السيسي بين ذبح “داعش” 21 مصريا واغتيال النائب العام.. العزاء بعد الثأر

“أنا مش هعزيكوا الصراحة دلوقتي، هجيلكوا اعزيكوا بعد ما نكون خلصنا الإجراءات”.. بهذه الجملة، رفض السيسي تقديم العزاء لرجال القضاء، الذين شاركوا في تشييع جنازة النائب العام، الذي استشهد أمس إثر استهداف موكبه بمصر الجديدة.

وأضاف السيسي، الذي تقدم تشييع جنازة الشهيد ظهر اليوم بمسجد المشير طنطاوي، “إحنا مبنعملش حساب إلا لواحد بس هو ربنا، واللي هيرضي ربنا هنعمله”.

أعاد حديث السيسي لـ”القضاة”، عن عدم تقديمه العزاء لهم في فقيدهم، سوى بعد اتخاذ الإجراءات اللازمة ضد مرتكبي الحادث الإرهابي إلى الأذهان، حادث مقتل 21 مصريا على يد تنظيم “داعش” الإرهابي في ليبيا فبراير الماضي، حيث خرج السيسي عقب الحادث مباشرة مخاطبًا المصريين، مقدما لهم العزاء، ومؤكدًا أن مصر تحتفظ بحق الرد بالأسلوب والتوقيت المناسب، للقصاص من القتلة الذين وصفهم بـ”المتجردين من أبسط قيم الإنسانية”.

لم يتجه السيسي لتقديم واجب العزاء في الكاتدرائية المرقسية العباسية، في ضحايا المصريين بليبيا، سوى بعد أن نفذت القوات المسلحة ضربة جوية لمعسكرات ومناطق تمركز والمخازن التابعة للتنظيم.

Post Author: khaled mohie

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *