للمرة الأولى “داعش” يقطع رأسي امرأتين في سوريا

نفّذ تنظيم “داعش” الارهابي عمليتي إعدام بقطع الرأس بحق امرأتين للمرة الأولى في سوريا بعد اتهامهما بـ«ممارسة السحر»، بحسب ما ذكر “المرصد” المعارض، اليوم.
وقال مدير “المرصد” رامي عبد الرحمن إن تنظيم «داعش» «أعدم امرأتين بقطع الرأس في محافظة دير الزور، وهي المرة الأولى التي يوثق فيها المرصد قتل نساء بهذه الطريقة على يد التنظيم في سوريا». وأوضح عبد الرحمن إن المرأتين أعدمتا مع زوجيهما بالطريقة نفسها.
وقال إن إحدى العمليتين تمّت، أمس، في مدينة دير الزور شرق سوريا، إذ «أقدم عناصر التنظيم على فصل رأس الرجل وزوجته التي كانت ترتدي النقاب عن جسديهما عن طريق ضرب عنقيهما بالسيف بعد اتهامهما بالسحر والشعوذة».
كما وثّق المرصد إقدام عناصر من التنظيم، أول من أمس، على إعدام «رجل وزوجته بتهمة السحر بفصل رأسيهما عن جسديهما بواسطة سيف في قرية حطلة في الريف الشرقي لمحافظة دير الزور». وسبق للتنظيم أن نفّذ إعدامات عدّة طاولت نساء رجماً بتهمة الزنى أو رمياً بالرصاص بتهم مختلفة.
على صعيد آخر، وثّق “المرصد” إقدام “داعش” على صلب ثمانية أشخاص أحياء في محافظة دير الزور، بينهم فتيان اثنان دون الثامنة عشرة، منذ بدء شهر رمضان بسبب تناولهم الطعام في شهر رمضان.
وقال “المرصد”، في بريد إلكتروني، اليوم، إنه «وثّق نشطاء “المرصد” في محافظة دير الزور قيام عناصر تنظيم «الدولة الإسلامية”في مدينة الميادين بصلب خمسة أشخاص أمس وهم أحياء على سور مقر الحسبة في المدينة”. وعلّق التنظيم في أعناق الرجال الخمسة لوحات صغيرة كتب على كل منها: “يصلب يوماً كاملاً ويجلد سبعين جلدة بسبب إفطاره في رمضان”.
وبذلك يرتفع عدد الأشخاص الذين صلبهم تنظيم «داعش» منذ بدء شهر رمضان إلى ثمانية، بحسب «المرصد»، الذي أشار إلى أن أطفالاً كانوا موجودين في ساحة الصلب وشاهدوا كل تفاصيل العملية.
وبحسب «المرصد»، نفّذ “داعش” خلال سنة في سوريا أكثر من ثلاثة آلاف إعدام صلباً أو شنقاً أو ذبحاً أو رجماً أو رمياً بالرصاص بتهم عدّة تتراوح بين الكفر والمثلية الجنسية و«قتال الدولة الإسلامية” و”التجسس للنظام النصيري” والسحر وغيرها.

Post Author: N-A-S

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *