الرد على اجتماع الأزهر لمقاومة المد الشيعي

نشر بجريدة المطرقة بتاريخ 20 – 5 – 2012
———————-
أدباء المطـــرقـــــه

 المضروب عليهم التيه يتوحدون لمقاومة إسلام أهل البيت ع

 ” الرد على اجتماع الأزهر لمقاومة المد الشيعي ”

التيه المضروب عليكم ياساده نبوءة تنبأها أمير المؤمنين لكم حيث قال : “” وليضربن عليكم التيه أكثر مما ضرب على بني إسرائيل ”

لأنكم خرجتم على ولاية أهل بيت نبيكم (ع) إلى مجاهيل النسب من اليهود والصهاينة ممن زعم أنه مسلم وما هو   إلا وحدة جدعونيم بينكم تحاول إضلالكم و التحكم في سلوك المسلمين وتوجاهتهم على أنهم قطيع يساق حيث يشاء هؤلاء ومن أهم توجهات هؤلاء وما يعرفون به العداء الشديد للشيعة دون مبرر حقيقي وعليه فلا يجوز الاقتراب منهم وفي نفس الوقت يسكت هؤلاء على التعامل التجاري والإستيراد من دول تعبد الأوثان والبقر وتأكل لحوم الكلاب والآدميين .

وعلى مستوى الدين يسمحون ببناء الكنائس والمعابد اليهودية وأما المسلمون الشيعة أهل قبلتهم يقيمون الدنيا ولا يقعدوها لبناء حسينية على فرض وجودها وهى غير موجودة على الأرجح ولو كانت موجودة فعلاً فأين هى ولو كانت موجودة هل رفعت لافتة كتب عليها ” حسينية كذا ” وبالتالي مالم يكتب عليها يافطة أوعنوان فهذا هراء وسذاجة تصل إلى درجة الشيزوفرينيا من الآخر لماذا لا تقبلون الآخر والله إني لأدعوا هؤلاء للتفكير ملياً في هدوء قبل أن ينام

 

ماذا فعل الشيعة مع هؤلاء هل سحبوا أساطيلهم وغزوا بلاد السنة ونزلوا فيهم ضرباُ بالقنابل النووية

هل نشروا كتباً غير القرآن كما فعلت أمريكا ونشرت كتاب الفرقان الحق وسكت هؤلاء العلماء الأشاوس وفي هذا الكتاب سب علني وصريح لله تعالى ورسوله قائلين تحريفاً للآية ” إن هو إلا قول شيطان رجيم وما هو إلا قول شيطان لئيم” هل خرج منهم من أباد السنة ونفذ فيهم محاكم تفتيش على مدار التاريخ طبعاً سنسمع بقصص وحكايات أبحث فيها ستجدها كذبات وإفك مفترى وهذا أخشى ما يخشونه هؤلاء العلماء الذين تحولوا بالقطع ككهنة معبد آمون وحربهم ضد الإله أتون .

 

 

استفهامات تدعوا إلى الدهشة لابد وأن يفكر فيها كل عاقل :

 

–                     ما هذا الرعب والهلع الذي يتملككم دائماً من الشيعة هل تخافون من افتضاح أحدوثتكم وكذبكم على الله تعالى ورسوله و المسلمين البسطاء . ألا تستحون من تكفيركم إياهم وأكثركم منافقون نفاقاً أكبر .

–                     هل تعلمون بخطر شيعة أهل بيت النبي في التوراة ونبوءاتها على اليهود لذلك   تعادونهم .

–                     ألا تعلمون بأن الشيعة هم الذين صمدوا ويصمدون حتى الآن أمام الهجمة الصهيونية على الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها في وقت انهزمتم فيه شر هزيمة لما ألغى أتاتورك الحرف العربي والآذان والحجاب وفعل ما فعل في الإسلام ودمره ألم يكن هذا محسوباُ على بلاد سنتكم حاكماً في وقت عجزوا عن فعل ذلك في بلاد الشيعة وأولها إيران في ثلاثينات القرن الماضي .

–                     الم تهزموا بضربة واحدة بخنوعكم أمام تحويل مشيخة الأزهر بالتعيين بدلاً من الانتخاب ومازلتم حتى الآن غير قادرين على فعل ذلك حتى المجلس العسكري لما حول نظام الأزهر بالانتخاب كان هذا بواسطة ستة معينين بواسطة الحكومة وصدر القانون في أول يوم انعقاد مجلس الشعب في رسالة صامتة من العسكر أنكم ومجلسكم ليس له قيمة تذكر .

–                     مما تخافون من بناء ما يشبه المجعد في الصعيد للسامر أو أي شيئ يخص مذهباً بعينه من مذاهب المسلمين مادام له رواده ورجاله بالفعل .

–                     لماذا لم ترفضوا وجود كنس اليهود بيننا .

–                     لماذا حرم علماؤكم الدعاء لحزب الله أثناء قتل اليهود الصهاينة للمسلمين في لبنان .

–                     لماذا أفتى كبيركم بقتل القذافي ثم أسد سوريا ثم أخيرا حكم بكفر من ذكر حكام قطر بسوء وسكت على اليهود ولم يفتي بجواز قتلهم كما فعل مع حكام ليبيا وسوريا وأهل البحرين .ألا تستحون   .

 

لقد اجتمع الحضور الكريم لمقاومة المد الشيعي والاتفاق على أن يكون   علاج القضايا الحساسة ينبغي أن يتم في إطار الحرص على وحدة الصف الإسلامي وتقديم مصالح الجماعة ولا يتم ذلك إلا في ضوء عقول حكيمة مستنيرة تجمع ولا تفرق وتبني ولا تهدم؛ وحذروا من محاولات غير المسلمين تحويل المجتمعات السنية الموحدة فقهيا إلى مجتمعات طائفية خاصة في مصر التي تمثل العمود الفقري للعالم الإسلامي . وهذا الكلام غاية في الروعة ولكنه حق يراد به باطل إذ أن الشيعة هم أصحاب تلك الفكرة ويطبقونها وأنشأوا لها جمعية التقريب كما أنكم كاذبون في دعواكم هذه لأن رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو الشيخ القرضاوي سنياً ونائباً له الشيخ التسخيري الشيعي فلماذا يعلن القرضاوي دائماً الحرب على الشيعة ولا يناقش في قضاياه نائبه لوحدة الأمة الإسلامية كما تزعمون

 

ولماذا يأخذكم الرعب كلما سمعتم لفظ شيعة تقيمون الدنيا ولا تقعدونها وكأنكم أوصياء على عقول البشر وقلوبهم فهلا اجتمعتم على كلمة سواء قبل هذا الإعلان .

 

والسؤال المهم

 

من أنتم ؟!!!

 

مع احترامنا الشديد : أستطيع تفصيل من أنتم ؟

 

اولا :

 

جماعة مرتزقة باسم الدين يتسولون على أبواب الأمراء والملوك و الحكام لمن يدفع وهذا يمكن تلخيصه في إقرار جمعية كذا بتلقي 180 مليون جنيه من قطر والشيخ الفلاني أخذ 100 مليون لزواج الشباب واليتيمات ………. إلخ صحيح أم لا .

 

ثانياً : أنتم أمة

 

تتشقق من داخلها وتتشرذم إلى فرق بغضب الله عليكم لتمزيق أمة محمد فقسمتموهم في مصر على الخصوص إلى :

 

– الأزهر والذي قال فيه بعض رجالكم الأشاوس : ( اللذي هر) وقالوا أيضاً ( الأزعر) استهزاءاً . أليست هذه كلماتكم بعد أن حكمتم على الأزاهرة ودارسيه بالضلال وأولهم مفتي الجمهورية الحالي والسابق وكل من تخرج منه ما لم يصحح عقائده .

 

– الم يفتي مراجعكم العظام بضلال المذهب الأشعري الذي هو مذهب الأزهر .

 

– ألم يفتي سلفيتكم بضلال الأخوان قبل وصولهم للحكم ويمكنكم مراجعة مقال كتبه أحد سلفيتكم بعنوان” ضلالات الإخوان”

 

– ألم يفتي علماؤكم بكفر الصوفية أيضا وشركهم وضلالهم وبدعتهم .

 

– ألم يفتي علماؤكم بكفر الليبراليين والعلمانيين والاشتراكيين والشيعويين والمسيحيين كذلك تقولها بملئ الفم النصارى .

 

السؤال هنا يا من تجمعتم على قلوب هواء :

 

– ألم تكفروا كل من قال لا في انتخابات الإعلان الدستوري في مارس 2011

والآن أفتى بعضكم بكفر من انتخب غير رجالكم .

 

–             من تركتم إذن من المسلمين لم تكفروه ؟

 

أليست كل هذه الأطياف هم رجال ثورة مصر وشعبها الكريم .

 

أسأله لابد أن تحدثوا بها أنفسكم :

 

ألستم عدة جماعات وأحزاب مختلفين منها الإخوان والسلفية والجماعة   الفلانية . وأخرى العلانية ….إلخ نعم جماعة جماعة سنفصلها

 

الإخوان : ألم ينشق عنهم شباب الأخوان وجماعة أخرى مجهولة التأسيس باسم الأخوان المسلمين أيضاً .

 

ألم ينشق عنهم ولو ظاهراً مرشح الرآسة أبو الفتوح والأستاذ الفاضل محمد حبيب والهلباوي وغيرهم من الشرفاء .

 

السلفية :

 

ألم يختلف سلفية اسكندرية مع سلفية القاهرة وسلفية القاهرة مع سلفية العبور والكل يحكم بضلال الآخر .

 

ألم يتلاسن مشايخكم مع بعضهم البعض ومنهم من دعى عليكم وهو الشيخ فوزي السعيد حفظه الله لما رأى نفاقكم وأخلاقكم , ومنكم من طلب إلغاء البرامج السياسية ليتحدث في القناة للتغطية على فشلكم والزعم بأنكم لا تفهمون سياسة لا هذا خطأ انتم تفهمون سياسة واحدة ألا وهى الميل مع الظالم ضد المظلوم في كل زمن والتماس الأعذار الحجج الواهية والأعذار الشرعية لمذابحهم أليس كذلك نحن نختلف عنتكم يا سادة

 

نحن أبناء أهل البيت (ع) وذريتهم وشيعتهم نعمل بوصية أمير المؤمنين أبينا وإمامنا التي قالها للإمامين الحسن و الحسين عليهما السلام ” يابني كونا للظالم خصماً وللمظلوم عونا” ولن نتفق معكم على دين يقوم على تحليل الحرام وتحريم الحلال ابتغاء مرضاة العسكر في كل زمان ومكان إلا أن تتوبوا من الركون إلى الذين ظلموا . لأن ذلك يستوجب اللعن لكم في السماء والأرض نعوذ بالله من ذلك . ولذلك قال السيد حسن نصر الله كما قالهاعمه الحسين (ع) ونقولها ويرددها كل مسلم شيعي يا من تزعمون أنكم سنة ” هيهات منا الذلة ” .كلمة لها جذور وجذوروها أهل بيت نبيكم إن كنتم مؤمنين .

 

والسؤال الأهم ما هو سبب تلك الحملة وتوقيتها بالذات :

 

ألم يفضحكم الله تعالى في موقعة العباسية والتي قتل فيها المآت من إخوتكم وإخوتنا السلفية ذبحاً وبعتم دمائهم وأخيكم حازم صلاح أبو إسماعيل   بأرخص الأثمان ولذلك أخذ الكثير منهم ينفضون من حولكم وتالله لقد سمعتها أذني من أحدهم قائلاً ” مشايخنا لا يصلحوا بياعاً في سوق خضار” وعلى ما ذكرناه آنفاً أصلحوا ما بينكم وبين الله يصلح الله تعالى ما بينكم وبين العباد ومن خاف الله تعالى لا يخشى الناس ولا يخشى في الله لومة لائم ومادامت حجتكم قوية فلما هذا الهلع والرعب ومادام هؤلاء لهمم حقوق في أماكن يتعبدون فيها إلى لله تعالى ما الذي تخشونه ما داموا هم موجودون بالفعل أتريدون أن تقتلوهم كما قتل جدكم الحجاج أسلافهم أم تريدون قتل ذرية أهل البيت (ع) كما تمنيتم ذلك لإسرائيل في عدوانها على لبنان 2006 وقد فعلها بالفعل جدكم يزيد القرود لعنه الله والشجرة الملعونة في القرآن الوارد ذكرها في سورة الإسراء في قوله تعالى { وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة في القرآن } ألم تسألوا أنفسكم ما هذه الشجرة ؟راجعوا تفاسير السلف الصالح ستعلموا أنها شجرة أساسها بني أمية وفروعها علماؤكم ومن تبعهم على فرقة المسلمين وتكفيرهم .

لقد بغضكم شعب مصر تقريباً بأكمله بعد أن ضيعتم أكبر فرصة سنحت لكم في إنقاذ مصر وشعبها والعالم العربي و الإسلامي ولكن لا نقول فيكم إلا حسبنا الله ونعم الوكيل يا من تريدون حرف قبلة المسلمين بدلاً من توجيه سهامكم نحو العدو الصهيوني توجهونها نحو المسلمين على أن ذلك هو التوحيد الخالص ما ذلك إلا الكفر الخالص والذي يستوجب نزول العقاب السريع من الله تعالى .

 

– فهل هذا هو مبلغ طموحكم ؟

 

–             من أفتى أول الثورة بأن الثورة تخريب وهذا حرام ألستم أنتم

–             من أفتى بحلية التجارة فقي الآثار قبل الثورة في أكبر فتوى تمثل فضيحة أخلاقية قبل أن تكون دينية .

–             من اعتزل الثورة أليس الأزهر ورجاله باستثناء الشرفاء منه وهم كثر أن شاء الله و منهم الأستاذ الطهطاوي والشهيد عماد عفت .

–             من أخذ في أول جلسة مجلس شعب يشرب عصير القصب بالشفاطة أمام الكميرات ألستم أنتم بتفاهتكم وسطحيتكم المعهودة وقلة علمكم .

–             من أخذ طلب تعديل زواج القاصرات بما يفوق ال25 عاماً للأجانب أليس أنتم .

–             من حاول تحريم إهداء الورد في مجلس الشعب في عيد الحب أليس أنتم .

–             من أذن في مجلس الشعب وذلك إعلان بكفر المجلس .

–             من حاول مناقشة قانون يحرم تدريس اللغة الإنجليزية .

–             من حاول تمرير قانون لجماع الزوجة بعد موتها ب 6 ساعات .

–             من جاء بمسدس أطفال في مجلس الشعب زعم فيه بأنه يسب السيدة عائشة وهو يجهل الإنجليزية التي تتكلم بها تلك الدمية .

 

والله لقد سقطتم في درك ستعانون منه طويلاً وسنرى في الانتخابات القادمة فضيحتكم حتماً فلا تسبوا الشيعة الأبطال أصحاب التاريخ الأبيض الناصع الذين لم يظهر فيهم حجاجاً واحداً ولو ظهر فينا حجاجاً واحداً لأراحنا منك جميعاً دفعة واحدة وهذا إن شاء الله على يد مهدي آل محمد ” فانتظروا إنا منتظرون” ” وارتقبوا إنا مرتقبون ” ” وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ”

 

صدق الله العلي العظيم

 

 

خالد محيي الدين الحليبي

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

بعضاَ من المؤامرات المستحدثة على رسول الله (ص) وأهل بيت النبي (ع) من داخل هذه الأمة

بقلم : خالد محيي الدين الحليبي  مركز القلم للأبحاث والدراسات : لاحظنا في خطب الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.