خيبة أمل إسرائيلية بشأن الاتفاق الذي وصفه بأنه “خطأ صادم تاريخي : اسرائيل ليست ملزمة بالإتفاق النووي في فينا

RT :

في رد فعل منتظر، أعلنت إسرائيل الثلاثاء 14 يوليو/تموز، على لسان رئيس حكومتها، رفضها القاطع للاتفاق الموقع في فيينا بين الدول الست الكبرى وإيران بشأن برنامج طهران النووي.

الاتفاق النووي مع إيران من مخاض الولادة إلى عناء التنفيذ واشنطن وطهران ترحبان بالاتفاق وتتغنيان بإنجازاتهما ردود أفعال دولية على توقيع الاتفاق النووي التاريخي بين السداسية وإيران وفي تصريحات أدلى بها أمام كاميرات التلفزيون، أعلن رئيس الوزراء الإسرئيلي بنيامين نتنياهو أن بلاده لن تكون ملزمة بالاتفاق النووي وأنها “ستدافع عن نفسها”. وعبر عن خيبة أمل إسرائيل بشأن الاتفاق الذي وصفه بأنه “خطأ صادم.. تاريخي”.

و”إسرائيل ليست ملزمة بهذا الاتفاق مع إيران لأنها مستمرة في السعي لتدميرنا. وسندافع عن أنفسنا على الدوام”. وسنبذل قصارى جهدنا لعرقلة طموحات إيران النووية. وبحسب نتنياهو فإن إيران “ستحصل على الجائزة الكبرى، جائزة حجمها مئات المليارات من الدولارات ستمكنها من مواصلة متابعة عدوانها وإرهابها في المنطقة وفي العالم.. هذا خطأ سيء له أبعاد تاريخية”. موقف أعربت الحكومة الإسرائيلية المصغرة (المعنية بالشؤون الأمنية) عن دعمها الكامل له، بعد جلسة عقدتها الثلاثاء لبحث الاتفاق التاريخي بين طهران والسداسية.

وفي ختام الجلسة أفاد مكتب رئاسة الوزراء الإسرائيلية بأن الحكومة المصغرة رفضت بالإجماع هذا الاتفاق، مؤكدة أن إسرائيل لا تعتبر نفسها ملزمة به. الخارجية الإسرائيلية: الغرب استسلم لإيران من جهتها، اتهمت نائب وزير الخارجية الإسرائيلي تسيبي هوتوفلي القوى الغربية بـ”الاستسلام” لإيران وأضافت على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” قائلة:

“هذا الاتفاق استسلام تاريخي من جانب الغرب لمحور الشر وعلى رأسه إيران… ستعمل إسرائيل بكل وسيلة ممكنة لوقف التصديق على الاتفاق”. أوباما لنتنياهو: الاتفاق يراعي مصالح الولايات المتحدة وإسرائيل وحاول الرئيس الأمريكي باراك أوباما طمأنة شريكه الإسرائيلي في اتصال هاتفي أجراه معه الثلاثاء، وأكد خلاله لنتنياهو أن الاتفاق مع إيران سيرفع عن إسرائيل “التهديد النووي الإيراني”. وجدد تمسكه وإدارته بضمان أمن إسرائيل ، مشيرا بهذا الصدد إلى أن “خطة العمل المشتركة” الموقعة في فيينا تمثل “نتيجة تراعي المصالح القومية لكل من الولايات المتحدة وإسرائيل”.

المصدر :روسيا اليوم

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

حرب عالمية ذات بُعد حضاري

شفقنا : (منير شفيق) حدث تطوّران هامّان في الحرب الأمريكية ـ الروسية في أوكرانيا، الأول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.