دعا البيان الختامي، لقمة التعاون الإسلامي المنعقدة اليوم الأربعاء، بإسطنبول، واشنطن بالانسحاب من دورها فى عملية السلام الفلسطينية.

كما دعا البيان، لضرورة العمل على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن فلسطين وتأمين الحماية الدولية للفلسطينيين، مناشدًا المجتمع الدولي للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، قال فى خطابه أمام القمة، إن وعد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإسرائيل بشأن القدس هو بمثابة وعد بلفور ثان، وإن اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل يستوجب قرارات تحمى هوية المدينة، مضيفًا أن “العالم أجمع وقف معنا ضد قرار ترامب”.

الدستور

News Reporter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *