم إلا من بلاد المسلمين السويد تحرق القرآن الكريم فهل صدق بوتن في تصريحه أنه يحارب المسيح الدجال ويمهد لنزول نبي الله عيسى (ع) 

رأي مركز القلم : لقد وضع حرق القرآن الكريم الغرب كله في موقف حرج للغاية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *