حزب العمال الكردستاني يتبنى عملية قتل الضابطين التركيين رداًُ على تفجير سروج

h-k-القلم

مقتل ضابطي شرطة في هجوم بمدينة شانلي أورفا في جنوب شرق تركيا. و حزب العمال الكردستاني يتبنى العملية رداً على التفجير الانتحاري في سروج بعد اعلان السلطات أن منفذ التفجير هو شاب تركي في العشرين من عمره.
تبنى حزب العمال الكردستاني قتل ضابطي شرطة في هجوم بمدينة شانلي أورفا في جنوب شرق تركيا بالقرب من الحدود السورية.
وقالت وكالة رويترز إن حزب العمال الكردستاني نفذ عملية قتل الشرطيين التركيين ردا على التفجير الانتحاري في سروج.
وأعلنت السلطات المحلية في محافظة شانلي أورفا عن مقتل ضابطين في الشرطة في هجوم مسلح.
أمنياً أيضاً، كشفت معلومات أمنية أن منفذ هجوم سروج الإنتحاري الذي وقع الاثنين الماضي هو شاب تركي في العشرين من عمره.
تجدر الإشارة إلى أن محافظة شانلي أورفة شهدت قبل يومين هجوما انتحاريا أسفر عن مقتل 32 شخصا وإصابة أكثر من 100 في مدينة سروج القريبة من الحدود مع سوريا.
من جهة أخرى، حجبت السلطات التركية موقع تويتر بقرار قضائي بعد هجوم سوروك الانتحاري.
إلى ذلك، ولليوم الثاني على التوالي فرّقت الشرطة التركية تظاهرات في عدد من المدن التركية مستخدمة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع ضدّ المتظاهرين.
المشاركون في التظاهرات ندّدوا بالتفجير الانتحاريّ في منطقة سروج الحدودية مع سوريا كما رفعوا شعارات استنكرتْ ما سمّوْه فشل الحكومة التركية في توفير الأمن والاستقرار في البلاد متّهمين إياها بدعم تنظيم داعش.
زعيم حزب الشعب الديمقراطي الكردي في تركْيا (صلاح الدين دميرتاش) زار مكان التفجير الانتحاريّ في منطقة سروج الحدودية (دميرتاش) استنكر التفجير الذي راح ضحيته عشرات المدنيين.

المصدر:شفقنا العربى

News Reporter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *