h-k-القلم
قتل شخصان وأصيب سبعة آخرون بجروح برصاص مسلح أطلق النار داخل صالة سينما في مدينة لافاييت في ولاية لويزيانا جنوب الولايات المتحدة.

وقالت الشرطة إن مطلق النار رجل أبيض خمسيني انتحر بعد إطلاقه النار، وأظهرت لقطات بثتها شاشات التلفزة العشرات من سيارات الإسعاف والشرطة أمام صالة سينما غراند ستة عشر.
وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما قال في وقت سابق الخميس إن عدم إحراز تقدم “محزن” إزاء تشريع يتعلق بتشديد القيود على شراء الأسلحة هو أكثر ما يشعره بالاستياء خلال ولايته.
وقال في مقابلة “إذا نظرنا إلى عدد الاميركيين الذي قتلوا في هجمات إرهابية منذ 11 أيلول/سبتمبر 2001 فان الرقم لا يتجاوز المئة. أما الذين قتلوا في أعمال عنف مسلحة فهم عشرات الآلاف”.
وتابع “وعدم قدرتنا على حل هذه المسألة تبعث على الحزن.”
وتأتي حادثة إطلاق النار الأخيرة في ولاية لويزيانا، فيما تجري هيئة محلفين مداولات حول إنزال عقوبة الإعدام بحق مسلح أطلق النار في 2012 داخل صالة سينما في كولورادو مما أدى إلى مقتل 12 شخصاً وجرح 70 آخرين.
كما يأتي إطلاق النار الأخير بعد أسبوع على قيام محمد يوسف عبد العزيز (24 عاما) بإطلاق النار على مركزين عسكريين في تشاتانوغا بولاية تينيسي، فقتل أربعة جنود من المارينز وعنصر من البحرية قبل أن تقتله الشرطة.
وصرح مسؤول أميركي أن السلطات تحقق فيما إذا كان القاتل قد استلهم فكر جماعة داعش الإرهابية.

المصدر: العالم

News Reporter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *