مقتل 14 شخصا في هجوم شنته “الشباب” الصومالية على قرية كينية

قتل 14 شخصا على الأقل وأصيب 11 بجروح اليوم، في هجوم على قرية في شمال كينيا بالقرب من الحدود مع الصومال نسبته السلطات الكينية إلى حركة الشباب الإسلامية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي نفذ قبل أسبوعين من زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى كينيا، وأكدته الشرطة والصليب الأحمر الكينيان.

لكن السلطات تشتبه في مسؤولية حركة الشباب الصومالية، التي شنت سلسلة هجمات دامية في الأشهر الأخيرة في المنطقة.

وقال مسؤول في شرطة مدينة مانديرا في أقصى شمال شرق كينيا على الحدود مع الصومال وإثيوبيا، إن الهجوم وقع في منطقة سوكو مبوزي وهي سوق كبيرة للمواشي قرب المدينة وقتل 14 شخصا.

وأكد هذه المعلومات رئيس الشرطة الكينية جوزيف بوانيه، عبر تويتر متحدثا عن هجوم للشباب في مانديرا، أسفر عن مقتل 14 وجرح 11.

أغلبية سكان هذه المنطقة من عمال المقالع المجاورة لكنهم وافدون من مناطق أخرى في كينيا.

صرح رئيس الإدارة المحلية أليكس أولي نكويو، “كان الناس نائمين عند وقوع الهجوم، وصل المهاجمون وألقوا متفجرات على المنازل”.

وأضاف “نظرا إلى طبيعة الهجوم، إنهم الشباب، استخدموا المتفجرات والأسلحة الرشاشة”.

وبحسب الصليب الأحمر الكيني، فإن الهجوم وقع باكرا صباح اليوم وأرسل الصليب الأحمر طائرة طبية لنقل بعض الجرحى إلى نيروبي، نظرا إلى إصاباتهم الحرجة، فيما أفادت المنظمة أنها نقلت 11 جريحا إلى المستشفى، وأربعة من الجرحى في حالة حرجة.

المصدر:الوطن

h-k-القلم

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين بالعالم و تثقيفهم بحقائق دينهم المخفية عنهم و مستقبلهم و عرض (تفسير البينة) أول تفسير للقرآن الكريم في العالم على الكلمة للمجامع العلمية و الجامعات الإسلامية والمراكز والعلماء والباحثين في العالم .

شاهد أيضاً

وفق حقائق : إسرائيل بعيدة عن أولويات تنظيم “الدولة”

القدس العربي : العمليات الإرهابية التي نفذت في بئر السبع (22 آذار) والخضيرة (27 آذار) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *