رئيس الموساد السابق: هناك خطر يفوق صواريخ “حماس” و”حزب الله”

 قال الرئيس السابق لجهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية، “الموساد”، تامير باردو، إن أكبر التهديدات الإسرائيلية ليست صواريخ “حماس” أو “حزب الله”.

نقلت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، على موقعها الإلكتروني عن باردو قوله، اليوم الإثنين، في مؤتمر في مدينة تل أبيب إن أكبر التهديدات التي تواجهها إسرائيل، هي “الاضطرابات الداخلية”.

وأشار في هذا الصدد إلى “مشكلة الانقسام داخل المجتمع الإسرائيلي” لافتا إلى أن “توحيد المجتمع يقع على عاتق المستوى السياسي، لكنه يشارك في توسيع الانقسام، وهو أمر يقلقني أكثر من أي أمر آخر، أكثر من التهديد الإيراني”.

وخصّص باردو الجزء الأكبر من كلمته للحديث عن الحرب السيبرانية، وعند سؤاله عن سبب عدم قضاء إسرائيل، على منظمة “حزب الله”، باستخدام قدراتها الإلكترونية، قال باردو:” إسرائيل ليست وحدها في الفضاء السيبراني، إذ أن المجموعة اللبنانية المسلحة تعرف أيضا كيفية استخدام شبكة الإنترنت لمصلحتها”. (نكسة حدودية خطيرة… إعلام إسرائيل يحذر من هجوم محتمل بدعم إيراني).

جدير بالذكر أن وزير الاستخبارات الإسرائيلي يسرائيل كاتس، قال خلال حوار مع صحيفة “إيلاف” السعودية: “أريد أن أؤكد هنا أننا نعرف ولدينا معلومات أن إيران تنشئ مصانع للصواريخ المتطورة في لبنان، وهنا أريد أن أوضح بشكل قاطع أننا رسمنا خطا أحمرا جديدا ولن نسمح لهم بذلك مهما كلف الأمر، نحن منعناهم حتى الآن من إقامة قواعد جوية وبرية وبحرية في سوريا وبشار الأسد يعرف ذلك جيدا”.

سبوتنك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *