جرجس بشرى: السفير الامريكي الجديد بالقاهرة دعم مخططات الفتنة في العراق ودعم الاخوان

وقال جرجس بشرى الناشط القبطي ,الولايات المتحدة الأمريكية وخاصة إدارة أوباما الراعية لمخطط التفتيت بعدما فشلت مهمة “آن باتروسون” السفيرة الأمريكية السابقة مهندسة العلاقات بين الجماعة الإرهابية وأمريكا –علي حد وصفه- في تفتيت وإسقاط الدولة المصرية ,قامت الإدارة الأمريكية بإرسال سفير جديد إلي مصر وهو ستيفين بيكروفت المعروف تاريخه في دعم مخططات الفتنة الطائفية والمذهبية في العراق ودعمه للإخوان في الأردن.
وأكد بشري أن أقباط مصر ينتفضون ضد من يقف ضد الدولة المصرية ووحدتها ووحدة أزهرها وكنيستها ، مشيراً إلي أن السفير الأمريكي الجديد بالقاهرة جاء مبعوثا لمهمة خاصة في وقت حرج تمر به الدولة المصرية وبعد الموقف الوطني للكنيسة المصرية الذي وقفت فيه ضد المخطط الأمريكي لتفتيت الدولة المصرية.
وقال: هناك توقعات بأن مهمة بيكروفت خلال فترة وجوده في مصر ستستهدف إثارة الثغرات المذهبية في مصر وخلق كيانات تحرض ضد الكنيسة القبطية الأرثوذكسية والبابا ,خاصة أن السفير الأمريكي الجديد بالقاهرة كان قسا ينتمي للطائفة المورمونية ذات الأصول اليهودية والتي ترصد أموالا ضخمة للإنفاق على التبشير بعقيدتهم المخالفة لتعاليم الكتاب المقدس والإنجيل ويعتبر عندهم التبشير تكليفا وليس رفاهية حيث أن الأسرة ترسل ابنها للتبشير لمدة عامين خارج البلد الذي تقطن فيه بعد التخرج ولها الآن معبد في القاهرة.
وتابع :من المتوقع أن يقوم بيكروفت بالإنفاق ببذخ لنشر المعتقد المورموني كتكليف ديني وفي محاولة لاستقطاب أبناء الكنيسة القبطية الأرثوذكسية واستغلال أصحاب المشكلات أو من لهم عداء مع الكنيسة لمحاربة الكنيسة القبطية الارثوذكسية من الداخل وذلك لإثارة الشعب ضد الكنيسة والبابا.
كما ناشد بشري كل من القيادة السياسية في الدولة المصرية والقيادة الدينية بالكنيسة الأرثوذكسية بضرورة توخي الحذر في التعامل مع السفير الأمريكي ومتابعة تحركاته لإجهاض مخططاته في التبشير لمذهبه ,مشيرا إلي أن انتشاره سيؤجج الفتنة الطائفية ويهدد السلام الاجتماعي في مصر .

News Reporter

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *