مجهولون يقتحمون مركزا لإيواء اللاجئين في شرق ألمانيا

شفقنا- تسلل عدد من الأشخاص المجهولين إلى مركز لإيواء اللاجئين في مدينة كوتبوس بولاية براندنبورغ شرقي ألمانيا، وأصابوا عددا من طالبي اللجوء، حسب ما أعلنت عنه الشرطة الألمانية .

وقالت الشرطة الألمانية أن أجهزة الاستخبارات الألمانية، وخصوصا هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، تحقق في الواقعة التي تم تصنيفها على أنها إلحاق إصابات بدنية خطيرة. وأضافت الشرطة أنه التحقيق يدور الآن فيما إذا كانت معاداة الأجانب هي الدافع وراء الهجوم، الذي وقع في اليوم الأول من العام الجديد.

وحسب بيانات الشرطة، فإنها تلقت نداء استغاثة من طاقم حماية المركز في ساعة مبكرة من صباح الأول من الشهر الجاري. وذكر الطاقم أن عدة ألمان دقوا أجراس مركز إيواء اللاجئين قبل الهجوم، ولما فتح أفراد الأمن الأبواب ولم يجدوا أحدا، ذهبوا لاستطلاع الموقف عند الباب، وعندئذ اندفع أربعة رجال وامرأتان إلى داخل المركز وهاجموا عددا من اللاجئين.

وأشارت مبادرة مدنية في كوتبوس إلى وقوع الهجوم في بيان لها اليوم الاثنين. وطالبت المبادرة بألا تتلقى شركات الأمن مستقبلا تكليفات من سلطات المدينة. وذكرت المبادرة استنادا إلى روايات طالبي لجوء في المركز أن موظفي الحراسة لم يحركوا ساكنا بينما كان اللاجئون يتعرضون للضرب.

ووفقا لتصريحات الشرطة، فإن أفراد الحراسة الذين كانوا يعملون في وقت وقوع الهجوم، ليسوا معروفين للسلطات، كيمينيين متشددين.

 

News Reporter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *