فوبيا الإسلام وحرق القرآن

نشر هذا البحث على جريدة المطرقة في 9 سبتمبر 2010 

فوبيا الإسلام وحرق القرآن

(1)

ليس ذنباُ على المسلمين فساد معتقدات أهل الكتاب وفرار شعوبهم من دينهم إلى دين الإسلام الحق

 

{هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون }

 

{ وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنّهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكننّ لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنّهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون به شيئاً ..}

 

{ ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادى الصالحون الأنبياء 104 }

(أ) يقول صلىالله عليه وسلم [ إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشرقها ومغربها وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوى لي منها ]  رواه مسلم وأبو داود وابن ماجة والترمذي .. وهذا يحدث إلى الآن .. حيث أن هناك بلاداً لم يفتحها المسلمون في أي عصر مضى إلى الآن وسوف يحدث إن شاء الله .

 

(ب) يقول صلى الله عليه وسلم [ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبرٍ إلا أدخله هذا الدين بعز عزيز أو بذل ذليل، عزاً يعز به الله الإسلام وذلاً يذل به الكفار] . رواه أحمد والطبراني وقال الهيثمي رجاله رجال الصحيح ( المدر: أهل القرى والأمصار، الوبر: أهل البراري والمدن والقرى ) .

 

(ج) وهنا نتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم ( أمتي أمة مباركة لا تدري أولها خير أم آخرها) رواه ابن عساكر عن عمرو بن عثمان وأشار السيوطي إلى حُسنه .

 

وهذه الوعود الإلهية ليست لأمة ساهية لاهية يلقى فيها كل فرد ربه عز وجل على سبيل المثال لا الحصر ب خمسين ألف أغنية وعشرة ألاف فيلم وخمسين ألف ُسبة ومليون نمة نمها في مسلمين مثلة و 2مليون واقعة ظلم وآلاف الوقائع من الزنا وبقية عمره قضاه ساهي لاهي مابين التلفاز والمقاهي والكورة واللأفلام وفيما لايفيد هذه هى محصلة عمرك وما جنيته منها .

 

وهؤلاء قال فيهم عز وجل { إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا } وذلك لأنهم أكلوا وشربوا ونكحوا وعاشوا كما البهائم تماماً بتمام ولذلك قال تعالى في هؤلاء محذراً من التقلد بهم { والذين كفروا يأكلون و يتمتعون كما تأكل  الأنعام والنار مثوى لهم – محمد}  وهؤلاء ألغاهم  الله تعالى من حسابات ديوان أهل الجنة في الآخرة وفي الدنيا ألغاهم حكامهم أيضاً  فلا قيمة لهم عند حكومتهم التي تتفنن في قتلهم وتتآمر على صحتهم وسرقة أموالهم وثرواتهم وتراثهم وملغيين أيضاً من حسابات عدوهم والذي يسحقهم بالقنابل النووية والفسفورية وقتما شاء كيفما شاء بلا وازع ولا رادع من ضمير أو قوة تمنعه , وذلك لأنهم أضاعوا وقتهم فيما لا يفيد دنياهم قيحققوا من خلاله  كسباً وتقدماً لمعايشهم أوتقدما علمياً يفيد وطنهم ويحمي عرضهم ودينهم

ولذلك نقول نحذر كل  مسلم الآن إحذر من ضياع وقتك فيما لا يفيد دينك أو دنياك  إعمل لأحدهما أو أعمل لهما معاَ ولا تضيع وقتك فيما لافائدة منه إلا مضيعة الوقت وذلك لأن المسلمين لما أضاعوا وقتهم في غير ذي فائدة  سقطوا من حسابات أهل الدنيا فأصبحوا متخلفين و سقطوا ايضاً من ديوان أهل الجنة  إن ماتوا على ذلك ةلذا سلط الله تعالى علينا  أراذل خلقه تعالى وهم الصهاينة حتى ترجع هذه الأمة  إلى دينها  أو يهلكهم الله تعالى ويستبدل بهم قوماً آخرين قال تعالى { إن يشأ يذهبكم ايها الناس ويأت بآخرين }

ولأن الناس سراع في قبول الباطل أصبح هؤلاء المبطلون يمثلون أكثرية العالمين العربي والإسلامي  وهؤلاء  يمثلون عبئاً حقيقياً على تقدم الأمة ونهضتها فلا نهضة لها إلا بعد هلاك هذا الوابل من ا البشر عديمي الفائدة ممن امتلئت رؤوسهم بالكورة والمسلسلات والأغاني الفاجرة الوقحة والشهوات والملذات يركضون لها ولو كان على حساب دينهم وشرفهم ومبادئهم التي افتقدوها

ولذلك هؤلاء الصهاينة وأتباعهم في كل العالم مسلط علينا حتى نرجع إلى ديننا ومبادئنا لأننا خير أمة أخرجت للناس فإذا انحرفت عن الخيرية تحولت إلى شر أمة أخرجت للناس لنها تملك الهدى والنور ثم تهرول إلى الظلم والظلمات والشهوات .

 

وهذا ملخص ما يدور من أحداث عالمية الآن سنبينها إن شاء الله وذلك بأن سلوك المسلم المشين والوهابي اللعين قدما مادة لأعداء الإسلام يسيئون بها إلى  ربنا وقرآننا وديننا و لرسول الله صلى الله عليه وآله وذلك بعد أن فتحت أخلاق المسلمين ومعاملاتهم التجارية القائمة على شرع الله من رفض قبول الربا والإحتكار والمضاربة لإسقاط التجار فانتشر الإسلام بأخلاق أهله الرفيعة في  مشارق الأرض ومغاربها وفي مجاهل أفريقيا . وبالتالي كبوتنا من داخلنا وليس من خارجنا

 

 

أما بعد

 

بلا شك أن المسلمين في نعمة لا يدرون بها وهم محسودون عليها كما قال تعالى { وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ – البقرة } و وهذا الحسد جاء بسبب التزام هذه الأمة أوامر ربها عز وجل وعملت بالقرآن وتحصنت ضد آفات الزوال وفيروسات الإنقراض وعوامل الزوبان في الأمم الأخرى أي أنها بقرآنها أصبحت كالجبل الأشم الذي لا يحركه ريح ولا يزبزله زلزال وكان ذلك بفعل تحول دين الإسلام إلى عادات بسيطة لرسوخ الإسلام في أذهان عامة المسلمين وهو دين قائم على تنظيف كل فتحات الجسم يومياً مع الصلوات إذن فهى أمة النظافة المحصنة ضد الأوبة  وبالتالي بارك الله في  رجالها وفي أرحام ونسائها ولذلك تجد الإحصائيات تشير إلى أن عدد ذكور مصر وحدها يعادل كل ذكور فرنسا وألمانيا مجتمعتان ومع ثورة العلم والتكنولولجيا والتحاليل والتجارب أثبتت بالقطع أن دين الإسلام دين العقل دين الإنسانسة وبدأ زمن انهيار العقائد والديانات الأرضية كلها وما هو مدسوس في مقدسات الأمم وأصبح الناس يدخلون  في دين الله أفواجاً فازدادت الحرب سعاراً وازدادت نيران الحقد في قلوب أعدائه أواراً  وهنا مربط الفرس في إحصائية أن دين الإسلام أسرع الديانات انتشاراً في أمريكا كما في هذا الخبر  [ أكّدت عملية مسح صادرة عن مركز الأبحاث الاجتماعية في جامعة جورجيا الأمريكية أن الإسلام هو أسرع الأديان انتشارًا في الولايات المتحدة في الوقت الحالي…. . (1)

 

وهو أيضاً أسرع الديانات انتشاراً في كندا كما في هذا الخبر : [ كشفت نتائج الإحصاء السكاني الكندي لعام 2001 عن تزايد أعداد المسلمين في كندا بشكل ملحوظ خلال العقد الأخير من القرن العشرين بسبب توافد المهاجرين المسلمين من جنوب أسيا وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، فقد زادت أعداد مسلمي كندا بنسبة 128.9 % خلال العقد الأخير من القرن العشرين لتصل إلى 579 ألف نسمة مما يجعل الإسلام أسرع الأديان انتشارا في كندا، كما أصبح المسلمون يشكلون 2% من مجموع السكان الكنديين.

وأشارت بعض الصحف الكندية مثل صحيفة تورنتو جلوب آند ميل في مقال نشرته في الرابع عشر من مايو الحالي إلى أن إحصاء عام 2001 أوضح زيادة أعداد أبناء بعض الأقليات الدينية غير المسيحية في كندا مثل اليهود والذين زاد عددهم بنسبة 3.7 % ليصل إلى 329 ألف نسمة .

وقالت الصحيفة أن زيادة أعداد المسلمين الكنديين مقارنة باليهود الكنديين قد يؤدي إلى زيادة رغبة الحكومة الكندية في اتخاذ موقفا أكثر حيادا تجاه قضية الشرق الأوسط في الوقت الذي يضغط فيه اليهود الكنديون على الحكومة لاتخاذ موقفا أكثر انحيازا ودعما لإسرائيل.

كما ذكرت الصحيفة أن تزايد أعداد المسلمين الكنديين هو عامل هام ومؤثر على مستقبلهم السياسي ولكنهم مازالوا يفتقدون إلى التنظيم والتركيز السياسي الذي يتمتع به اليهود الكنديون . راجع الرابط : (2)]

 

 

وبالتالي الدين الإسلامي في ذاته وبلا جهاد منا بالمال أو النفس ينتشر بإذن الله وهذا يثبت أننا نستحق العقاب بالفعل لأن الفراغ الروحي الموجود في العالم من جراء الحضارة المادية مسؤول عنه المسلمون اولاُ بتركهم لدينهم وعدم الدعوة له في أمم اصبحت متلهفة لمعرفة القرآن ودين الإسلام من جراء الهجوم عليه والذي لايزيده إلا قوة ولكن قوة مقترنة بتقصير من حكام المسلمين وعوامهم

 

وهذا الفراغ ملئته الصهيونية العالمية بنظرياتها المادية ونهمها للملذات والفجور وتحريض السقاط  من الشعوب ورعاع المسلمين على الإيمان بتلك النظريات والعمل بها ونشرها بين الناس  وهنا بينا أن هذه الفوبيا على الإسلام حرب مصيرية ينفذونها بعناية وبدقو فائقة ويريدون بأن لا يشعر بها المسلمون تماماً كما يقتل الميتادور الثور فلا يدري متى سيقتل ولا لماذا يقتل وهم يقولن ذلك المثل فعلياُ تجده في كتاب تلمود العم سام ولتلك الحرب مع دين الإسلام أسباب لا شأن لنا بها

  • تناقص أعداد غير المسلمين في الكرة الأرضية
  • زيادة تعداد المسلمين ومواليدهم مقارنة بغيرهم
  • أسرع الديانات انتشاراً بما يهدد كل الديانات بداية من أقباط مصر بالداخل إلى أمريكا وحتى الصين واليابان . كما يلي :

 

 

 

 

أولاً

 

تناقص عدد سكان أمريكا وأوربا أحد أسباب

 

العداء مع المسلمين ودينهم

 

نجد في غير بلاد الإسلام شرقاً وغرباً قد  ابتلاهم الله تعالى بكوارث طبيعية  من جراء فعالهم وظلمهم بأعاصير ورياح مدمرة و فيضانات مغرقة و انزلاقات  طينية و زلازل وبراكين مهلفكة وبفضل الله تعالى أماكن سكنى المسلمين والعرب قد عافاها الله عز وجل من تلك الإبتلاءات إلا قليلاً ممن ذكرنا  .

وبالتالي من جراء ظلمهم وانتشار الفواحش بينهم

 

انتشرت فيهم   الأمراض الخطيرة كالسرطان  و الايدز وغير ذلك من الأمراض المدمرة الفتاكة للبنية الإنسانية من جراء .

ـ عزوف الشباب عن الزواج وانغماسهم في الزنا والشذوذ . وبالتالي تزداد أعداد المسلمين مع تناقص سكانهم بلا حروب والأرقــام تتكـلـم :

 

فرنسا

 

بلغ معدل المواليد في فرنسا 1.9 طفل لكل امرأة وهي نسبة منخفضة جداً إلى حد ما من متوسط الولادات في الاتحاد الأوروبي التي بلغت حوالي 1.5لكل امرأة.

وفي دول مثل ايطاليا واسبانيا والمانيا وبولندا تظهر البيانات أن المعدل منخفض إلى حد يبلغ 1.3

ولقد صرح رئيس الوزراء الفرنسي دو فيلبان أنه حين يتوقف أحد الأبوين عن العمل ليرعى ثلاثة أطفال فسيحصل على 750 يورو (915.6 دولار) شهريا لمدة عام وهو ما يزيد بحوالي 50 في المئة عن المبلغ الشهري الذي تحصل عليه الأُسر التي لديها طفلان لمدة ثلاث سنوات(السؤال الذي يطرح في ذهني لماذا فرنسا ودول أوربا تقدم المعونات والمساعدات للنساء عندهم للبقاء في البيوت لرعاية الأبناء والإنجاب ويطلبون من نساء العالم الإسلامي تحديد النسل والخروج إلى العمل).

وأصدرت المفوضية الأوروبية تقريراً في عام 2006 تتوقع فيه أن عدد السكان الذين هم في سن العمل في الاتحاد الأوروبي سينخفض حوالي 48 مليون نسمة أي حوالي 16 ٪ ما (بين عام 2010 وعام 2050) ، في حين أن عدد السكان المسنين سيزداد بواقع 58 مليون نسمة أي بنسبة 77 ٪. وبحلول عام 2050 سوف تنخفض نسبة الأوربيين الذين هم في سن العمل حوالي 50 ٪ أي اثنين من العمال بدلا من أربعة.

 

بوابة من القرون الوسطى هي أحد المعالم الأثرية في جنوة الإيطالية التي وصلت نسبة الوفيات فيها إلى أعلى النسب على مستوى أوربا

 

إيطاليا

 

أما إيطاليا فتقول الإحصائيات أن حوالي 25% من نساء إيطاليا لا أولاد لهم، و25% من النساء لديهم طفل واحد فقط .

فمدينة في شمال غرب إيطاليا اسمها ليغوريا Liguria فيها أكبر نسبة للمسنين في العالم، حيث تم مؤخراً إغلاق حوالي 10% من المدارس بسبب تناقص عدد الولادات أما مدينة جنوة Genoa الإيطالية ففيها أكبر معدل وفيات على مستوى أوربا حيث وصلت نسبة الوفيات إلى 13.7 لكل 1000 نسمة سنوياً أما معدل الولادات فهو 7.7 لكل 1000نسمة سنوياً أي أن معدل الوفيات ضعف معدل الولادات وتحاول الحكومة جاهدة تشجيع النمو السكاني بتقديم 500 يوروا أي حوالي 700دولار شهرياً لكل أسرة عندها طفلين لتشجيع النساء على الولادة والرعاية الأبناء.

(لقد شجع الإسلام على الولادة وإكثار النسل فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :(تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم) وقال عمر بن الخطاب (وَاللَّهِ إِنِّى لأُكْرِهُ نَفْسِى عَلَى الْجِمَاعِ رَجَاءَ أَنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِنِّى نَسَمَةً تُسَبِّحُ).

أوربا الشرقية

أما دول أوربا الشرقية فقد أصدر البنك الدولي تقريرا في 20 يونيو 2007 توقع فيه انخفاض عدد سكان جورجيا بنسبة 17 ٪ وأوكرانيا بنسبة 24 ٪ بين عامي (2007 و 2027).

 

الشيخوخة في روسيا

 

أما عدد سكان روسيا فقد تناقص (من 149 مليون نسمة إلى 143مليون نسمة ) ما بين (عام 1990 إلى عام 2005) أي بمعدل 4 ٪.

البنك الدولي يتوقع أن عدد السكان سوف يتناقص إلى 111 مليون نسمة بحلول عام 2050 ، أي ينخفض حوالي 32 مليون نسمة أي 22 ٪ من السكان.

 

مخطط يوضح انخفاض عدد سكان روسيا ما بين عامي 1992 وعام 2006

 

وهناك دراسات أخرى تتوقع انخفاض عدد السكان بنسبة قد تصل إلى 30% في عام 2050م.

فمعدل الولادة في روسيا أنخفض بالمقارنة مع معدل الوفيات الذي زاد، تقول الإحصائيات (مقابل كل 100 حالة ولادة هناك 170 وفاة) ..

تحاول الحكومة الروسية تقديم منح ومعونات للنساء لتشجيعهم على الولادة.

ويعزوا بعض الخبراء الروس سبب انخفاض الولادات هو دخول المرأة معترك العمل.

 

اليابان

 

أما اليابان ففيها أكبر نسبة لكبار السن على مستوى العالم حيث أن 21.5 ٪ من الشعب الياباني مسن أي يزد أعمارهم عن 65 عاماً ولقد ارتفعت هذه النسبة من 26.5 مليون في عام 2006 إلى 27.4 مليون في عام 2007 أي بزيادة 7%.

مخطط يوضح التغيرات في عدد سكان اليابان والذي يشير إلى تناقص حاد في عدد السكان بدأ من عام 2005م

 

وزارة الصحة اليابانية توقعت أن إجمالي عدد سكان اليابان سوف ينخفض بنسبة 25 ٪ أي( من 127.8 مليون نسمة في عام 2005 إلى 95.2 مليون نسمة بحلول عام 2050) .

مخطط يوضح تزايد عدد الوفيات بمقارنة مع عدد الولادات الذي تناقص بشكل حاد

عند ذلك يجب على اليابان رفع سن التقاعد إلى 77 أو قبول 10 مليون مهاجر سنوياً بين عامي 2000 و 2050 وذلك سبب انخفاض نسبة عدد العمال والتقاعد.

كما أن نسبة عدد المسنين سوف يصل إلى 40 ٪ بحلول 2055 . (3) ]

 

 

[ ولذلك يصنعون فيلماً يحذر من مخاطر تزايد عدد المسلمين والذي يهدد دينهم  وإسم الفيلم ” لقد حان وقت اليقظة  ”    It is time to wake up ( وننصح بمشاهدته)

 

تقول إحدى الدراسات الفيلمية على موقع  ( you tube  ( uk  ديموغرافية المسلمين أن المعدل  الطبيعي للخصوبه (Fertility Rate)

 

المفترض تواجده في أي مجتمع لكي يحافظ على نسله لأكثر من 25 عاماً هو طفلين و11 بالمئة 2،11 للعائلة الواحدة،بمعنى أنه كلما زادت النسبة فإن هذا الشعب يتكاثر، وبالمقابل فإن تقلص النسبة يعني توقف التكاثر ومن ثم التناقص التدريجي لعدد السكان .

تاريخياً لم يسبق لشعب وصل لنسبة 1،9 أن ارتفع معدله مجدداً، أما عندما يصل المعدل في مجتمع ما إلى 1،3 فإنه يستحيل عليه العودة للمعدل الطبيعي ويحتاج 80 إلى 100 سنة لتحقيق ذلك. بمعنى أنه عندما تكون هناك عائلتين ولكل منهما بنت وولد ، لو تزوج هذان الطفلان وأنجبا طفلاً واحداً حسب النسبة، فقد بدأت العائلتين بالتناقص تدريجياً. وكما تتقلص العائلة، فإن المجتمع يتقلص بالمثل في العام 2007 كان معدل الخصوبة في فرنسا 1،8 ، إنجلترا 1،6

ألمانيا 1،3 ، إيطاليا 1،2 ، إسبانيا 1،1 .. والمعدل العام لدول أوروبا هو 1،38 .. وفي مقابل هذه النسب يزداد عدد المهاجرون العرب والمسلمون لأوروبا بشكل كبير، وهناك في فرنسا مثلاً بلغ معدل الخصوبة للمسلمين 8,1 مقابل 1,8 للفرنسيين عدد المساجد في فرنسا  تجاوز عدد الكنائس بحسب أحد التقارير  حيث أن عدد المساجد تخطى 1500 مسجد، وهذا الأمر دعا كبار أعضاء الفاتيكان للتحذير من أسلمة أوروبا، وأصبح أحد أهم الأسئلة التي يسعى الفاتيكان لحلها هو لماذا هذا الإقبال الكبير على المساجد مقابل الفراغ وأزمة الرواد التي تعيشها الكنائس؟!.. 30% من السكان تحت 20 عاماً في فرنسا مسلمون، ويزداد هذا العدد في المدن الكبيرة مثل باريس ونيس ليصل إلى 45%، وبحلول عام 2027 سيكون خمس الشعب مسلمون.. أما بعد أربعين سنة فستصبح فرنسا جمهورية إسلامية

في بريطانيا :

ازداد التواجد الإسلامي خلال ثلاثين سنة من 82 ألف إلى مليونين ونصف مسلم، و تجاوز عدد المساجد 1000 مسجد.

وفي هولندا نصف المواليد الجدد مسلمين، وخلال 15 سنة فقط سيكون نصف الشعب مسلم. أيضاً في روسيا هناك 23 مليون مسلم (خُمس عدد السكان)، وفي بلجيكا ربع السكان مسلمين، فيما يبلغ عدد المواليد الجدد المسلمين 50في المائة ومؤخراً أقرت الحكومة البلجيكية بأن ثلث المواليد الجدد في اوروبا سيكونون لعوائل مسلمة بعد أقل من 16 سنة. في حين أقرت الحكومة الألمانية بأن معدل الخصوبة في ألمانيا لا يمكن زيادته، وأنها خلال أربعين سنة ستصبح ولاية إسلامية .

 

حالياً يوجد 50 مليون مسلم في أوروبا، ويتوقع تضاعف هذا العدد خلال 20 سنة إلى 100 مليون. وبدون النظر للإحصائيات في  أمريكا وكندا، فإن الدراسات تؤكد أن تضاعف أعداد المسلمين سيجعل من الدين الإسلامي الدين الأول عالمياً خلال 5 إلى 7 سنوات فقط إحدى الدراسات تشير إلى أن المعدل العالمي للخصوبة  هو 1،5 وهذا يعني أن الزيادة في عدد سكان العالم ستتقلص بشكل كبير، فجميع دول اوروبا وأمريكا الشمالية لا يتجاوز معدلها 2، وفي المقابل فإن جميع الدول الإسلامية يزيد المعدل فيها عن 3 ويصل الى 7 في بعض الدول .(4) ]

 

 

وعلى ذلك الحسد جاء  لهذه الأمة من غيرها بسبب تمسكها بالقرآن والسنة وحبها وولائها لأهل بيت نبيها فتحصنت ضد آفات الزوال وفيروسات الإنقراض وعوامل الزوبان في الأمم الأخرى فأصبحت كالجبل الأشم الذي لا يحركه ريح ولا يزلزله زلزال وكان ذلك بفعل تحول دين الإسلام إلى عادات بسيطة لرسوخ الإسلام في أذهان عامة المسلمين وهو دين قائم على تنظيف كل فتحات الجسم يومياً مع الصلوات إذن فهى أمة النظافة المحصنة ضد الأوبة  وبالتالي بارك الله في  رجالها وفي أرحام ونسائها ولذلك تجد الإحصائيات تشير إلى أن عدد ذكور مصر وحدها يعادل كل ذكور فرنسا وألمانيا مجتمعتان ومع ثورة العلم والتكنولولجيا والتحاليل والتجارب أثبتت بالقطع أن دين الإسلام دين العقل دين الإنسانسة وبدأ زمن انهيار العقائد والديانات الأرضية كلها وما هو مدسوس في مقدسات الأمم وأصبح الناس يدخلون  في دين الله أفواجاً فازدادت الحرب سعاراً وازدادت نيران الحقد في قلوب أعدائه أواراً  وهنا مربط الفرس في إحصائية أن دين الإسلام أسرع الديانات انتشاراً في أمريكا كما في هذا الخبر  [ أكّدت عملية مسح صادرة عن مركز الأبحاث الاجتماعية في جامعة جورجيا الأمريكية أن الإسلام هو أسرع الأديان انتشارًا في الولايات المتحدة في الوقت الحالي….(5) ]

 

ثانياُ

 

 

ارتفاع نسبة المواليد للمسلمين بعشرة أضعاف غيرهم

من الديانات الأخرى كما يلي

 

 

تايمز   نمو تعداد المسلمين في بريطانيا 10 أضعاف المعدلات القومية للنمو السكاني

خاص شبكة الألوكة

 

ال تاريخ الإضافة: 2/2/2009 ميلادي – 6/2/1430 هجري   زيارة: 911

 

كشفت صحيفة “تايمز” البريطانية أن تعداد المسلمين البريطانيين ازداد نصف مليون شخص خلال أربعة أعوام فقط، ليرتفع عدد المسلمين البريطانيين إلى ٢.٤ مليون، وذلك وفقًا لبحث رسمي حصلت عليه الصحيفة.

 

وتضيف “تايمز” أن معدل زيادة أعداد المسلمين في البلد يماثل ١٠ أضعاف المعدل القومي للنمو السكاني، مشيرة إلى أن الزيادة بين المسيحيين بلغت مليونيْ شخص فقط.

 

ويُرجِع المراقبون ازدياد أعداد المسلمين في “بريطانيا” إلى الهجرة ومعدلات المواليد العالية بين المسلمين وتحول الكثيرين إلى الإسلام، كما أن الكثيرين من المسلمين شرعوا يتمسكون أكثر بهويتهم في أعقاب الحرب على “الإرهاب”، التي جعلتهم أكثر تشبثًا بدينهم.

 

وتؤكد الصحيفة أن قادة الجالية المسلمة يرحبون بزيادة أعداد المسلمين في “بريطانيا”، غير أن “تايمز” ترى أنه يجب التوقف عند تأثير هذه الزيادة في أعداد المسلمين على المجتمع البريطاني وعلى مدى اندماجه مع بعضه وتماسكه، وتنقل عن خبير يدعى “ديفيد كولمان” قوله: إن تأثير زيادة المسلمين على المجتمع البريطاني عميق للغاية؛ لأنهم الفئة الأقل اندماجًا في المجتمع، معتبرًا أن زيادة أعداد المسلمين ستعنى زيادة صوتهم قوة وتأثيرهم ونفوذهم.

 

وقد نددت الجالية الإسلامية في “بريطانيا” بمحاولات النيل منها على خلفية التفجيرات التي وقعت بمدينة “مومباي” الهندية، بعد أن زعمت بعض الصحف المحلية أن المجموعات المسلحة تتلقى دعمًا ماليًّا من أوساط المسلمين بـ”بريطانيا”.

 

وقال رئيس المبادرة الإسلامية “محمد صوالحة”: إن هناك جهات كثيرة تحاول أن تضغط على الجالية الإسلامية في البلاد، وتوجه إليها الكثير من الاتهامات والإساءة إلى دورها المتنامي في “بريطانيا” وقدرتها على التأثير.

وأضاف: إن محاولات الإساءة للجالية الإسلامية تزايدت بعد تطور وضع الجالية خلال العشر سنوات الماضية، وظهر أن لها نوع من التأثير في الوضع البريطاني.

وعن الدور الذي تقوم به الجالية، قال “صوالحة”: إنها تقدم من خلال المؤسسات الخيرية الكثير من الدعم للدول الفقيرة، وتلك التي تخضع للاحتلال مثل “فلسطين” و”أفغانستان” و”العراق” ودول أخرى.

وأشار إلى أن العمل الخيري الإسلامي البريطاني متقدم، وهناك إساءة للدور الخيري والإنساني الذي تقوم به الجالية المسلمة لدعم اليتامى والفقراء والمحتاجين في دول عديدة.

ووصف رئيس المبادرة الإسلامية الاتهامات الموجهة للجالية المسلمة بأنها سياسية تهدف إلى الإساءة.

من جانبة ذكر مدير “إسلام إكسبو” في “بريطانيا” “أنس التكريتي” أن الجالية المسلمة في “بريطانيا” كانت على رأس المنددين بكافة الأعمال التي توصف “بالإرهاب”، وأكد مدير “إسلام إكسبو” أن الجالية الإسلامية في “بريطانيا” كانت واضحة إزاء التنديد بهجمات “مومباي”.

ورأى أنه من السذاجة والخطورة أن تصل وسائل الإعلام الرئيسة إلى استنتاجات قبل أن يتم التحقيق.

وقال “التكريتي”: إن الحديث الذي يدور عن وجود أربعة آلاف بريطاني من أصول مسلمة تخرجوا من معسكرات في “أفغانستان” و”باكستان”، هو كلام مستفز وخطير ومجرد تهويل أتت به بعض الصحف لترعب الناس وتخيفهم .(6)]

 

 

إسرائيل  :

 

خوف وذعر  صهيوني من زيادة عدد مواليد المسلمين

 

[ …..حسب البيانات الرسمية “الإسرائيلية” ، فقد شهد عام 2008 ارتفاعاً ملحوظاً فى معدلات المسلمين فى “فلسطين المحتلة” بنسبة 3.8 %في مقابل 2.8%، عام 2000.وطبقاً لما ذكرته الصحيفة العبرية، فإن المسلمين سجلوا أعلى معدلات للمواليد في ” فلسطين المحتلة ” العام الماضي، مقارنة بأنصار الديانات الأخرى، حيث بلغت نسبة معدلات مواليد اليهود 1.6%، والنصارى 1.3% بينما سجل الدروز زيادة في نسبة المواليد بنحو 1.8%. مشيرة إلى أن إجمالي المسلمين داخل “فلسطين المحتلة” بلغ 1.24 مليون نسمة، يعيش 256 ألف نسمة منهم فى مدينة القدس، ويمثلون ثلث سكان المدينة. (7) ]

 

ثلث مواليد أوروبا مسلمون بحلول عام 2025

 

في غضون سنوات قليلة سيتغير العالم نحو الإسلام. هذا الكلام ليس من قبيل الهزل، ولكنه تقرير أوروبي يؤكد أن العالم سيتغير نحو الإسلام في غضون سنوات قليلة، التقرير يتحدث عن تغير الخصائص السكانية في العالم طبقًا للأبحاث، وأنه لا يمكن أن تبقى دولة أكثر من 25 عامًا إلا إذا كان معدل الإنجاب أو التكاثر البشري 2.11 % ، وإذا أرادت هذه الدولة أن تبقى فلا بدّ أن يكون معدل التكاثر بها 1.9 % . واقع مؤلم .

 

أما عن واقع أوربا في السنوات الأخيرة فهو يدعو للدهشة والحيرة في ذات الوقت من حيث التكاثر السكاني؛ حيث وصلت النسبة المئوية للتكاثر السكاني إلى أدنى مستوياتها وهذا مثال لبعض الدول الأوربية على النحو التالي:

1- فرنسا 1.8 % .

2- إنجلترا 1.6 % .

3- اليونان 1.3% .

4- ألمانيا 1.3 % .

5- إيطاليا 1.2 % .

6- إسبانيا 1.1 % .

وأكد التقرير أن متوسط الزيادة السكانية في أوربا في 31 دولة 1.38 % وأوضح التقرير خطورة الأمر بذكر مثال حتى يدرك الجميع حجم الكارثة، فعندما ينجب زوجين طفلاً واحدًا فإن عدد الأطفال يصبح ربع الأجداد، وبالتالي ستنقرض أوربا وتختفي من الوجود في غضون أقل من مائة عام.

ولكن بالرغم من ذلك فعدد السكان في أوربا لا يتناقص بسبب الهجرة الإسلامية والتي بدأت منذ عام 1990، فمعدل الزيادة الطبيعية في فرنسا 1.8 % والمسلمون في فرنسا 8.1 مليون نسمة، وفى جنوب فرنسا التي تحتوى على أكبر عدد كنائس في العالم، أصبحت الآن تحتوي على مساجد أكثر من الكنائس، وأن 30% من الأطفال أقل من عشرين عامًا مسلمون، وترتفع هذه النسبة في نيس ومارسيليا وباريس الى 45% ، وفى عام 2025 سيكون واحد من كل خمسة فرنسيين مسلمًا، وخلال 39 عامًا فقط ستصبح فرنسا جمهورية إسلامية، وفى بريطانيا ارتفع عدد المسلمين في بريطانيا خلال الثلاثين عامًا الماضية من 82 ألف نسمة إلى 2.5 مليون نسمة، أي أنهم زادوا ثلاثينَ ضعفًا .

 

المسلمون قادمون

 

وفى هولندا 50% من المواليد مسلمون، وفى خلال 15 عامًا فقط سيصبح نصف سكان هولندا مسلمين، وفى روسيا يوجد 23 مليون مسلم، أي ربع عدد السكان، وسيصبح 40% من الجيش الروسي من المسلمين في غضون سنوات قليلة، وفي بلجيكا 25 % من السكان مسلمون ، و50% من المواليد من المسلمين، وصرحت حكومة بلجيكا مؤخرًا أنه في عام 2025 ستصبح ثلث أوربا مسلمة، وستكون ألمانيا دولة مسلمة في عام 2050، هناك حاليًا في أوربا 52 مليون مسلم والحكومة الألمانية صرحت أن هذا العدد سيتضاعف خلال 20 عامًا فقط ليصبح 104 مليون مسلمًا في أوربا.

وفى كندا أصبح الإسلام هو أكثر الأديان انتشارًا، وفى الولايات المتحدة كان يوجد عام 1970 مائة ألف مسلم، الآن في الولايات المتحدة يوجد 9 مليون مسلم، وفى خلال 30 عامًا سيصل عدد المسلمين إلى 50 مليون مسلم، ومع هذه الإحصاءات صرحت الكنيسة الكاثوليكية تجاوز الحدود، وأكدت الدراسات أنه إذا حافظ المسلمون على معدل انتشارهم الحالي فإنه خلال فترة تتراوح من 5 إلى 7 أعوام ستكون النسبة الغالبة من المسلمين على سطح البشرية، مُعِدّو التقرير وضعوا هذه الحقائق أمام الأمريكان لكي يتصرفوا سريعًا .

وفى النهاية فإذا كان هذا التقرير يؤكّد أن المستقبل للإسلام على سطح الأرض في غضون سنوات قليلة، لذلك فمن الأولى علينا نحن المسلمون أن نقدم نماذج ناجحة للغربيين كي يقبلوا على الإسلام لا أن ينفروا منه، (بسبب السلوكيات الخاطئة للبعض) .(8) ]

 

ونفس المشكلة ظهرت في الهند من قبل في زمان الملعونة أنديراغاندي والتي عقمت المسلمين لإيقاف إنجابهم .

 

تعداد سكان الهند يظهر سرعة تزايد مسلميها

 

نيودلهي ـ لندن: رويترز و«الشرق الأوسط»

أظهر تعداد سكاني حديث أعد على أساس ديني في الهند أن أعداد المسلمين تنمو بسرعة وهو اتجاه، على حد قول أحد المحللين أمس، قد يفاقم الاحتكاكات مع الأغلبية الهندوسية في البلاد. المحلل السياسي اتشيوت ياجنيك، الذي يدير منظمة أهلية في مدينة أحمد أباد، قاعدة ولاية غوجارات (كجرات) في أقصى غرب الهند، قال إن هذه البيانات قد تثير غضب الجماعات الهندوسية المتشددة التي تخشى أن تهدد زيادة عدد المسلمين هيمنة الهندوس السياسية. وتجدر الإشارة الى أن ولاية غوجارات تحت حكم الزعيم الهندوسي المتطرف ناريندرا مودي شهدت أعمال شغب ومجازر دينية بين الهندوس والمسلمين في الماضي القريب. ولقد قتل نحو ألف شخص أغلبهم من المسلمين بعد إقدام من يشتبه في أنهم جماعة من المسلمين على إحراق 59 هندوسياً أحياء داخل قطار في فبراير (شباط) عام 2002 .

 

بيانات أحدث تعداد سكاني للهند أظهرت أن المسلمين زادوا بنسبة 36 % الى 138 مليوناً في عشر سنوات حتى عام 2001، وهذا المعدل أسرع من معدل نموهم في العقد السابق وكان 34.5 %. ونما الهندوس ـ الأكثر عدداً بكثير ـ بنسبة 20.3 % خلال السنوات العشر حتى عام 2001 بالمقارنة مع 25.1 % خلال السنوات العشر السابقة. ويمثل المسلمون اليوم نحو 13 % من سكان الهند الذين يزيد عددهم على مليار نسمة ارتفاعاً من 12 % في السنوات العشر السابقة، في حين يمثل الهندوس أكثر من 80 %.

 

كذلك أظهرت بيانات التعداد التي نشرت في وقت متأخر من مساء أول من أمس الاثنين أن المسيحيين يمثلون ثالث أكبر طائفة دينية في البلاد ويبلغ عددهم 24 مليوناً، بينما يبلغ عدد السيخ 19 مليوناً. وأوضحت البيانات في المقابل تقلص أبناء طائفة البارسيين أو الزرادشتيين ذوي الاصول الفارسية الى أقل من 70 ألف نسمة بالمقارنة مع 76 ألف نسمة في السنوات العشر السابقة. وحثت السلطات التي أجرت التعداد الحكومة على اتخاذ خطوات لوقف تراجع أعداد البارسييين الذين كانوا قد استقروا في الهند مهاجرين من بلاد فارس (ايران) منذ أكثر من ألف سنة. ورغم أن البارسيين يمثلون أقل من واحد بالمائة من السكان فانهم يسيطرون على أكثر من 15 % من القيمة السوقية للاسهم المتداولة في البورصة الهندية. بيد ان هذه الطائفة العالية التعليم على وشك الانقراض لتقدم افرادها في السن بسبب انخفاض معدل المواليد والقواعد الصارمة التي تمنع قبول أطفال البارسييين المتزوجين من غير البارسيين ضمن الطائفة.

 

إضافة إلى أن إحصائيات الغرب تقول بأن معدل الوفيات عندهم أعلى من المواليد أي أنهم في تناقص وهذا يعني أنهم إلى زوال بسبب تسيبهم وفشوا الزنا والشذوذ بينهم وهذا ما ينشرونه بين المسلمين للإيقاع بهم في هذا الفخ الذي  يهلكون به أنفسهم .(9) ]

 

 

 

 

 

 

ثالثا

 

دين الإسلام أسرع الديانات انتشاراً بما يهدد كل ديانات الأرض سماوية وغير سماوية

رغم انغماس المسلمين في اللهو والملذات وافتقادهم لخطة عامة مدروسة لنصرة دينهم ونشره بين الناس

 

 

توجد وثيقة انجليزية تقول ترجمتها :

 

النمو السريع للإسلام يحويل العالم الغربي إلى هذا الدين

 

القاهرة (سي إن إن) — في ميناء مدينة السويس — وانحاء العالم الاسلامي — وهم يحتفلون  بالحج ، والحج إلى مدينة مكة المكرمة.

الملايين من المسلمين في انحاء العالم سوف يذهبون إلى مكة المكرمة هذا الاسبوع لهذا الحدث الديني السنوي.الطواف حول الكعبة المشرفة ، وتقبيل  الحجر الأسود المقدس .

“هذا هو يوم الفرحة وأفضل يوم في حياة المسلم” ، قال الحاج حسين سليمان حسين. “يبدو الأمر كما لو أنني ولدت من جديد”.

يقضى الاسلام بانه على كل مسلميستطيع  ذلك  الحج مرة واحدة فى حياته. انه ركن من خمس اركان مطلوبة ومقدسة في الإسلام.

المسلم يجب  أن يعلن أنه لا يوجد سوى إله واحد وأن محمد رسول الله. كما يجب على ا لمسلمين ان يصلوا خمس مرات في اليوم ، ويتصدقوا على الفقراء والصيام خلال ساعات النهار من شهر رمضان المبارك.

عند اشارة المدفع وأن الشمس قد غربت خلال شهر رمضان المبارك  يتم الافطار، والمسلمون في القاهرة يفطرون مع الأهل والأصدقاء ، وكثيرا ما يدعون للفقراء لتبادل وجبات الطعام.

الاسلام هو الديانة الاكثر نموا فى العالم.

ثاني أكبر دين في العالم بعد المسيحية هو الإسلام وهو أيضا الديانة الاسرع نموا. في الولايات المتحدة ، على سبيل المثال ، ما يقرب من 80 في المئة من المساجد أكثر من 1،200 تم بناؤها في السنوات ال 12 الماضية.

بعض العلماء يرى ان الاسلام سينشأ وينهض كما ترسخ جذور الإسلام في كثير من المجتمعات التي يغلب عليها المسيحيون.

الإسلام قد يحول الانتباه فى جميع مناحي الحياة ، وعلى الأخص الأمريكيين من أصل أفريقي. نكب الرئيس السابق بنيامين Chavis ، الذي انضم إلى أمة الإسلام في الآونة الأخيرة ، تجسد هذا الاتجاه.

“وفي المجتمعات التي يكون لديك الأقليات التي تتعرض للتمييز ، واعتقد انها قد تجد الطعن في الإسلام” ، قال وليد قزيحة من الجامعة الأميركية في القاهرة.

كثير من البلدان الإسلامية المعتدلة مثل مصر وتركيا أصبحت أكثر محافظة.

قبل عقدين من الزمن ، عدد قليل من الطبقة المتوسطة المصرية من النساء يرتدين الحجاب او النقاب على رؤوسهم. الآن هم الحشود في المتاجر الخاصة التي تعلن عن الملابس الإسلامية.

التحول نحو الاصولية الاسلامية مخاوف كثيرة في العالم العلماني والخوف عندما أكد منشقة الفئات المستهدفة مع الغربيين لهجمات عنيفة.

الإسلام والغرب

ولكن معظم العلماء يقولون إن المتطرفين يشكلون أقلية صغيرة جدا ، وأن معظم المسلمين عليهم التمسك بالمبادئ الواردة في القرآن الكريم أن تعليم السلام والتسامح.

“إن العالم الإسلامي هو مثل أي مجتمع آخر عرفناه في التاريخ” ، وقال قزيحة. “هل يمكن القول انها الجيدة ، والسيئة والقبيحة”.

والإسلام هو الأحدث بين الأديان الرئيسية. بالنسبة لغير المسلمين في العالم ، ويبدو أحيانا أنه لاتوجد مرونة. فهناك اشتباكات بين التقاليد الإسلامية والنفوذ الغربي الذى  يجتاح الكرة الأرضية.

وفي الإسلام ، على عكس المعتقدات الغربية ، حقوق للمجتمع ويعتبر أكثر أهمية فى اعطاء حقوق الفرد. والمرأة تعتبر في المقام الأول كراعية للمنزل … والدين له تأثير قوى فى المدارس والحكومة والمحاكم.

كثير من المسلمين اليوم يبدون  محاولة لإيجاد توازن بين كونهم أعضاء في مجتمع عالمي والحفاظ على العلاقات إلى الدين الذي يدعو إلى الالتزام كما جاء فى القرآن الكريم..

ومن الأمثلة على ذلك هو شاب 35 عاما ، هشام حسين وهو مستهتر ومن الاثرياء ومن الذين اتجهوا الى الدين وأقسم بالله ان لا يتناول الكحول بعد حادث سيارة الم به .

وقال انه ذاهب الى مكة المكرمة في ربيع هذا العام. “إن أهم شيء هو هو الايمان بالله.

اعتذر عن اخطاء الترحمة فلست متخصصا ولكنى استعنت بمواقع للترجمه .

 

وهنا النص الأصلي للوثيقة الإنجليزية  يمكن الرجوع إلى الرابط : (10)

 

 

 

[ إحصائية حديثة: الإسلام أسرع الأديان انتشارًا في أمريكا (11) ]

 

 

وقد صرحت بذلك وزيرة الخارجية كونداليسا رايس  كما في هذا التصريح لها :

 

رايس: الإسلام أسرع الأديان انتشارا في أمريكا وسكرتير البابا يحذر من أسلمة الغرب

 

27 / 07 / 2007

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية كوندليزا رايس إن الإسلام يعد من أسرع الأديان انتشارا في الولايات المتحدة، واصفة إياه بأنه “جزء من النسيج الثقافي الأمريكي”.

 

وأكدت رايس خلال مقابلة خاصة مع قناة “الحرة” نشرت اليوم الجمعة أن الرئيس بوش يريد أن يرى شعوب الشرق الأوسط “وقد تمكنت من تحقيق تطلعاتها في الحرية والديمقراطية والرخاء، وأن يرى قيم العائلة والعقيدة تحترم، لأن الإسلام الذي يعد من أسرع الأديان انتشارا في الولايات المتحدة هو جزء من النسيج الثقافي الأمريكي”……

 

وسكرتير البابا يحذر من أسلمة الغرب

 

وفى تصريحات له حذر جورج جاينزفاين السكرتير الخاص للبابا بنديكت السادس عشر مما وصفه بـ”أسلمة الغرب”، مشددا على أنه يتعين على أوروبا ألا تتجاهل جهود إدخال القيم الإسلامية في الغرب، وهو ما يمكن أن يهدد هوية القارة.

 

وقال جورج  جاينزفاين السكرتير الخاص للبابا في مقابلة مع مجلة سودويتشه تساينتوج الألمانية بموقعها على الإنترنت: “لا يجب إغفال محاولات أسلمة الغرب”، محذرا أوروبا من تجاهل جهود إدخال القيم الإسلامية في الغرب، وهو ما يمكن أن “يهدد هوية القارة” على حد زعمه..(12) ] .

 

يقر باحثين صهاينة وأمريكيين بذلك كما يلي : يقول كاتب يهودي

 

:أمريكا ستركع أمام انتشار الإسلام

[كتبت صحيفة معاريف الإسرائيلية تقريراً تحت عنوان “أمريكا في طريقها للركوع وسبقتها أوروبا أمام الإسلام ولكن إسرائيل لن تركع” وتحت هذا العنوان كتب موشيه بيجلين أن أمريكا تسير اليوم في نفس الطريق الذي سارت فيه أوروبا في السابق حيث ينتشر الإسلام بصورة غير مسبوقة في أمريكا كما أن هناك أصواتا تعلو هناك اليوم تنادي بضرورة الاستفادة من التعاليم والمباديء المستمدة من الشريعة الإسلامية لمواجهة المشكلات التي تواجهها ولا تجد لها حلاً من القوانين المادية الوضعية.

وأضاف بيجلين، بحسب مجلة “عقيدتي” : أن أمريكا بهذا تكون قد ركعت علي ركبتيها أمام الإسلام مثلما فعلت أوروبا فاللجنة التي كانت موجودة من أجل مراقبة الإرهاب الذي تصدره سوريا وإيران تتلقي من الإدارة الأمريكية اليوم رسائل إيجابية تشجعها علي الحوار مع أمريكا وتزيل كافة مخاوفها من الجانب الأمريكي كذلك تقوم أمريكا بدعم الشركات والجماعات الفلسطينية بما يزيد علي المليار دولار في الوقت الذي يتصاعد فيه منحني الدين الأمريكي إلي مستوي غير مسبوق. …….. (13)

 

وها هو كاتب أمريكي يكتب مقالا بعنوان  :

 

كاتب أمريكي: غزو إسلامي لأوروبا بلا رصاص

 

ألا يمثل المسلمون أغلبية سكان العاصمة البلجيكية بروكسل، مقر الاتحاد الأوروبي.. ألم تشر التقديرات إلى أن المسلمين خلال بضع سنين سيصبحون أغلبية في العاصمة الهولندية أمستردام، وغيرها من المدن الأوروبية الكبرى.. ألم يتضاعف عدد الأقلية المسلمة في بريطانيا عشر مرات أزيد من نسبة زيادة بقية السكان؟!.

تلك تساؤلات صدر بها الكاتب الأمريكي “هيرب دنينبيرج” في مقالا له نشرته صحيفة “ذا بوليتان” الأمريكية أمس الجمعة، حاول فيه التحذير مما أسماه بـ”الغزو الإسلامي” لأوروبا، قائلا: “إن هدف المسلمين حاليا ربما يقتصر على النيل من إسرائيل، ولكن هدفهم الأساسي يتمثل في السيطرة على أوروبا”…….(14)

 

 

الإسلام أسرع الديانات انتشاراً في كندا أيضاً :

 

كما في هذا الخبر : [ كشفت نتائج الإحصاء السكاني الكندي لعام 2001 عن تزايد أعداد المسلمين في كندا بشكل ملحوظ خلال العقد الأخير من القرن العشرين بسبب توافد المهاجرين المسلمين من جنوب أسيا وشمال أفريقيا والشرق الأوسط، فقد زادت أعداد مسلمي كندا بنسبة 128.9 % خلال العقد الأخير من القرن العشرين لتصل إلى 579 ألف نسمة مما يجعل الإسلام أسرع الأديان انتشارا في كندا، كما أصبح المسلمون يشكلون 2% من مجموع السكان الكنديين.

وأشارت بعض الصحف الكندية مثل صحيفة تورنتو جلوب آند ميل في مقال نشرته في الرابع عشر من مايو الحالي إلى أن إحصاء عام 2001 أوضح زيادة أعداد أبناء بعض الأقليات الدينية غير المسيحية في كندا مثل اليهود والذين زاد عددهم بنسبة 3.7 % ليصل إلى 329 ألف نسمة .

وقالت الصحيفة أن زيادة أعداد المسلمين الكنديين مقارنة باليهود الكنديين قد يؤدي إلى زيادة رغبة الحكومة الكندية في اتخاذ موقفا أكثر حيادا تجاه قضية الشرق الأوسط في الوقت الذي يضغط فيه اليهود الكنديون على الحكومة لاتخاذ موقفا أكثر انحيازا ودعما لإسرائيل.

كما ذكرت الصحيفة أن تزايد أعداد المسلمين الكنديين هو عامل هام ومؤثر على مستقبلهم السياسي ولكنهم مازالوا يفتقدون إلى التنظيم والتركيز السياسي الذي يتمتع به اليهود الكنديون . (15) ] .

 

وبالتالي الدين الإسلامي في ذاته وبلا جهاد منا بالمال أو النفس ينتشر بإذن الله وهذا يثبت أننا نستحق العقاب بالفعل لأن الفراغ الروحي الموجود في العالم من جراء الحضارة المادية مسؤول عنه المسلمون أولاً

 

وذلك لأن هذا الفراغ ملئه الصهاينة بنظرياتهم المادية ونهمهم في الملذات والفجور وتحريض سقاط الشعوب ورعاع المسلمين على ذلك وهنا في هذا البحث سنبين في إطلالة سريعة على جذور صراع الغرب الرومي مع المسلمين ثم نبين تفاصيل جرائمهم مع أمة الإسلام شرقاُ وغرباُ

 

وعلى ذلك الحرب مصيرية بين المسلمين وغيرهم وانظر غلى ما يفعله أقباط مصر بالداخل إذا أسلم رجل أو أمرأة منهم وذلك لهلعهم وخوفهم من آفة الإنقراض  والزوال وبالتالي على المسلمين  أن يستعدوا لحرب مصيرية مع هؤلاء دفاعاً عن النفس والعرض بالداخل والخارج بالداخل مع الخونة المنافقين الطابور الخامس  الذي تسلق المناصب العليا حتى  حولوا الخيانة إلى سياسة وحنكة وصبر … غلخ كلمات فارغة لاتنم إلا على عجز كامل حتى عن حل مشكلة القمامة في الشارع المصري على سبيل المثال

و لابد من الإعداد الروحي لفتح العالم عن طريق  فتح القلوب و العقول المنغلقة المتلهفة لمعرفة الله تبارك وتعالى وهذا لايتم  إلا بالقرآن الكريم  ولذلك سلطهم الله تعالى لحرق القرآن في 11 سبتمبر الجاري وسيكون هذا إن شاء الله دافعاً لرجوع المسلمين لقرآنهم والعمل بما فيه ويقظتهم إلى قيمة ما يملكونه من قرآن فيه سعادة الدنيا والآخرة

وعلى كل عالم مسلم الآن كشف المستور من أسرار كتبهم وانحرافاتهم التاريخية مادامت الحرب على القرآن أصبحت على المكشوف  بحرق القرآن وسب الرسول وقتل المسلمين بمشارق الأرض ومغاربها

 

وهذا هو أشد ما يخشاه هؤلاء لذلك أدانوا هذا العمل على الرغم من تمنيهم إبادة الإسلام وأهله وقد فعل ذلك الفعل عضو مجلس العموم البريطاني أوائل القرن الماضي فمزقه وسطهم فقال له قائل لن تخرجه من صدورهم نريد إخراجه من الصدور  و بالتالي نكون قد أحرقناه وهذا معلوم وقرأناه  منذ أمد بعيد وحرب هؤلاء مستمرة على المسلمين بكافة الصور والأشكال وخطتهم الآن تقوم على تفتيت وحدة المسلمين وشغلهم  بحروب  بين الشيعة والسنة أو حروباُ بين بلاد العرب على أتفه الأسباب مرة على كورة كما حدث بين مصر والجزائر  وأخرى على مسلسل تافه كما في مسلسل “العار” الذي كاد  أن يوتر العلاقات بين المغرب ومصر في رمضان الجاري (1431هـ)   وهذا كله من أفعال النفاق المندس بين عوام المسلمين وجهلهم بمجريات الأمور وعبادتهم للمال حتى أصبح أكبر وثن فلا قيم ولا أخلاق ولا دين يحكم أعمالهم الفنية ولا تصرفاتهم الشخصية ولا سياستهم الدولية

 

 

وبالتالي على المسلمين قادة ومنظمات أهلية عسكرية وشبه عسكرية شيعة وسنة أن يتوحدوا أمام الهجوم على القرآن والرسول المسلمين لأننا أمام حرب مدروسة بعناية فائقة ودقة متناهية هذا {وبالله التوفيق وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه انيب }

 

الشريف  خالد محيي الدين الحليبي

 

الهوامش

 

(1)الرابط :  http://www.alukah.net/Culture/0/3561/ ]

(2)الرابط  http://www.alarabnews.com/alshaab/GIF/16-05-2003/n2.htm]

(3)

Aging Populations in Europe, Japan, Korea, Require Action, March 22, 2000. India Times.

المراجع:

الشيخوخة تبتلع معدلات النمو في أوروبا

http://arabic. rnw.nl/society/ nmo

العالم يزداد شيخوخة

http://www.islamonl ine.net/arabic/ news/2005- 07/25/article06. shtml

أوروبا على أبواب الشيخوخة

http://www.islamonl ine.net

هاجس الشيخوخة يخيم على قدرات الجيوش الأوروبية

http://www.islamlig ht.net

إيطاليا أكثر دول أوروبا شيخوخة

http://www.islammem o.cc/article1. aspx?id=18827

المراجع الأجنبية :

Aging of Europe

http://en.wikipedia .org/wiki/ Aging_of_ Europe

The trouble with ageing

http://www.theelect roniceconomist. com

Genetics of healthy aging in Europe: the EU-integrated project GEHA (GEnetics of Healthy

http://www.ncbi. nlm.nih.gov

Ageing Europe is unprepared

http://news. bbc.co.uk/ 1/hi/programmes/ from_our_ own_corresponden t/3117379. stm

الرابط :

http://forum.stop55.com/69818.html ] .

 

(4)الرابط :

http://www.zeinz.com/islam-is-coming

(5)الرابط : http://www.alukah.net/Culture/0/3561/]

(6)لرابط :http://www.alukah.net/World_Muslims/0/4842/

 

(7)الرابط :http://www.rohama.org/ar/pages/?cid=1337 ] .

الرابط :

http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2009/11/26/91005.html

 

(8)الرابط :

http://bdo0on.com/vb/showthread.php?p=49482

 

(9)المصدر :  جريدة الشرق الأوسط : الاربعـاء 23 رجـب 1425 هـ 8 سبتمبر 2004 العدد 9416

الرابط :

http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=254319&issueno=9416

 

(10)الرابط :http://knol.google.com/k/الإسلام-أسرع-الأديان-انتشارا-في-العالم#

&

www.paldf.net/forum/showthread.php?t=385873

(***) الرابط : كتبته أنيسة مخالدي

http://www.odabasham.net/show.php?sid=18926 ]

 

(11)لرابط :http://www.alukah.net/Culture/0/3561/

 

(12)الرابط :http://www.kenanaonline.com/mokhtarat/61129

 

(13) الرابط :http://www.egyscholars.com/vb/showthread.php?t=4105

 

(14)رابط :http://www.alukah.net/Personal_Pages/1214/5972

 

(15)الرابط : http://www.alarabnews.com/alshaab/GIF/16-05-2003/n2.htm] .

 

 

عن مركز القلم للأبحاث والدراسات

يهتم مركز القلم للأبحاث والدراسات بشؤون المستضعفين في العالم لا سيما المسلمين والتحذير من أعداء البشرية والإنسانية و تثقيف المسلمين وتعريفهم بحقائق دينهم وما خفى عنهم وعن وحضارتهم وماهم مقبلون عليه في ضوء علامات الساعة المقبلون عليها .

شاهد أيضاً

الخوارج الحقيقيين عند الله

بقلم : خالد محيي الدين الحليبي الخوارج ليست سبة يسب بها أحد بقدر ما هى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.