الشيخ جلال الدين الصغير : لوا انهم استعدوا اسرائيل ببعض استعدائهم للجمهورية الاسلامية لسقطت اسرائيل منذ زمن

قال الامين العام لسرايا انصار العقيدة سماحة الشيخ الصغير : ان الامة التي تتلاحم ارادة ابنائها مع راية مرجعيتها وهي تستلهم دروس الثورة الحسينية لا يمكن لها الا ان تنتصر مهما كان العدو غاشما،
وقال سماحته في كلمة القاها يوم امس في  المهرجان التكريمي الذي اقامته سرايا انصار العقيدة يوم امس في قاعة قصر الثقافة في النجف الاشرف لقوافل الدعم اللوجستي: ان النصر لا يتاتى الا من خلال الارادة الجادة والعقيدة السليمة ، منوها بطبيعة الضجيج الذي افتعلته تيارات متعددة ضد المواكب الحسينية بهدف تحجيمها واقصاء دورها، الا ان النصر انما خرج فمن تحت منابر هذه المواكب فالمجاهدون تعلموا الفدائية منذ ان تربوا عليها بهتاف اي حسين ومصابة، وتعلموا نكران الذات منذ ان هتفوا لو قطعوا ارجلنا واليدين وتعلموا على الشهامة منذ ان ترعرعوا مع شعار يا عباس جيب الماي لسكينة، وتعلموا على الاباء منذ ان تنشقوا من عبير هتاف: ابد والله ما ننسى حسيناه، ولهذا كان التلاحم ما بين التربية الجهادية وبين المؤسسة الحسينية بكل مفرداتها وشعاراتها تلاحما عضوياً، وهذا التلاحم هو الذي كان احد صناع النصر الاساسية، ولهذا كانت المواكب الحسينية احد افضل مقومات الدعم اللوجستي للمعركة، ومن هنا لك ان تفهم لماذا لم تخرج رايات الجهاد من الملاهي والمقاهي؟ وخرجت من الجوامع والحسينيات والمواكب.

المهرجان الذي شاركت فيه كافة فصائل الحشد كرم ابطال سرايا عاشوراء وسرايا الجهاد وبدر وكتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء ع وعصائب اهل الحق وسرايا السلام والتيار الرسالي وطلائع الخراساني وفرقة الامام علي ع وكتائب الامام علي ع وفرقة ابي الفضل العباس ع ولواء علي الاكبر وقوات الشهيد الصدر والاوفياء والنجباء والابدال ولواء المنتظر وجيش المؤمل وغيرهم.

وقد ابتدأت حفلة التكريم بعوائل شهداء انصار العقيدة من محافظة النجف وجرحاهم، ثم بفصائل الحشد ثم بقوافل الدعم اللوجستي التي خرجت من محافظة النجف الاشرف.

هذا وقد تشرف بعدها سماحة الشيخ بزيارة مقابر الشهداء في وادي السلام لقراءة سورة الفاتحة وتجديد العهد مع الشهداء على الاستمرار في طريق ذات الشوكة، وتوقف عند مقبرة سرايا انصار العقيدة وسرايا عاشوراء وسرايا الجهاد وكتائب الامام علي ع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *